* انتخبوا الحرامي ( متنك الزعلان) حتى يخدم نفسه بنفسه ويغرف من بوفية العراق المفتوحة.
* مساكين موظفو الاعلام اصبحوا مادة للتبرمك والبيع والشراء بعد أن فقدوا مراكزهم الوظيفية وتحولوا الى كتاب عرائض.
* المسرحية العراقية ستعلن عن انتهاء عروضها في وقت لاحق من هذا العام.
* ما أغبى الذي يتحدث عن حقوق الآخرين وهو سبب سلب تلك الحقوق.
* البعض كان رأس حربة الأمريكان ضد الناس الذين يريد كسب ودهم اليوم بانتقاد الأمريكيين.
* الحوار ربما يكون بالكلام وربما بالشتائم ودائماً بـ (العراك والبوكسات) .
* المعارضة الشريفة هي التي تعارض بالقول الصادق والفعل البناء لا بالقول البذيء والفعل المدمر.
* اكسروا قيود الماضي واياكم من قيود الحاضر.

 من ذاكرة عراقي
عباس عبود سالم

abbasabbod@yahoo.com
هموم... ومصطلحات

 تلعب المفردات الاعلامية دورا مهما في صياغة منظومة التفكير والمعلومات لدى الافراد والمجتمعات، ويعتمد ظهور واندثار المصطلحات والمفردات السياسية على العوامل السياسية والاجتماعية المحيطة.
ومفردة الارهاب من بين ابرز المفردات التي ظهرت على السطح.
فصارت وسائل الاعلام المسموعة والمقروءة تردد هذا المصطلح بكثرة ولاتخلو نشرات الاخبار من تكرار مصطلح الارهاب والارهابيين والاعمال الارهابية.
وان مصطلح ارهاب مشتق من مفهوم الرهبة أي الخوف (ترهبون عدو الله وعدوكم) لذلك يصبح معنى الارهاب في اللغة العربية هو اشعار الآخرين بالخوف وادخال الرعب في صفوفهم هذا من جهة، ومن جهة اخرى فإن الاعمال التي وصفت بالارهابية كانت تقتصر على اعمال ذو تكتيك سياسي تستهدف رموزا سياسية او دينية كما حصل قبيل الحرب العالمية الاولى عندما اقدمت عناصر ارهابية على قتل الاشيدروف فرانسوا فريفارد ولي عهد النمسا مما تسبب في اندلاع الحرب العالمية الاولى.
وربما يكون التاريخ قد سجل بأمانة تلك الحوادث التي مرت بها الانسانية والتي كان للقتل والدمار والعبث نصيب وافر منها.
وعندما نصل الى ما يحدث في العراق ونسمي من يقومون بقتل الابرياء العزل بشكل يومي ارهابيين، فإننا نحتاج الى تعديل في المصطلح ومحاولة ايجاد مصطلح آخر ملائم يمكن من خلاله التوصل الى وصف ملائم للحوادث التي يشهدها العراق.
والتي يحلو للبعض ان يصفوها بالمقاومة الشريفة، دون ان يدركون ان اللعب بالمصطلحات شيء مكشوف لا ينطلي على اصحاب العقول المتفتحة والافق الواسع.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com