الاحد 13 /11 / 2005 العدد 243