خريطة الموقع  


 
 
 
أقسام الاخبار

المواضيع الافضل

المواضيع الأكثر زيارة

  • حزب الدعوة الإسلامية يُعاني الزهايمر
  • مركز الاخصاب والوراثة واطفال الانابيب بأشراف د. اطياف حسن محمد اول طبيبة في اقليم كوردستان تنشئ مركز للاخصاب واطفال الانابيب
  • السقوط في فخ (براءة المسلمين)
  • مصرف النهرين الإسلامي: اشتري بيتاً ونحنُ سنساهمُ بـ (100) مليون !!
  • عيادة باربي للتجميل والليزر الدكتورة واخصائية التجميل والليزر رفيف الياسري في ضيافة صحيفتنا
  • العيادة التخصصية لعلاج العقم بأشراف الدكتورة بان عزيز جاسم المعموري اخصائية نسائية والتوليد والعقم واطفال الانابيب وعضو جمعية الشرق الاوسط للخصوبةMEFS مركز متطور مجهز بمختبر للتحلايلات الطبية وجهازي سونار عادي ورباعي الابعاد
  • محافظة بغداد تدعو متضرري الإمطار الدفعة الأولى ممن ظهرت أسمائهم إلى مراجعة الوحدات الإدارية لتسلم صكوكهم
  • آليات احتساب الشهادة الدراسية الأعلى
  • اهمية الزراعة في البيوت المحمية
  • اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد
  • المواضيع الأكثر تعليقا

  • المقص في ماليزيا عبطان ومسعود يحاولان قصّ أشجار الحظر الكروي
  • هند صبري مصابة بمرض الأيــدز
  • تيم حسن.. “الصقر شاهين”
  • تويوتــا تطلق السيـــارة الأكفأ في استهلاك الوقود
  • رانيا يوسف تتبرَّأ من "ريكلام" والمنتج يقاضيها
  • السفارة العراقية في دمشق ترعى الطلبة الجامعيين
  • النزاهة: اندلاع الحرائق في بعض المؤسسات والوزارات مفتعلة و(تشير الشكوك) !!
  • التربية: هناك تسهيلات لعملية تصحيح الدفاتر الامتحانية لطلبة السادس الإعدادي
  • اللجنة المالية تعكف على مراجعة رواتب موظفي الدولة والقطاع العام
  • شبر : علاوي والمالكي سيعرضون انفسهم للمساءلة القانونية لانهم سبب التلكؤ في العملية السياسية

  • أهم الاخبار

    الارشيف السابق
    الارشيف السابق

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

    المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 47736188
    عدد الزيارات اليوم : 28594
    أكثر عدد زيارات كان : 70653
    في تاريخ : 26 /12 /2016

    عدد زيارات الموقع السابق : 305861



         
     


    جريدة العراق اليوم » الأخبار » كتاب المقال » المسار عبدالمحسن



    مسار عبد المحسن راضي
    Masar1975_(at)_yahoo.com
    ربّما يعرف أو لايعرف المواطن العراقي، بأن احاديث اللاعبين السياسيين في العراق، لها حدبتان.. حدبة القوة والمكر والدهاء واللعب على الحبال، امام الآخر الاقليمي والعالمي، والحدبة الثانية.. التواضع والتضحية والدين والورع ،
    التعليقات 0| الزيارات 248 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    للأسف، يجب الأعتراف، بأن القانون الاجتماعي الذي تتبعهُ دول العالم الخامس، كالعراق، حول " شين تعرفه أحسن من زين متعرفه"، يجب أن يُفلتر كثرة الحُجاج حول كعبة رئاسة الجمهورية، بينما وبكل صراحة، يحتاجُ الوضع العراقي، الى استعارة لغة المدرّب العسكري في تعاملهِ مع المبتدأ باستخدم السلاح : " طبّق الفرضة مع الشعيرة ".
    التعليقات 0| الزيارات 467 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    التصرف الأخير الذي قام به الجلبي في الجلسة البرلمانية التي شهدت ذهاب المطرقة البرلمانية الى يد سليم الجبوري، شهدت ارتفاع ضغط الدم السياسي عند رئيس التحالف الوطني، ابراهيم الجعفري الذي احتل شعور الانزعاج ملامح وجهه من الانزال المظلي المفاجىء للجلبي،
    التعليقات 0| الزيارات 561 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    Masar1975_(at)_yahoo.com
    ربّما كان ائتلاف الوطنية بزعامة علاوي، أبرز من تنبأوا بأختناق جلسة الثلاثاء البرلمانية، بأبخرةِ عادم المصالح السياسية التي يأتي قسمهما الأكبر من  رغبة ائتلاف دولة القانون، بدفعِ رئيسه الى تقاطع الدورة الثالثة لرئاسة الحكومة، المزدحم برفض جميع الفرقاء الآخرين تقريباً.
    التعليقات 0| الزيارات 148 المزيد ..
    المسار عبدالمحسن
    ازدحمت الأيام الماضية بثلاثية إيرانية، سجّلها الرئيس الإيراني، حسن روحاني في شِباك وسائل الأعلام، الأولى كانت تصريحهُ، بأنّهُ عازمٌ على تحقيق هدف اتفاقٍ نهائي مع الستةِ الكِبار حول ملف بلاده النووي، والثانية القبلة التي زرعها على كتِف المرشد الأعلى،
    التعليقات 0| الزيارات 423 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    التحالف الوطني الشيعي يشبه شخصية ياسين أبن سي السيد الذي رسمهُ نجيب محفوظ في روايته الثلاثية التي ابتدأت من " بين القصرين" الى "السكرية"، فمحفوظ قال عن سي السيد، بأنّهُ حاول في سنين حياته المتقدمة من العبث واللهو، تطريتها بحب الموسيقى والغناء، إلّا أن متعه ظلت حسّية، متعلقة بالدم واللحم !!
    التعليقات 0| الزيارات 413 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    سأضطر هنا الى استعارة كلماتِ، احد أهم المُنظّرين الفرنسيين حول معقولية الاقتراع العام، كوندوروسيه، تحديداً، حيث  اسقط على رؤوس المُفكرين الآخرين في فرنسا، تفاحة فكرية، مفادها : كيف نسمحُ بالذي لايمتلك قطعة أرضٍ في وطنه، أن يدلي بصوتهِ، وبأن امكانية اعطاء هذا الصوت،
    التعليقات 0| الزيارات 499 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    لم تمضِ أيام، بعدد اصابع اليد الواحدة على تصريح رئيس  ائتلاف التحالف الوطني، ابراهيم الجعفري، بعدمِ استساغتهِ، بأن يتولى اي شخصٍ، منصب رئاسة الوزراء لولايتين، مع التوضيح، بأن الدستور العراقي قد تعامى عن تحديد عدد الولايات،
    التعليقات 0| الزيارات 430 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    يعتبر بافلوف ، احد اهم العلماء في حقل علم النفس الشرطي، والذي بيّن في احدى تجاربه، بأن مسألة الثواب والعقاب، تستطيع التأثير على عادات الأنسان.
    التعليقات 0| الزيارات 463 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    يرى المؤرخ إريك هوبزباوم، بأن انفصال الدول في تسعينيات القرن الماضي في اوروبا، كانت نتيجة اتفاقية فرساليز بين الحلفاء والمانيا ، سنة 1918، والتي عرِفت باتفاقية "فرساي"، مشبهاً إيّاها بالدجاجات التي باضت انقساماتٍ، لاعدّ لها ولاحصر في اوروبا ، تلك الفترة، بعد سقوط جدار برلين التوازانات الدولية.. الاتحاد السوفييتي.
    التعليقات 0| الزيارات 604 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    شاءت الصدف ان التقي النائب العراقي الكوردي، عبد المحسن السعدون في أحدى مقاهي بيروت عن طريق صديقٍ مشترك،عندما كان يحضّر، لنيل درجة عليا في القانون من الجامعة الأسلامية.كلماتي كانت ترتدي نظّارة يسارية، فأنا كعراقي، اتصور ان عوينات المعاني الفكرية عندنا ،تستخدم ُ عدستين لاغير، أمّا عدسة تناسب قُصر النظر.. احزاب الأسلام السياسي، أو عدسة تناسب بعد النظر.. الشيوعية التي تنتظر هطول المطر من شتاء موسكو في العراق !
    التعليقات 0| الزيارات 359 المزيد ..
    مسار عبد المحسن راضي
    أبرز مافرشت بهِ امريكا، الممر الضيق الذي سارت عليه الحوارات الماضية، بين إيران مع الكِبار الخمسة، زائد واحد،قبل أشهر، ماخرج بهِ معهد سابان الامريكي من دراسة، بيّنت بأن المشكلة الحقيقية للكبار، وواحدهم الأضافي، هو عدم وجود خميرة معلوماتية، تخص إيران، وان مناخ الحديث الذي يجري في امريكا واوروبا، حول إيران، ملبدٌ بالغيوم.
    التعليقات 0| الزيارات 801 المزيد ..


    الصفحات
    << < 34
    5 
    67 > >>


     
         
    الافتتاحيات

    الجريدة PDF


    اخبار مهمة

     The Austrian Example

     How the old lady Will treat the wrinkles of Refugees in her face ?

    Terrorism… Hitler of 21 century !!


    استبيان قراءة الصحف لـ (ims) لا يُصلح للنشر .. نقابة الصحفيين العراقيين تشخرُ على وسادة (ims) الدنماركية !!


    قراءات في كواليس / تسريبات من واشنطن بلِسان عراقي: داعش خالدٌ أبداً اذا لم تسمحوا لنا بتقسيم البلاد وأنتم بانتظار حروب أهلية جديدة !!


    قراءات في كواليس / information for Yahoo and Google: there is a mouse digging in our electronic house !!


    قراءات في كواليس / يامراجع الدين في النجف: عرّقي الحوزة !!


    قروض القطاع الصناعي في الديوانية.. فخٌ لأصطياد المُغفلين !!


    السياسة ومافيات الفساد في العراق.. تأخذُ " سيلفي" في مدرسة الكوثر الابتدائية !!


     في بيان لتجمع رؤوساء تحرير الصحف المستقلة : صحفنا تحتضر والحكومة لا تستجيب لمناشداتنا


    دخان العراق الأبيض يخرجُ من مدخنة الخشلوك والفاتيكان


    العراق اليوم .. من مقبرة شهداء الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية (العراق اليوم) تشارك في مراسيم التشييع المهيب للفريق أول الركن الراحل عبدالجبار شنشل


    العراق اليوم في ضيافة الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد.. العراق .. قبل أن نمضي


    رحيل أدولفو سواريث، رئيس الحكومة الاسبانية الاسبق: الدروس والعبر في الديمقراطية بعد أربعة عقود من انطلاقتها


    كاتب عراقي يُشخّص " داء البرمكة النفطي" عند المالكي في تعامله مع الاردن


    اغلبهم من دولة القانون .. العراق اليوم تكشف عن اسماء 68 عضواً من النواب المصوّتين على المادة/38/ في قانون التقاعد


    أمّا هدف او نجف المجلس الأعلى " يشوت" المصوّتين بـ "نعم" على 38 خارج ملعبه النيابي!


    كتاب المقال

    الحكمة العشوائية

    إن الحيـاةَ عقيـدةٌ وجهـادٌ. ‏

    التقويم الهجري
    الاثنين
    13
    محرم
    1440 للهجرة

    القائمة البريدية

     

    الصفحة الأولى | الأخبار |دليل المواقع | سجل الزوار | راسلنــا


    Copyright © 2012 جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم