لتطوير صناعاته النفطية العــراق بحاجة لاستثمارات أجنبيـــة بقيمـــة 30 مليــــار دولار

  صرح وزير النفط السابق ثامر غضبان بأن العراق بحاجة الى استثمارات مع شركات اجنبية بقيمة 30 مليار دولار لتطوير الصناعة النفطية فى مجالى الاستخراج والتكرير للسنوات الخمس المقبلة. وقال الغضبان : "نحن بحاجة الى استثمارات بقيمة 25 مليار دولار لتطوير قطاع الاستخراج فقط على ان تنفق خلال 5-6 سنوات إضافة الى 5 مليارات دولار لتطوير قطاع التصفية والغاز". واضاف: "المطلوب من الحكومة العراقية المقبلة عدم اضاعة الفرص والاسراع بوضع القوانين والاليات لدعوة الشركات النفطية العالمية وتوفير المناخات والقدرات التفاوضية والفنية لدخول الاستثمار الاجنبى واعطاء صلاحيات واسعة لوزارة النفط بالتعاقد". ودعا الغضبان وهو خبير متمرس فى مجال النفط فى العراق منذ أكثر من عشرين عاما وعضو فى البرلمان العراقى الحالى إلى "خصخصة القطاع النفطى العراقى وخاصة فى مجال تقديم الخدمات والمقاولات والاعمال المدنية الاخرى كالنقل ومد الانابيب وتشييد الابنية والتجهيز والعمل على الدخول فى شراكات مع الشركات الاجنبية فى قطاعى الاستثمار وبناء المصافى واستيراد المشتقات النفطية". وقال: "علينا عدم تضييع الفرصة التاريخية المقبلة والاسعار المرتفعة جدا والتى تسهم فى ازدهار الاقتصاد العراقي". وتشير دراسات لوزارة النفط العراقية إلى أن البلاد تمتلك احتياطيات معلنة من النفط الخام تقدر بنحو 115 مليار برميل واخرى غير معلنة تقدر بـ214 مليار برميل. كما أن لدى العراق حقولا نفطية مكتشفة ومقيمة وهى بانتظار الاستثمار ابرزها حقول مجنون وغربى القرنة والصبة والحلفاية واللحيس وشرق بغداد.

عمــــــــان تدشن مشروع مســــــقط للصرف الصحي بمحطة المعاجة 

  دشنت عمان مشروع مسقط للصرف الصحي تحت رعاية أحمد بن عبد النبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب مجلس الشؤون المالية . وقال المهندس عبد الله بن عباس بن أحمد رئيس بلدية مسقط رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للصرف الصحي أن هذا المشروع يعتبر واحدا من اكبر مشاريع البنى الأساسية الهامة في عمان الحديثة، مؤكدا أن الحكومة العمانية تبدي اهتماما خاصا حظي بتقدير عالمي وخدمة المجتمع من خلال تحويل مياه الصرف الصحي إلى عناصر مفيدة وغير ضارة بالبيئة وترجمة لخطتها الطموحة في تقديم خدمات صرف صحي حديثة لـ 80% من سكان محافظة مسقط بحلول العام 2014 ولتصل إلى 90 % بحلول العام 2017.وقال المسؤول أنه من المتوقع أن يستغرق تنفيذ هذا المشروع حوالي عشر سنوات يمر خلالها في مناطق سكنية قائمة، الأمر الذي سيؤثر جزئيا على حركة المقيمين والزوار لهذه المناطق مما يتطلب بذل جهود مضاعفة في إنجازه وفق الخطة. وأوضح أن النمو المتسارع الذي تشهده السلطنة في مختلف المجالات يجعل من مشروع الصرف الصحي أولوية قصوى كونه احد ابرز مشاريع البنى الأساسية، وعاملا هاما للإسهام في الارتقاء بالمستويات الصحية للسكان وحماية البيئة، فضلا عن كونه دعامة أساسية من دعامات التنمية المستدامة ومصدرا من مصادر تحقيق الرفاهية، وتشجيع قيام العديد من الصناعات وجذب المستثمرين في المجالات السياحية والصناعية ذات العلاقة بالمشروع. وسيضم المشروع سبع محطات معالجة ضمن مشروع مسقط للصرف الصحي.
حيث تبلغ تكلفة بناء كبرى محطات معالجة مياه الصرف الصحي في المشروع بحوالي 31 مليون ريال عماني، وتعتبر من اكبر المحطات على مستوى العالم في اعتمادها على أنظمة متطورة في مجال تقنيات معالجة المياه لإنتاج مياه بدرجة عالية من الجودة.
وقال لقد روعي في تصميم وبناء مشروع مسقط للصرف الصحي مواكبته للنمو السكاني والعمراني الذي تشهده محافظة مسقط، كما روعي فيه اختيار أحدث وأفضل الأنظمة ووسائل المعالجة تلبية لتنوع استخدامات مياه الصرف الصحي في الاحتياجات الحالية أو متطلبات المجالات السياحية والصناعية المتنامية، والارتقاء بالمستويات الصحية للمواطنين والمحافظة على البيئة وحمايتها من التلوث. وقال المهندس عبد الله بن عباس بن احمد أن عملية الحفريات سوف تكون لمرة واحدة بحيث تستوعب قنوات الحفر جميع الاستخدامات من خدمات صرف صحي إلى الكوابل الهاتفية وأنابيب المياه، فالمشروع ذو منفعة للصحة العامة ومنفعة اقتصادية وأيضا سوف يستغل استخدامه في المشاريع السياحية القادمة لري المزروعات والأشجار والحدائق.
وسوف يساهم المشروع في توفير الحياة الكريمة للمواطنين الباحثين عن العمل من خلال توفير العديد من فرص العمل في الشركة والشركات المنفذة للمشروع حيث سيتم توفير حوالي 300 فرص عمل في الشركة وحوالي 3000 فرصة عمل من خلال الشركات المنفذة.
من جانبه قال أحمد مكي وزير الاقتصاد الوطني العماني أن المشروع يكلف في مراحله الأولى حوالي 58 مليون ريال عماني، ومرحلة محطة المعالجة وحدها الآن تكلف حوالي 31 مليون ريال وهي محطة كبيرة تغطي محافظة مسقط مشيرا إلى أن هذا المشروع يأتي ضمن جهود الحكومة العمانية للمحافظة على المياه الجوفية. وأضاف إن الخطة الخمسية الحالية التي ستنتهي مع نهاية العام الجاري تشتمل على تنفيذ 18 محطة للصرف الصحي في جميع المناطق العمانية منها ما تم تنفيذه ومنها ما شيتم إنشاؤها في الخطة الخمسية القادمة (2006- 2010).

 اتفاقيات تقاسم الانتاج النفطي خسارة للعراق

 يشير التقرير الذى حمل اسم "تجريد العراق من ثروته النفطية" الى ان تسليم السيطرة على مستقبل الثروة النفطية فى العراق الى شركات النفط متعددة الجنسيات من خلال عقود طويلة الامد، سيتسبب فى خسائر تقدر بمليارات الدولارات، ويشير التقرير الذى اصدرته منظمة "بلاتفورم" والتى تبحث الاثار الاجتماعية والبئية الناتجة عن التنقيب عن النفط فى العالم، الى انه على الرغم من ان سلطة التحالف المؤقتة التى ادارت العراق بعد الغزو منحت عقوداً موقتة الى شركات اجنبية مثل هاليبرتون و بارسونس لاعادة تأهيل مرافق انتاج النفط فى العراق، لكن الاتفاقيات التى ستبرم على اساسها عقود التنقيب عن النفط فى العراق وتعرف باسم "اتفاقيات تقاسم الانتاج" ستتسبب فى خسارة فادحة للعراق قد تصل الى مائة واربعة و تسعين مليار دولار اميريكى. ويقول التقرير إن الولايات المتحدة وشركات النفط الكبرى فى العالم روجت بشدة لهذا النوع من العقود كما انها حظيت بمساندة كبار المسئولين فى وزارة النفط العراقية. +9ويأتى ذلك فى الوقت الذى اكد فيه تامر الغضبان وزير النفط العراقى المؤقت فى فبراير شباط من العام الجارى إن قطاع التنقيب عن النفط والغاز الطبيعى فى العراق لن يخضع للقطاع الخاص.
وعن ذلك يقول كاتب التقرير جريج موتيت من منظمة بلاتفورم "إن هناك خلطاً فى الامر حيث ان الكثير من النقاش الجارى حول النفط العراقى يتركز على موضوع الخصخصة، لكنه مضلل بسبب خلط فى الفهم." ويقول المسئولون العراقيون والبريطانيون والاميريكيون إن النفط العراقى لن يتم تخصيصه، ويقصدوا بذلك كما فى الولايات المتحدة.
لكن الالية المقترحة المعروفة باسم اتفاقيات تقاسم الانتاج سيكون لها نفس الاثر حيث انها ستجعل الشركات تتحكم فى تنمية قطاع النفط بالاضافة الى انها ستتمكن من الحصول على ارباح عالية من عوائد النفط.، ويضيف موتيت بان المؤسسات العراقية الحالية جديدة وضعيفة وان تجارب الدول الاخرى بينت فى السابق ان اليد العليا فى مفاوضات اتفاقيات تقاسم الانتاج فى مثل هذه الاوضاع تكون بشكل عام لشركات النفط. كما ان هذه الاتفاقيات.
ويضيف موتيت: "إن اتفاقيات تقاسم الانتاج عادة ما تكون سرية وهناك خطوات فى بعض الدول لنشر محتويات هذه الاتفاقيات بضغط من قبل جماعات المجتمع المدنى، كما هو الحال فى اذريبجان، على سبيل المثال. لكن نظراً لطبيعة هذه الاتفاقيات فانها غير متوفرة للرأى العام للاطلاع عليها و حتى عندما تنشر فانها بالغة التعقيد." ويبين التقرير ان التكلفة المقدرة التى سيتحملها العراق خلال فترة سريان عقود النفط المذكورة والتى ستمتد لفترات تتراوح ما بين خمس وعشرين الى اربعين سنة تمثل ضعفين الى ســبعة اضعاف ميـزانية الدولة العراقيــة، كما انهـا تضــمن اربــاحاً فاحشة لشركات النفط الاجنبية بمعدل يتراوح ما بين اثنين واربعين الى مائة واثنين وستين فى المئة.

 الرئيس الإيطالي إلى تركية مع700 رجل أعمال

  شرع الرئيس الإيطالي كارلو أتزيليو تشامبي في زيارة لأنقرة واستانبول، محفوفا بحوالي 700 رجل أعمال إيطالي من 70 قطاعا مختلفا، وتدوم الزيارة ثلاثة أيام، يشارك خلالها الرئيس الإيطالي في ندوة (لقاء الأعمال الإيطالي التركي) يوم 24 تشرين الثاني/نوفمبر باستانبول، من تنظيم السفارة الإيطالية بأنقرة، وغرفة الصناعة الإيطالية، وجمعية البنوك الإيطالية ونظيراتها التركية.
وسيشارك أيضا في اللقاء الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر، والعديد من رجال الأعمال من البلدين. وجدير بالذكر أن شروع تركية في التفاوض حول انضمامها للاتحاد الأوروبي قد شجع الاستثمار الأجنبي، وقد عرفت العلاقات الاقتصادية التركية الإيطالية نموا مطردا خلال السنتين الماضيتين، حيث بلغ حجم الاستثمار الإيطالي في تركية حاليا 2.8 مليار دولار، وبالتالي تكون إيطاليا الشريك التجاري الثالث لتركية.
كما سيبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 12 مليار دولار في نهاية سنة 2005. وحسب مصادر تركية، فإن بنكا إيطاليا يعتزم شراء مؤسسة مالية تركية، ولكن لم يكشف إلى حد الآن عن اسمي الطرفين، في انتظار التوقيع على الاتفاق خلال زيارة تشامبي.

 بي.بي تســــعى لشـــراء حصـــة في تشاينا أفيشن أويل

  ذكرت تقارير أن شركة النفط البريطانية العملاقة بريتش بتروليوم "بي.بي" تعتزم شراء حصة فى شركة تشاينا أفيشن أويل الصينية لوقود الطائرات المتعثرة فى الوقت الذى تعتزم فيه مؤسسة تيماسيك هولدنجز القابضة للاستثمار المملوكة لحكومة سنغافورة شراء حصة أقل فى شركة الوقود. ونقلت صحيفة بيزنيس تايمز عن مصادر مطلعة أن خطة إعادة هيكلة الشركة المتعثرة وصلت إلى مراحلها النهائية. من ناحيتها اكتفت تيماسيك بتأكيد استمرار المحادثات مع بي.بى وهى ثانى أكبر شركة نفط فى العالم. وقال متحدث باسم تيماسيك إن شركة تشاينا أفيشن أويل قد تعلن عن اتفاقها مع المستثمرين الجدد الاسبوع المقبل. وأضاف "لا نستطيع الكشف عن أى تفاصيل بشأن إعادة هيكلة حصص الملكية "فى الشركة المتعثرة" لانها لم تنته حتى الان". كانت المؤشرات خلال الاسابيع الماضية تقول إن تيماسيك هى المرشح الاول للاستحواذ على شركة الوقود المتعثرة ولكن تيماسيك أعلنت قبل أسبوعين أن بشركة بريتش بتروليم وشركة فيتول التى تتخذ من روتردام الهولندية مقر لها دخلتا فى مفاوضات للاستثمار فى الشركة الصينية . يذكر أن تشاينا أفيشن أويل مسجلة فى بورصة سنغافورة وقد انهارت بعد خسارة 550 مليون دولار بسبب المضاربة فى سوق النفط أواخر العام الماضى وتقدمت بطلب إلى المحكمة لحمايتها من الافلاس والتصفية.

احتياطات سعودية ضد أنفلونزا الطيور

  شددت الغرفة التجارية الصناعية بالرياض على كافة منتسبيها من التجار ومستوردي الطيور الحية وبيض التفقيس بفرض حظر مؤقت على استيراد الطيور الحية وبيض التفقيس من دولتي اليونان وكرواتيا بسبب مرض انفلونزا الطيور، بناء على تعليمات وزارة الزراعة.
وذكرت صحيفة الرياض السعودية ان غرفة الرياض قد نبهت على منتسبيها من التجار ومستوردي الحيوانات الحية بفرض حظر مؤقت على استيراد الأبقار والأغنام الماعز والضأن والجمال والغزلان من دولة البرازيل بسبب مرض الحمى القلاعية إلى حين التأكد من خلوها من هذا المرض.
ونبهت الغرفة على منتسبيها من تجار ومستوردي لحوم الدواجن بفرض حظر على استيراد لحوم الدواجن ومنتجاتها من كل من تركيا ورومانيا، واستمرار الحظر المفروض على استيراد لحوم الدواجن من الدول الآسيوية: فيتنام، اليابان، كوريا الجنوبية، اندونيسيا، باكستان، الصين، تايلاند، كمبوديا، هونج كونج، ماليزيا، روسيا، كازاخستان، منغوليا وذلك تنفيذاً لقرارات وزارة الصحة.

 دبي تطلـق سوقا إلكترونـــية للـذهب والــسلع

  افتتحت فى دبى بورصة دبى للذهب والسلع وهى أول سوق إلكترونية للذهب والسلع فى الشرق الاوسط. وأجرى الشيح محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبى ووزير الدفاع الاماراتى أول معاملة رمزية فى التعاقدات الاجلة للذهب بالسوق التى ستعمل تحت شعار دي.جى وهو اختصار للعبارة الانجليزية دبى جولد. وقوبل عرض البيع بطلب شراء من جانب سلطان أحمد بن سليم رئيس مركز دبى للمعادن والسلع . وتهدف هذه السوق وهى الاولى من نوعها فى منطقة الخليج لسد الفجوة الزمنية بين تعاملات بورصة طوكيو وبورصة لندن بسبب اختلاف التوقيت والاستفادة من الاهتمام المتزايد بالذهب الذى تدعمه الاسعار القياسية. ومن المقرر أن تبدأ التعاملات فى السوق الجديدة الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلى "السابعة بتوقيت جرينتش" وتستمر حتى الحادية عشر مساء "الثامنة بتوقيت جرينتش" لجذب المتعاملين الامريكيين والاوروبيين. وتعمل السوق من الاثنين إلى الجمعة من كل أسبوع قبل أن تعمل على مدار الاسبوع فى الربع الاول من العام المقبل. وحصلت نحو 40 مؤسسة مالية إقليمية ودولية على الموافقة على بدء التعاملات فى هذه السوق بالاضافة إلى 40 مؤسسة أخرى تنتظر النظر فى طلباتها. تجدر الإشارة إلى أن بورصة دبى للذهب تمثل مشروعا مشتركا بين مركز دبى للمعادن والسلع وشركة "فاينانشال تكنولوجيز "الهند" المحدودة وبورصة الهند للسلع المتنوعة.

 النفط يرتفـــــع إلى 59 دولارا مجددا مع برودة الطقس

 صعدت أسعار النفط في التعاملات الآجلة ببورصة نيويورك التجارية (نايمكس) اكثر من دولار وارتفعت إلى 59 دولارا فيما أثارت برودة الطقس توقعات بزيادة الطلب على وقود التدفئة. وقال التجار أيضا أن كثيرين يغطون مراكز مدينة في أسبوع التداول القصير بسبب عطلة عيد الشكر الخميس القادم وسوق نايمكس مغلقة يومي الخميس والجمعة بمناسبة عطلة عيد الشكر. وزاد الخام الأميركي الخفيف في عقود يناير كانون الثاني في نايمكس 1.15 دولار الى 58.85 دولار بعد ان انهى التعاملات الالكترونية على نظام اكسيس مرتفعا 90 سنتا الى 58.60 دولار للبرميل. وكان قد صعد في بداية التعاملات الى 59 دولارا للبرميل. وزاد زيت التدفئة في عقود ديسمبر كانون الاول في نايمكس 4.05 سنت الى 1.75 دولار للجالون. وزاد البنزين في عقود ديسمبر في نايمكس 3.27 سنت الى 1.49 دولار للجالون. وفي لندن زاد برنت في عقود يناير 1.05 دولار الى 56.39 دولار للبرميل. وتوقع خبراء الارصاد الجوية ان تبقى درجات الحرارة في شمال شرق الولايات المتحدة الذي يستهلك 80 في المئة من معروض زيت التدفئة في البلاد اقل من معدلاتها الطبيعية في هذه الفترة من العام خلال الايام الخمسة القادمة.

 بوتــــين يسعى لجـــذب مستثمرين يابانيين ويعد بخط انابيب

 شدد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين على العلاقات الاقتصادية مع اليابان بدلا من التركيز على النزاع على اربع جزر يرجع الى ستين عاما وحث المستثمرين اليابانيين على ضخ المزيد من الاموال فى الاقتصاد الروسى واتخاذ موقف يتسم بقدر أكبر من العملية.وقبل محادثاته مع رئيس الوزراء اليابانى جونيتشيرو كويزومى صرح بوتين بان اقامة علاقات اقوى فى مجال الاعمال سيسهم فى دعم العلاقات بصفة عامة.وقال بوتين امام تجمع لنحو 500 من المسؤولين التنفيذيين الروس واليابانيين "منذ زيارتى الاخيرة فى عام 2000 تغيرت روسيا بشكل ايجابي.فى بلدنا ينمو الاقتصاد بنسبة سبعة بالمئة تقريبا سنويا ...ولكن المستثمرين اليابانيين مازالوا مترددين فى دخول روسيا." وقال فى منتدى اقتصادى حيث تتاح الفرصة لكبار المسؤولين التنفيذيين الروس لمناقشة فرص الاستثمار مع صفوة رجال الاعمال اليابانيين ان التوسع فى العلاقات فى قطاع الاعمال سيساعد على التوسع فى العلاقات بصفة عامة.وشارك فى المنتدى شركات روسية مثل جازبروم العملاقة للغاز وشركة تويوتا موتور كورب وشركات يابانية اخرى قادت موجة الاستثمار اليابانى فى اقتصاد روسيا النامي.لم يشر بوتين الى خلاف بشان اربع جزر فى المحيط الهادى تسبب فى تعكير صفو العلاقات بين البلدين على مدى عقود وحال دون توقيعهما اتفاق سلام بعد الحرب العالمية الثانية.وقال شينزو ابى وزير شؤون مجلس الوزراء فى مؤتمر صحفى "قضية الارض قضية مختلفة بالتأكيد وليس من السهل ايجاد حل. وتابع "من المهم ان تؤكد الحكومتان على رغبتهما السياسية فى اجراء محادثات جادة تجاه توقيع اتفاقية سلام." وسعى بوتين لتهدئة مخاوف يابانية من ان تكون الصين اكبر مستفيد من خط الانابيب المزمع فى سيبيريا واكد ايضا ان موسكو تعتزم مد خط انابيب الى ساحل المحيط الهادي.وقال بوتين فى كلمة امام المنتدى "نعتزم بناء هذا الخط الى المحيط الهادى مع وصول الامدادات فى نهاية الامر الى منطقة اسيا-المحيط الهادى بما فى ذلك اليابان." وتمد روسيا خط انابيب بطول 1304 كيلومترا وبتكلفة 5ر11 مليار دولار عبر سيبيريا وسيضح 80 مليون طن من النفط سنويا بواقع 6ر1 مليون برميل يوميا الى المحيط الهادي.وتقوم شركة ترانسنفت الحكومية لخطوط الانابيب ببناء هذا الخط على مرحلتين.ومن المتوقع ان تنتهى من المرحلة الاولى عند سكوفورودينو بعيدا عن الساحل ولكن بالقرب من الصين فى عام .2008 وتحرص اليابان على الحصول على وعد بان تواصل روسيا مد الخط حتى يصل الى ميناء يطل على المحيط الهادى فى حين تريد الصين ان يتجه الخط جنوبا فى منطقتها الصناعية الشمالية.ولم يتم تحديد موعد للمرحلة الثانية ولم يذكر بوتين جدولا زمنيا أو تفاصيل اخري.

 ألمانيا بيع كمية من احتياط ذهبها

 قبل أن تتسلم حكومة المستشارة الألمانية انجيلا ماركل أعمالها اليوم أكدت وزارة المال معلومات بان وزير الاقتصاد الاشتراكي الجديد بير شتاينبروك يخطط لبيع قسم من احتياط الذهب في المصرف المركزي، بوندسبنك" من أجل تغطية تمويل مشاريع مستقبلية خاصة في مجالي التأهيل والبحوث العلمية بهدف رفع مستوى ألمانيا حيال الدول الأخرى.
وتملك ألمانيا 3443 طنا من الذهب بقيمة 35 مليار يورو، وحسب الاتفاقيات الدولية لبيع الذهب يسمح للمصرف ببيع 120 طن مما يملكه سنويا من ذهب، لكن الحكومة القديمة تنازلت عام 2004 عن فكرة البيع.
ويساند فكرة وزير الاقتصاد الاشتراكي لبيع كمية من الذهب رولند كوخ رئيس وزراء ولاية هاسن من الحزب المسيحي الديمقراطي. إلا أن المصرف المركزي أبدى تحفظا حيالها ، فعدا عن عدم وجود ما يلزمه قانونيا من أجل دعم الميزانية العامة للدولة لا يرى فائدة حقيقية تعود على الخطط الاقتصادية.
لكن الوزير كان صرح بان الاستعانة بالذهب من أجل توفير المليارات للمشاريع المستقبلية أمر غير محسوم نهائيا فهناك تفاصيل يجب أن تدرس، وسوف يناقش القضية مع اكسل فيبر حاكم المصرف المركزي.
ورحب فيبر بنية الوزير الاتصال به من أجل تحديد مبادئ التصرف بالاحتياط الذهبي والشروط لذلك، لكنه ينطلق من مبدأ احترام الطرف للقوانين التي يخضع لها الطرف الآخر، وهذا يعني احترام استقلالية المصرف المركزي. وسبق للمصرف المركزي أن انتقد خطة الحكومة السابقة عندما فكرت بيع جزء من احتياط الذهب.
لكن يقول خبراء مال أن عائدات هذا الذهب إذا ما بيع لن تصل إلى أكثر من مائة مليون يورو وهذا مبلغ لا يكفي لتغطية مشاريع تأهيلية وبحوث علمية ضخمة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com