حذار من التربية بالكلام الجارح 

 يلجا كثير من الاباء والامهات الى عقاب اطفالهم حين يسيئون التصرف بالتوبيخ وبامطارهم بسيل من الكلمات الجارحة اعتقادا منهم ان هذا السبيل افضل من الضرب ، ولكن احدث الابحاث الواردة من الدانمرك تؤكد عكس ذلك، فالتوبيخ الكلامي لايقل ضرراً عن الضرب ، لانه يحدث نفس الاضرار التي يحدثها الضرب في نفسية الطفل، وكان العلماء منذ زمن طويل يحذرون من ضرب الاطفال ، لاعتقادهم ان الاطفال الذين تعرضوا للضرب في طفولتهم يفقدون ثقتهم بانفسهم ،وينعدم لديهم الاحساس بالامكان في مراحلهم العمرية المقبلة، لكنهم لم يهتموا كثيرا باجراء ابحاث عن الاثار المترتبة على تصنيف الاطفال حتى جاء احد الباحثين في المركز الدنماركي للبحوث اسمه (اريك سيجاردو) اهتم بهذا الموضوع ، واجرى اخيرا هذه الدراسة التي اكدت ان احترام الذات يتضرر كثيرا عند التعرض للعقاب بوسيلة او باخرى ، لاننا عندما نعاتب الاطفال فاننا نعطيهم الاحساس بانهم عديمو القيمة، وينصح صاحب الدراسة الاباء والامهات الذين يرغبون في اقامة علاقة قوية مع ابنائهم الا يكثروا من تعنيفهم ، وتعليقا على الدراسة السابقة ، يقول الدكتور ( سيد صبحي) استاذ الصحة النفسية بجامعة عين شمس :(ان التعنيف هو درب من دروب الالم النفسي ، فاذا اراد الاب ان يستبدل العنف بالتتويج ، فان هذا الامر فيه حصافة في الاب الذي جعل التعنيف بديلا للضرب ، الا ان زيادة التعنيف والاستمرار في اثارة الالم النفسي عن طريق اللفظ المغلظ والموقف الضاغط والحرمان من مصروف ، او نزهة مثلا يصيب الطفل بنوع من الاحساس بالتدني ،ونحن نريد من الاباء والامهات ان يعالجوا المواقف التي يسيء فيها الاطفال التصرف بالتروي ورؤية الموقف من جميع جوانبه ، لعل هناك اسبابا قد لاترجع الى الطفل وحده، فقد يشترك احد الابوين معه ، او قد تكون هناك ظروف قهرية لايقدر الطفل على التصرف حيالها بمفرده، والامر الثاني المطلوب من الاباء والامهات ان يكون العقاب على قدر الخطا فلا يبالغوا كثيراً في امر التعنيف ، كما ان المهادئةّ ايضا ليست مطلوبة ، ويتضح من هذا التعنيف بالكلمات ان لايقبل ضررا عن الضرب.

الكريستـال .. رفاهيـة لا تنتهـي !! 

 صيني وكريستال وأنواع أخري تتألق فيها أطباق تقديم الفاكهة والحلويات، رغم انتشار الأشكال الكثيرة والجميلة لهذه الأطباق إلا أن الكثيرات يعشقن الكريستال، والحقيقة أنه رفاهية لا تنتهي. فترتيب المائدة لم يعد مسألة عشوائية أو ذوق خاص، وإنما صار فناً له أصول تستوجب الانتباه إليها والتقيد بها في المناسبات حسب نوعها، مثلا دعوات الغداء أو العشاء الرسمية تفرق عن دعوات لمناسبات دينية أو اجتماعية عائلية وغيرها، لكن القاسم المشترك دائما يكون التنسيق والتقديم الجميل. والملاحظ في الأسواق حاليا أن معظم الأطباق المستخدمة لتقديم قوالب الحلوى صممت مع عمود يتراوح طوله بين 10 و20 سم ما يسمح برؤية جميع الأصناف المقدمة، لكن يجب الانتباه إلى اختيارها بارتفاع متفاوت حتى يتم إبرازها بشكل جميل، وان تتلاءم تصاميمها ومادتها مع المناسبة التي ستقدم خلالها الحلويات، كأن يستخدم البلاستيك منها في الأيام العادية وفي الجلسات اليومية كونها خفيفة الوزن ومن السهل نقلها من مكان إلى آخر، وتخصيص الأطباق الصينية أو المصنوعة من الكريستال للعيد والمناسبات الكبيرة، إضافة إلى الأطباق التي تأتي على شكل صحون مرفقة بغطاء زجاجي منقوش بألوان ورسوم فرحة وتناسب حفلات الأطفال وتمنح جواً مفعماً بالفرح والبهجة. وحجسب ما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط؛ فإن الأطباق الفضية والنحاسية فهي تلائم احتفالات ذكرى الزواج أو دعوات الغداء العادية شرط ألا تتنافر مع تصميم الطاولة وبقية الأواني المستعملة. وتبقى أطباق الكريستال وتحديداً الدائرية الشكل مع غطاء شفاف مصنوع من المادة نفسها بتصميم عصري هي الأكثر مبيعا، لأنها تحفظ المحتوى من أي تأثيرات خارجية، كما أن الشكل المربع منها والمؤلف من طبقتين يسمح بوضع قالب الحلوى على الطبقة العليا وتوزيع القطع الصغيرة على الطبقة السفلى وهو ما قد لا توفره الأشكال الأخرى.

 لحوم الرحلات تحتاج إلى تحضير خاص !!

 تضطر ربة المنزل أحيانا إلي اللحوم الطازجة من الثلاجة وتجهيزها لرحلة خارج المنزل للشواء دون الاهتمام بأن تكون هذه اللحوم في مكان بارد خلال الرحلة مثل وضعها في ثلاجة الرحلات وإحاطتها بالثلج مما يؤدي إلى وقوع حالات مرضية حتى بعد شواء اللحم ، كما ذكرت جريدة الرياض واليكِ سيدتي بعض النصائح التي يمكن اتباعها للمحافظة على اللحوم من الفساد لا تأخذي من اللحوم أكثر مما تحتاجيه خلال النزهة حتى لا تبقى كمية منه وتحتاري في طريقة حفظها. ضعي ثلاجة الرحلات في مكان الركاب في السيارة لأنه أكثر برودة من شنطة السيارة وعند الوصول للمكان ضعي الثلاجة في الظل.

تعذيب .. أم حصة دراسية !! 

 يقول طلاب مدرسة في الصين أنهم صبروا على البقاء داخل الفصل الدراسي لمدة 72 ساعة دون انقطاع خلال حصة اللغة الانجليزية. وكان طلاب الفصل، البالغ عددهم 30 طالباً، والذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاماً، قد بدأوا المحاولة بكل همة ونشاط، ولكن ثلاثة منهم انسحبوا من الفصل خلال 24 ساعة معرضين المحاولة للخطر. وكانت المحاولة تحتاج ل19 طالباً على الأقل لضمان استمرارها، وهو نفس عدد الطلاب بفصل المدرسة البولندية الحائزة على اللقب، حتى يتسنى لها تحطيم اللقب. وارتفعت حوافز الطلاب بعد تجاوزهم 66 ساعة من 100 يوان صيني إلى 300 يوان ،وفي اليوم الأخير، اشتكى الطلاب من شدة الاجهاد.

الماء والليمون ..يمنع الجلطات !! 

 اشارت أحدث أبحاث المركز القومي للبحوث بالقاهرة الى اهمية عصير الليمون اوقطرات منه في الماء يوميا خاصة أثناء الرحلات الطويلة حيث يساعد على منع تكوين الجلطات بالأوعية الدموية كما جاء بجريدة الراية. كما أنه يعالج أمراض عديدة منها السعال وضغط الدم وفقر الدم وآلام المفاصل والصرع والسمنة، كما أوضحت الأبحاث التي تم اعتمادها بالمركز مؤخراً الى اهمية تناول 4 أكواب ماء يوميا بعد الاستيقاظ مباشرة على معدة فارغة مع عدم تناول طعام قبل مرور45 دقيقة على شرب الماء.

بشرتك الدهنية عرضة للحبوب والبثور 

 تشكو حواء أحيانا من عودة حب الشباب مرة أخري فى سن الثلاثين ، إذا كنتِ تعانين من هذه المشكلة فعليكِ بزيارة طبيبك للتأكد من أسباب ظهور حب الشباب ثم توجهي إلي معهد التجميل لإجراء تنظيف عميق لبشرتك. كما يمكنك ، بعد استشارة الطبيب استعمال الكريمات المنظفة لإفرازات البشرة خاصة ان بشرتك دهنية بطبيعتها ، وابتعدى قدر المستطاع عن تناول الدهون والمقليات والمشروبات الغازية والتوابل والكافيين. يمكنك ايضاً تحضير قناع مضاد لحب الشباب وتكراره مرة أو مرتين فى الاسبوع علي بشرتك واليكِ ماسك طبيعي للقضاء على حب الشباب: ضعي ملعقة من الشوفان وملعقة من عصير الليمون وملعقة صغيرة من اللبن فى الخلاط الكهربائى ، لتتحول إلي كريم تتركيه علي بشرتك لمدة 10 دقائق ثم زيليه بالماء الفاتر.

 فتاه سعودية تطالب برفع وصاية والدها

 قام أب بتحطيم وجهي ابنتيه والحق بهما اضرارا جسمانية بعد مناقشات عائلية حادة. وادخلت الفتاتان احد مستشفيات الاحساء بعد تعرضهما للضرب المبرح كما ادخلت والدتهما غرفة العناية المركزة من هول ما رأت من الضرب وكانت تعاني من حالة خطرة وترجع اسباب الخلاف الى ان والد الفتاتان يريد تزويج احداهما الى شاب ذي سلوك غير سوي لمصلحة تجمع والدهما ووالد الشاب. وخضع الثلاث الى علاجات طبية مكثفة وبعد تماثلهما للشفاء خرجتا من المستشفى الى منزل اختهم المتزوجة حيث ترعاهما مع زوجها الا ان والدهم واخاهما مارسا وسائل الضغط حتى يخرجهم من منزل زوج ابنته لتعودا الى منزلهم وتكونان تحت سيطرته وقبضة يده الا ان زوج ابنته رفض ذلك وبشدة. وتطالب احداهما رفع وصاية والدها واخيها حتى تستطيع توفير عمل لها ولاختها ورعاية والدتهما في سكن خاص بعيدا عن المشاكل اليومية التي يواجهنها يوميا مع والدهما.

 انعمي بالرشاقة والرياضة وتنوع الغذاء

 لسمنة من أكثر الأمور التى تؤرق النساءالأمر الذي يجعهلن يبحثن دائماً عن حلول فورية لهذه الأزمة التي تهدد رشاقتهن وجمالهن بل يصل الأمر أحياناً الي الحرمان من الطعام للحصول على الرشاقة. يؤكد د. فتحي حسين استشاري التغذية أن فكرة الامتناع عن الطعام خطر يهدد الصحة، محذرا من هذا السراب الذي يصدره بعض مروجي شائعات الرشاقة بالاعتماد على نوع واحد من الطعام لأن ذلك يؤدي إلى أزمات صحية خطيرة ويضيف أن للسمنة أسبابا عديدة منها وراثية وغددية وعصرية والحل الأمثل هو نظام غذائي صحي مع ممارسة الرياضة فانقاص الوزن لا يعني الحرمان من الطعام أو القسوة على النفس لكن الاعتزال هو الحل. وينصح د. فاروق المسلمي استشاري السمنة والنحافة على ضرورة احتواء النظام الغذائي على كل العناصر الأساسية للجسم كما ذكرت جريدة الرياض. كما اشار إلى أن الرياضة تمنع تراكم الدهون وتحرق السعرات والرياضة لا تعني ممارسة رياضة صعبة لكن المشي والحركة رياضة مفيدة ايضا. جدير بالذكر أن الاحصائيات تقول إن 30% من سكان العالم يعانون من البدانة وان نسبة السيدات تمثل 66%.

الطريقة الصحيحة لرجيم فعال 

 تؤدى بعض أنواع الريجيم الشائعة إلى خفض الوزن الحيوي للجسم مع خفض نسبة قليلة الدهن ولكن من المفضل اتباع هذا النظام تحت إشراف طبي، كذلك فإن الريجيم بدون ممارسة الرياضة يؤدي إلى خفض الوزن الحيوي للجسم , فالوزن المنخفض في معظم النظم الغذائية الشائعة يشكل 50 % منه من وزن الدهن و 50% منه من الوزن الحيوي ولذا فإن نسبة الدهن بعد هذه النظم تبقى عادة بدون تغير. وتفيد الرياضة فى انها تحرق السكر داخل الخلايا دون الاعتماد على الأنسولين فتضاعف من حرق السكريات في الدم وممارسة الرياضة ولو 30 دقيقة في اليوم تكون كافية , واسهل طريقة يمكن اتباعها في المنزل هي استخدام العجلة الثابتة أو السير المتحرك مع البدء في استخدامها تدريجياً , أي 5 دقائق في أول يوم وتزيد يوميا حتى تصل إلى 30 دقيقة في اليوم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com