الحكومة العراقية تدين مقتل عادل الزبيدي المحامي في هيئة الدفاع عن صدام

 العراق اليوم / وكالات
دانت الحكومة العراقية عملية اغتيال عادل الزبيدي المحامي في فريق الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ورفاقه. ولكن ليث كبه المتحدث باسم حكومة رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري حمل صدام حسين وأتباعه مسؤولية ما يحدث واعتبر أن الذين يقومون بهذه الأعمال إنما يحاولون وقف المحاكمة.ولقي الزبيدي المحامي المكلف بالدفاع عن طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السابق مصرعه بعد تعرضه لإطلاق نار في بغداد، بينما أصيب المحامي ثامر حمود الخزاعي الذي كان يرافقه والمختص بالدفاع عن برزان التكريتي شقيق صدام حسين. وهذا هو ثاني هجوم يستهدف محامين على صلة بمحاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من أعوانه فيما يعرف بقضية الدجيل التي بدأت الشهر الماضي. وقتل المحامي سعدون الجنابي الذين كان يدافع عن عواد أحمد البندر القاضي السابق في محكمة الثورة ونائب رئيس ديوان الرئيس العراقي السابق، في هجوم مماثل بعد يوم واحد من بدء محاكمة صدام حسين وعدد من كبار معاونيه في بغداد الشهر الماضي .

 خبر يخص المتقاعدين
إستثناء فئات معينة من راتب التقاعدي

  العراق اليوم / خاص
اصدر مجلس الوزراء قرارا يقضي بايقاف منح المتقاعدين من حملة شارة حزب البعث المنحل من القطاع الخاص والرواتب التقاعدية ابتداءا من الاول من تشرين الاول وحتى اشعار اخر وقال مصدر مسؤول في دائرة التقاعد العامة انه تم تنفيذ قرار ايقاف صرف الرواتب التقاعدية لحملة شارة الحزب من القطاع الخاص ابتداءا من شهر تشرين الاول من العام الحالي استنادا كتاب من مجلس الوزراء الى دائرة التقاعد العامة ومن جانب اخر اكد هيئة اجتثاث البعث ان الامتيازات الممنوحة لحملة شارة الحزب تعد لاغية في التقاعد بالنسبة للمحالين من موظفي الخدمة العامة اما من يحملها من القطاع الخاص فانهم لن يتمتع بامتيازاتوغير المشمولين بالتقاعد .

المالية : السماح لسحب الارصفة المجمدة الخاصة بالمواطنين من جميع المصارف  

 اعداد/ مصطفى محمد
لكد مصدر مسؤول في وزارة المالية ان الوزارة قررت السماح لجميع المصارف الحكومية باستثناء المصارف المجازة رسميا الاهلية (العربية والاجنبية) اطلاق الارصدة المجمدة الخاصة بالمواطنين واضاف المصدر ان هذا القرار جاء بعد التعديلات الاخيرة والتي اقرتها الوزارة بالسماح باطلاق الارصدة المجمدة الخاصة بالمواطنين والتي لاتربطها صلة بالنظام السابق وليس لها نشاط مريب او تعامل ضمن مذكرة التفاهم شركات عراقية او اشخاص او الذين لم يقوموا بادارة اموال النظام السابق.

(العراق اليوم) تنفرد بنشر شروط الخاصة بتمليك العقارات للعرب والاجانب في بغداد والمحافظات  

 بغداد / مصطفى محمد
اكد مصدر مسؤول في وزارة العدل انه تقرر تحديد الشروط الخاصة لتملك العرب والاجانب العقارات في بغداد والمحافظات واضاف المصدر انه من ضمن الشروط الواجب تملكهم فيها هي ان يكون المواطن العربي او الاجنبي مقيما في بغداد والمحافظات اقامة دائمة مشفوعة بالاوراق الرسمية الصادرة من الدوائر الحكومية وبان لاتقل اقامته عن خمس سنوات وان لايتجاوز تملكه للعقارات على دار واحدة بغض النظر عن صنف العقار مع عدم اعطائه الحق لتملك الاراضي الزراعية واشار المصدر الى توفير مبدا المقابلة بالمثل وهوية دولية مع اخضاع ميراث الاجنبي بمبدئ المقابلة حتى وان كان الموروث عراقيا وقد سمح القرار للعراقي الذي يعمل اكثر من جنسية بالاستثناء بالشروط المذكورة.

 مجلس الوزراء يخصص (300) مليون دولار لشراء الادوية للامراض المزمنة لتوزيعها بين المواطني

 بغداد / مصطفى محمد
اكد مصدر مسؤول في مجلس الوزراء ان المجلس وافق على المقترحات المرفوعة من قبل وزارتي المالية والصحة لتوفير ادوية (الامراض المزمنة) ولسد كامل احتياجات المواطنين من الادوية حيث تم تجهيز الوزارة 100% من الاحتياج الفعلي لتجاوز شحة الدواء ومن مختلف المناشئ من جانب اخر قامت وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة الداخلية ونقابة الاطباء لمتابعة الادوية التي تباع في الاسواق لان معظمها يدخل العراق بشكل غير مشروع وسد المنافذ التي تتسرب من خلالها الادوية وملاحقة باعة الادوية واحالتهم الى القضاء ومصادرة الادوية التي بحوزتهم.

 الدفاع تؤكد : أعتقال 68 مسلحاً ضمن عملية الستار الفولاذي

 بغداد - مصعب المدرس
تواصل قطعات الجيش العراقي ملاحقتها للفلول الارهابية في العديد من مناطق العراق حيث تمكنت قوة من قيادة العمليات الخاصة من ألقاء القبض على خلية ارهابية في منطقة اليوسفية تمارس عمليات القتل والتفجير ضد القوات العراقية و قد تم اعتقال 28 شخصا و الاستيلاء على جهاز GBS و الاستيلاء على بندقية عدد ( 2 ) و العثور على مستمسكات متنوعة جاء ذلك في بيان صادر عن القيادة العامة للقوات المشتركة و أضاف البيان أن قطعات قيادة الفرقة السابعة تواصل تنسيقها مع القوات متعددة الجنسيات في ملاحقة الارهابيين و تدمير أوكارهم في القاطع الغربي من ساحة العمليات و ضمن فعاليات الستار الفولاذي و كان مجمل ما تم تحقيقه هوو قتل ( 36 ) مسلحا و القاء القبض على ( 68 ) مسلحا بالاضافة الى العثور على ( 6 ) مخابىء للاسلحة كما تم أبطال مفعول ( 3 ) عبوات ناسفة كانت تستهدف القوات المشتركة.

 العراق يشارك في مؤتمر منظمة الأغذية والزراعة الدولية

 العراق اليوم / خاص
تدارس ممثل عن وزارة الزراعة وممثل عن منظمة الأغذية والزراعة الدولية التابعة للامم المتحدة في العراق السبل الكفيلة لمشاركة العراق في المؤتمر الذي سيعقد في روما بتاريخ 17/11/2005.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الزراعة: ان هذا الموضوع جرى بحثه بين السيد علي حسين البهادلي وزير الزراعة وممثل منظمة الأغذية والزراعة في العراق وكالة حيث تم فيه مناقشة حضور الوفد العراقي الى مؤتمر منظمة الاغذية والزراعة الدولية التابعة للامم المتحدة.

 مقتدى الصدر يشترط انعقاد مؤتمر المصالحة في العراق لحظوره والجلبي في واشنطن

 العراق اليوم / وكالات
اشترط السيد مقتدى الصدر عقد المؤتمر التحضيري لمؤتمر الحوار الوطني العراقي المؤمل عقده في القاهرة في التاسع عشر من الشهر الحالي في العراق لكي يحضر أعماله.
وقال الصدر في بيان ردا على الدعوة التي تلقاها من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إن المؤتمر يجب أن يعقد في العراق وأن يكون برنامجه واضحا ومحددا وأن تتعهد الجامعة بعدم حضور من وصفهم بالإرهابيين والبعثيين. وتكفل الصدر في البيان "بحماية جميع الحضور". في هذه الأثناء وصل نائب رئيس الوزراء العراقي أحمد الجلبي إلى الولايات المتحدة في أول زيارة له منذ سنتين ونصف السنة ومن المتوقع أن يجري الجلبي مباحثات مع وزير الخزينة الأميركي جون سنو ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.
لكنه لن يستقبل في البيت الأبيض، كما أوضح المتحدث باسم مستشار شؤون الأمن القومي فريد جونز مبررا ذلك بالقول إن الرئيس جورج بوش لا يريد أن يتلقي مرشحين عراقيين يأتون في زيارة حتى انتهاء الانتخابات التشريعية في العراق المقرر إجراؤها منتصف الشهر القادم.

 حضور عربي واوربي في الاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق الوطني

 العراق اليوم / خاص
اكد الامين العام المساعد للجامعة العربية احمد بن حلي في مؤتمر صحفي ان الاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق الوطني سيحضى بحضور عربي واوربي وكل من لديه اهتمام خاص بالعراق . واضاف الى ان الاجتماع حدد موعده وهوالتاسع عشر من الشهر الجاري في مقر الجامعة العربية في القاهرة بحضور عدد من قادة القوى والتيارات السياسية في العراق . موضحا الى ان الاجتماع ستحضره ممثلي اللجنة العربية الخاصة بالعراق والتي تضم 8 دول عربية منها ستة دول مجاورة للعراق اضافة الى الجزائر كونها تتراس الدورة الحالية للجامعة العربية والبحرين كونها تتراس الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي فضلا عن مصر التي تحظى بمقر الجامعة العربية كما سيكون حضور واضح للجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا اما على المستوى الدولي اشار حلي الى ان الاجتماع سيحضى ايضا بحضور عدد من ممثلي الاتحاد الاوربي والمنظمات والهيئات الدولية المهتمة بالعراق مضيفا الى ان الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى سيوجه دعوات لتلك الدول من اجل تاكيد مشاركتها خلال الاجتماع المذكور . ونفى بن حلي عن توجيه اية دعوات للجهات والقوى السياسية العراقية التي ستشارك في المؤتمر موضحا الى ان الدعوات ستوجه من قبل الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى خلال الايام القليلة القادمة . وحول امكانية اشراك عدد من رموز النظام السابق في المؤتمر اوضح لاتوجد اية فكرة لاشراك تلك الشخصيات معللا ذلك بان هذه الاخبار غير صحيحة . وتابع بن حلي قوله الى ان المؤتمر هو مبادرة مقدمة من الجامعة العربية لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء لسياسين في العراق العمل من اجل التهدئة ووقف كل الاعمال العدائية لكي يعم الاستقرار في وتسير العملية السياسية بشكل صحيح خاصة وان الانتخابات النيابية اصبحت على الابواب كما ان اضطراب العراق يؤدي الى اضطراب المنطقة باكملها كونه يمثل ركن اساسي داخل لكيان العربي . وادان بن حلي الجماعات التي تعمل على زرع الفتنة لطائفية في العراق ودعا الى محاربتها ونبذها موضحا الى انه وجد اتفاقا كبيرا ورغبة واسعة لدى الساسة في العراق الى محاربة الفتنة والقضاء عليها . وفي ختام المؤتمر وجه بن حلي دعوة الى الجماعة التي تحتجز الدبلوماسيين المغربيين ودعاهم الى اطلاق سراحهم كما وجه دعوة اخرى الى الجماعات المسلحة بايقاف جميع اعمالها المسلحة والركون الى طاولة الحوار والتفاهم لكي يعم الاستقرار في البلاد.

بن حلي : الجامعة العربية تريد في مؤتمرها جمع الفرقاء السياسين من لديهم وجهات نظر مختلفة 

 بغداد / حيدرالهاشمي
عقد مساعد الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي مؤتمرا صحفيا بمقر وزارة الخارجية بحضور وكيل وزير الخارجية العراقي للشؤون الفنية والادارية سعد الحيالي قال فيه : انه تم الاتفاق مع مختلف القوى السياسية واطياف المجتمع العراقي على انطلاق مؤتمر الحوار والوفاق الوطني تنظيم اجتماع تحضيري في مقر الجامعة العربية بالقاهرة يوم 19/11/2005 وان الدعوات ستوجه قريباً من السيد عمرو موسى- الامين العام للجامعة العربية .واضاف : نتطلع ان يكون هنالك هدوء على الساحة العراقية ووقف كل الاعمال العدائية لتوفير الجو المناسب للمؤتمر ؛ مضيفا : ما يهمنا هو ان كل من يريد الحوار ومصلحة العراق الشاملة واستقراره ايجاد تهدئة في الساحة العراقية والاتفاق على ملامح المرحلة القادمة. وذكر ان الجامعة العربية تريد من الفرقاء الذين لهم اراء متباينة ان يلتقوا على قواسم مشتركة والشروع في الحوار. واضاف انه توجد مبادرة عربية لحضور عربي والدائرة الاساسية التي ينبغي ان تقف مع العراق هي الدائرة العربية لان العراق قدم الكثيرللعرب.

 مفرزة عسكرية تداهم احدى المنشآت الصناعية في المسيب وتعثر على اعتدة مختلفة

 العراق اليوم / خاص
أعلنت وزارة الدفاع ان احد مفارز الجيش قامت بمداهمة وتفتيش إحدى المنشآت الصناعية ضمن قاطع مدينة المسيب عثر خلالها على كميات كبيرة من الاعتدة المختلفة .اكد ذلك بيان صحفي صادر عن الوزارة امس الاربعاء واضاف البيان اثناء قيام إحدى المفارز بدورية في قاطع مدينة النجف تم العثور على ( 7 ) رؤوس صواريخ ضد الدبابات و ( 1 ) قنبلة هاون 120 ملم . ومن جانب اخر اشار البيان الى استمرار عمليات الرعد بالتنسيق بين قوات الجيش وقوات وزارة الداخلية لملاحقة الفلول الارهابية في قاطع مدينة بغداد .واكد البيان ابطال مفعول عبوة ناسفة زرعها الارهابيين على الطريق العام في منطقة الطارمية والمؤدي الى الموصل.

وزير الداخلية: استعدادات كبيرة قبيل الانتخابات المقبلة 

  العراق اليوم / خاص
التقى باقر جبر الزبيدي وزير الداخلية السيد يونادم كنا عضو الجمعية الوطنية العراقية وتم خلال اللقاء التباحث في تطورات الملف الأمني والجهود التي تبذلها القوات الأمنية العراقية لتحقيق أمن واستقرار الوطن والقضاء على الإرهاب والجريمة والإشادة بهذه الجهود من قبل كافة الأطراف العراقية واشار الزبيدي إلى حجم الاستعدادات التي تقوم بها وزارة الداخلية استعدادا" للعملية الديمقراطية الكبيرة التي سيشهدها البلاد خلال الانتخابات المقبلة في الخامس عشر من كانون الأول القادم والمتمثلة في حفظ أمن واستقرار الناخب العراقي الذي سيدلي بصوته من اجل استقرار العراق خصوصا" وان وزارة الداخلية قد حققت نجاح باهر خلال عملية التصويت على الدستور والتي جرت في الخامس عشر من تشرين أول الماضي.

 نائبة في البرلمان : لايحق للحكومة طلب تمديد بقاء القوات الاجنبية دون تصويت الجمعية

 بغداد / حيدرالهاشمي
قالت نائبة البرلمان الدكتورة حنان الفتلاوي امس في قصر المؤتمرات على هامش اجتماع كتلتها الجديدة ( كتلة الكفاءات ) التي يتراسها دكتور الاقتصاد على الدباغ ان تمديد فترة بقاء القوات الاجنبية في العراق مرة اخرى من قبل الحكومة العراقية لم يكن بتفويض من البرلمان - الجمعية الوطنية العراقية الانتقالية - وردت على سؤال الدستور ( لقد ذكر احد المسؤولين الرسميين ان الحكومة حصلت على تفويض من البرلمان بطلب التمديد الثاني ) قائلة ً : نحن لم نجتمع منذ اجازة شهر رمضان وانا شخصيا لم اتغيب عن اي جلسة عقدت فمتى تم التصويت على طلب التمديد للفترة الثانية ؟ اما اذا حصلت الحكومة على تخويل من رئيس البرلمان ا و شخصية اخرى بشكل شخصي فانه لايحق لرئيس الجمعية اعطاء ذلك التفويض دون الرجوع الى راي الجمعية - ان كان حصل ذلك فعلا . واضافت الفتلاوي : لايختلف اي اثنين من العراقيين الان على الحاجة لوجود تلك القوات حتى بناء قوى الامن العراقية بشكل كامل ؛ فالكل يعرف مدى الحاجة لها لكن تصويت البرلمان بالموافقة على طلب التمديد هو ما كان يفترض حصوله قبل طلب الحكومة من مجلس الامن النظر في بقاء تلك القوات.

السماح لخريجي المعاهد التقنية واعداديات الصناعة اكمال دراستهم الجامعية  

 بغداد / مصطفى محمد
صرح مصدر مسؤول في وزارة التعليم العالي انه تقرر فتح اقسام تقنية هندسية في عدد من الكليات الاهلية باتاحة الفرصة لخريجي المعاهد التقنية واعداديات الصناعة لاكمال دراستهم الجامعية والحصول على شهادة البكلوريوس واضاف مصدر في جهاز الاشراف والتقويم العلمي في الوزارة انه من خلال الحرص على النهوض بالكليات الاهلية تقرر السماح لهذه الكليات لاستحداث اقسام تقنيات هندسية تقبل فيها خريجي المعاهد التقنية والدراسة الاعدادية والفرع العلمي مشيرا الى ان الوزارة ستقدم لها الدعم والاسناد اللازمين عبر كليات ومعاهد هيئة التعليم التقني .

 تلفزيون إيطالي يقول أن جنودا أمريكيين استخدموا أسلحة محرمة بالفلوجة

 يبدو أن الإعلام لن يكف قريبا عن ملاحقة الأمريكيين بشأن ما يجري في العراق. ومنذ فضيحة سجن "أبوغريب"، تتواتر تقارير صحفية عن أعمال مماثلة في هذا البلد. ويذهب فيلم وثائقي جديد تبثه قناة RAI الإيطالية الحكومية إلى الجزم باستخدام "أسلحة محرمة" خلال عمليات جرت في الفلوجة بواسطة القوات الأمريكية في نوفمبر 2004، في حين باءت كل محاولات "العربية.نت" بالفشل في الاتصال بالقوات الأمريكية في العراق للتعليق على صحة الخبر أو نفيه. وفي سياق الوثائقي الذي نشرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية تقريرا عنه الثلاثاء 8-11-2005، يؤكد جنود أمريكيون بالإضافة لعلماء جيلوجيين عراقيين، بأن الأمريكيين استخدموا قنابل "فسفورية" محرمة دوليا في ذلك الوقت. وفي الفيلم، يقول جندي أمريكي ممن قاتلوا في مدينة الفلوجة يدعى جيف إيغل هارت إنه سمع حين كان هناك، بأنه "يتوجب علينا الانتباه لأننا سنقوم باستخدام قنابل تحتوي الفسفور الأبيض.
يسمى هذا العنصر في المصطلح العسكري بـ"ويلي بيت". ويضيف هارت في الفيلم بأن الفسفور الأبيض يحرق الأجسام حيث يقوم بحرق اللحم حتى يصل إلى العظام. "رأيت بنفسي جثثا محترقة لنساء وأطفال "ويتابع قائلا: "القنبلة الفسفورية عندما تنفجر تنشر سحابة دخانية يصل تأثيرها لمحيط 150 مترا. وتؤكد صور نشرها موقع القناة الإيطالية على الانترنت رواية الجندي الأمريكي، كما يؤكدها أيضا مركز دراسات حقوق الإنسان بالفلوجة حيث أنهم أكدوا وجود العديد من الصور العالية الجودة التي تبين أن جثثا لأناس كانوا نائمين في أسرتهم ذاب لحمها وتساقط وبقيت ثيابهم فقط. ويشير العالم البيولوجي العراقي في الفلوجة محمد طارق الذي أجريت معه مقابلة في هذا الفيلم الذي بثته القناة إلى أنه كان هناك سيلا من النيران تتساقط على المدينة، وعندها بدأت هذه المادة الملونة بحرق الأجساد، "لقد وجدنا جثثا بجروح غريبة، وجثثا قد احترقت ولكن ثيابهم ظلت سليمة. ويعقب الفيلم بتعليق بعد هذه الروايات بعنوان "المذبحة المخفية" مطالبا بفتح تحقيق وجمع أدلة طبية توضح أن الجيش الأمريكي استخدم أيضا قنابل تسمى "مارك 77" وهي قنابل جديدة مطورة من النابالم الحارق قد استخدمت في الفلوجة، وهو خرق لاتفاقية الأمم المتحدة في استخدام السلاح الذي انعقدت في العام 1980، والتي تقضي باستخدام هذا النوع من السلاح فقط ضد أهداف عسكرية وليست مدنية بحسب الفيلم. يشار إلى أن "العربية.نت" كانت تعرضت لهذا الموضوع من خلال تقرير نشرته في 11 نوفمبر 2004 بعنوان "حامد الزوبعي.. عراقي من مدينة الجحيم يروي قصة الفلوجة كاملة. وكان حامد الزوبعي الذي خضع لعلاج في الإمارات العربية المتحدة، قال لـ"العربية.نت" إن الأمريكيين تسببوا في حروق طالت يديه ورجليه وبطنه من خلال استخدام "قنابل محظورة" دكت منزله في حي الضباط في مدينة الفلوجة العراقية فوق رأسه ورؤوس زوجته وأطفاله في 26 سبتمبر/أيلول 2004. وحين كشف الزوبعي (37 عاما) عن الأماكن بجسده التي أتت عليها الحروق، لاحظت "العربية.نت" أن حروقا غائرة بالفعل حفرت في جسده، إلا أن القيادة العامة لقوات التحالف في العراق أكدت لـ"العربية.نت" عدم صحة المعلومات التي وردت في رواية الزوبعي مؤكدة تنافيها مع مجرى الأحداث الفعلي في الفلوجة.

الموازنة السياسية بين الــــربح والخــــــسارة  

 حسين المعلة
في النظرة الموضوعية لمستقبل العراق الجديد وبعيداً عن مطبّات الحماس المبالغ فيه يمكن أن يقال بأنه يسير في الأتجاه الصائب نحو استقرار سياسي يحفل بالحرية والازدهار وممكن تلمس ذلك من حقائق بدأت تكبر وتؤشر الأهداف التي لا بد من الوصول اليها عن طريق الموازنة العقلانية بينما يدفع الى حث المسير في الطريق التي تجنب الخسارة التي تحاول قوى معينة زجها على الظرف العراقي القائم وفرض مبررات التراجع أو المراوحة في المساعي التي تعمل باخلاص وجدية لتوحيد الصف الوطني ومحاصرة كل ما يدعو الى التفكك والتردي واليأس وغير ذلك مما يدور في اعتقاد الغربي بأن مثل هذه الشعوب / شعوب العالم الثالث / لا يمكنها التقدم حيث التخلف والقصور كحالة ملازمة لصيرورتها وطبيعتها وطالما العراق هو أحد تلك لدول المشمولة في هذا الوصف المغاير للحقيقة والمعبر عن الرأي الاستعماري المعروف فان انتقاله الى حال انقلابي في كل شؤونه الحياتية أمر غير وارد ولا يتفق مع الرأي المذكور والمجسد في تصورات المحتلين من اي لون كان حتى مع ما لديه من مقومات البناء والتحضر والتاريخ العريق عبر آلاف السنين ومن يلاحظ تنامي الوعي العراقي باتجاه الاستقرار والديمقراطية وعدم الاستجابة لعوامل الشد الى الخلف كالعنف واشاعة الفوضى واللاابالية يعيد حساباته من خلال افرازات الجهد الكبير والمحاولات الهادفة الى اقامة الحياة السليمة والتطور المطلوب وليس هناك ما يقف بوجه العراقي اذا اقتنع بمسيرة وطنه وحكامه وحدد بادراك اهدافه التي يصبو اليها بعد التحول الذي فتح الأبواب نحو الخير للجميع حيث تبدأ الموازنة الجديرة بالاهتمام والمتمثلة بقدرة التمييز بين ما هو في صالح الشعب والوطن وبين ما هو يشكل عائقاً في الطريق نحو ذلك ويؤسس لخسارة في الزمن والثروة والانسان واطالة عمر الاحتلال بشكله المسلح المهم أو بأية واجهة أخرى غير متكافئة مع الحق الوطني وان عدم التقصير بما تقود اليه التفرقة والصراعات لمن أعمته مصالحه او استغفله جهله يعد مسؤولية تاريخية يقع وزرها على عاتق من يتجاهلها وهو ادرى بأسبابها أو يغذيها بأي جهد كان ولا يفوتنا التذكير بأن تجارب وطنية عديدة تصارعت فيها القوى التي اوجدتها وضحت من أجلها مما أدى الى ضياعها والانقلاب عليها من قبل خصومها وكانت الخسائر التي ترتبت على ذلك لا تحصى وامتد تأثيرها المؤذي الى زمن طويل وشمل حتى الذين خسروها بحساباتهم الخاطئة وعدم تمسكهم بالاستهدافات السياسية التي تدخل ضمن المصلحة الوطنية ووضع كل أمكاناتهم لتحقيق مقاصد ضيقة عن طريق كرسي الحكم وليس هناك من اتبع هذا السبيل الا وكانت نهايته الخيبة والخذلان وان طالت الأيام به جراء لجوئه الى البطش والمخادعة وتبديد المال لحماية وضعه متناسياً ان للشعب حقاً مغتصباً ومعاناته ليس لها حدود وفرحته بدحر الطغيان لا توصف وان جرى ذلك على ايد أجنبية كما حل بالعراق ومسؤولية ذلك يتحملها الحاكم المستبد.

 وزارة حقـــوق الانسان قضـايا للمناقشة  

 علاء كرم الله
مما لا شك فيه ان الشعوب العربية هي من أكثر شعوب الارض مطالبة بحقوقها الانسانية التي اهدرتها أنظمتها الحاكمة ليس الآن وأنما منذ أكثر من خمسة قرون ، ومن المعروف أيضاً أن المواطن العربي عليه واجبات كثيرة يؤديها للدولة والمجتمع الذي يعيش فيه برضاه أو عدم رضاه ولكنه يعاني دائماً ويفتقر الى ابسط حقوقه الأنسانية والتي لا توازي عشر تلك الواجبات ، فالشعوب العربية وجدت وخلقت دائماً لخدمة الحاكم والسلطان والتي تصل الى العبودية ! وهي عكس ما يروجه أكثر الحكام العرب بأنهم ما جاءوا الا ليكونوا خدماً لشعوبهم ! العراقيون اليوم يحمدون الله على كل حال وعلى كل شيء ، بعد أن منّ الله عليهم والحكومات التي جاءت بعد سقوط النظام السابق ، بأن صارت عندهم وزارة تهتم بحقوقهم الانسانية وتتابع شؤونهم ومعاناتهم وتصغي لمطالبهم الانسانية كبقية خلق الله . هذا المفروض ، ولكن واقع الحال يقول غير ذلك ! فكل الفرق بين الماضي والحاضر هو أننا في السابق كنا نقرأ يافطة بائسة فقيرة كتب عليها(منظمة حقوق الأنسان ) ومكانها في شارع حيفا ( منطقة الشواكة ) واليافطة هي تقرأ حالة بؤسها واضطهادها وافتقارها لكثير من مستلزمات فاعليتها وصدقها ، أما الآن فأصبحت لنا وزارة لها ( طنّة ورنّة ) أمام العالم كما يقولون ، ولكن واقع الحال ظل كما هو ، حيث ان المواطن العراقي بقي فاقداً لأبسط حقوقه الأنسانية التي اقرّها الله في كتبه السماوية ، فظلت كرامته وانسانيته مهدورة في كل لحظة ولأبسط الأسباب وفي احايين كثيرة بدون سبب ، بل أن الحال صارأكثر سوءاً من ذي قبل حتى أن المواطن بات يتحسر على الماضي ولا أعتقد أن أحداً يختلف معنا على ذلك فالمشاهد اليومية البائسة لكل مفاصل حياتنا وما نقرأه ونسمعه ونشاهده عبر الفضائيات والصحف والاذاعات عن ظلم كبير لحق بهذا وذاك خير دليل على ذلك ، ان الموضوع في مسألة حقوق الأنسان التي تشغل العالم كله وليس العراق فقط لا يكمن في النتيجة اذا كانت منظمة أو وزارة بل يكمن في مدى نجاحها وصدقها وجديتها في اعطاء العراقي حقوقه الأنسانية .
وأن نحرص على اعادتها اليه والمحافظة عليها اذا كانت الحكومات السابقة قد أغتصبتها وغبنتها حسب ما يقولون ، ومن الأمور والأمثلة التي لا يختلف عليها أثنان والتي باتت تشكل حالة من الخوف والرعب والانتهاك الأنساني هي مشاهد القوات الأمريكية التي تجوب شوارعنا وأزقتنا والتي اعطت لنفسها كل الحق في هدر كرامة وانسانية وحياة اي مواطن عراقي متى ما شاءت ذلك .
ومهما يكن منصبه وعلمه ودينه ومذهبه ( حكم القوي على الضعيف ) ويكون ذلك على مرأى ومسمع كل الناس ) ولأبسط تصرف يصدر عنه حتى وان كان بشكل غير مقصود وكم من مواطنين أبرياء راحوا ضحية ذلك الجبروت اللاانساني لتصرف هذه القوات التي خربت همراتها ومجنزراتها الزرع والضرع ودمرت الأرصفة والشوارع المدمرة هي اصلاً ، حيث صار مرور سيارة (الهمر) في شوارع بغداد يعني التوقف التام وعدم الحركة لكل المارة والسيارات حتى يصل الى حد قطع الأنفاس! ويكفي ما نشاهده على ظهر (الهمرات والدبابات) الأمريكية من عبارة ( أبتعد مسافة مئة متر ! والا !!) ومن المفيد أن نذكر هنا أن أحدى لجان( الكونغرس ) الأمريكي رفضت التحقيق في مسائل تخص العراقيين الذين يذهبون ضحية الاطلاقات النارية الطائشة للجنود الأمريكان أو نتيجة (دعس ) السيارات المدنية التي يصادف وجودها أمامهم وقتل من فيها واذا كنا لا نستطيع أن نناقش الأمريكان في ذلك ونقطع أنفاسنا عند مشاهدتهم أو مرور مركباتهم خجلاً منهم! لأنهم متفضلون علينا باعتبارهم حررونا من النظام السابق، وجلبوا لنا الحرية والديمقراطية ! كما صرح بذلك أحد المسؤولين الأمريكان وأصبحنا لا نستطيع على ذلك أيضاً مع أخواننا من قوات الجيش والشرطة الذين صار مرورهم ينشر الكثير من الرعب والخوف.. حيث سرعة سياراتهم الجنونية مع اصوات صافراتهم التي ترافقها أطلاقات نارية في الهواء وطبعاً والحالة هذه ( الطايح رايح ) كما يقول المثل الشعبي العراقي،اذا مات مواطن بسبب دعس السيارات المسرعة له أو اصابته اطلاقة طائشة ولا اعتقد أن وزارة حقوقنا الأنسانية ولا السيد وزير الداخلية استطاعوا أن يحدّوا من مثل هذه التصرفات المرعبة سواء للامريكان أو لأخواننا أفراد الشرطة والجيش وقد تجد وزارة حقوق الأنسان مبرراً في عدم تدخلها في ذلك لكونهم أثناء الواجب والذي يقتضي السرعة والحيطة والحذر والتوجس من اي شخص كان ونتيجة لتردي الاوضاع الأمنية في العراق من كثرة حوادث القتل والاختطاف والاغتيالات دأبت القوات الأمريكية تحديداً باعتقال من يدفعه حظه العاثر أن يكون أمامه أو تواجد صدفة اثناء وقوع حادث تفجير أو اثناء تعرض دورية أمريكية لرمي اطلاقات نارية حيث سرعان ما يتم اعتقال الكثير من المتواجدين في محل الحادث أو بالقرب منه من اصحاب المحال أو الباعة البسطاء من اصحاب الجنابر أو أي شخص من المارة اذ يتم ايداعهم في المعتقلات والسجون .
ومن الطبيعي ان يصعب على أهلهم وذويهم معرفة مصيرهم أو أن يجدوا أي بصيص أمل عند الاستفسار عنهم وتطول مدة اعتقالهم أو احتجازهم لأيام وأشهر وسط هلع وخوف وقلق اهاليهم وذويهم لحين اطلاق سراحهم بعد عدم ثبوت أية ادلة عليهم ومن الطبيعي أن عوائلهم تعاني الامرّين بسبب ذلك ليس من جانب القلق والخوف على مصيرهم فقط وانما لعدم وجود معيل لهم في هذه الظروف المعيشية الصعبة بعد ان ينقطع رزق العائلة التي كانت تعيش على ما يدره ذلك المحل ( أو الجنبر أو البسطية ) .
واذا كان الموظف المعتقل خطأ يستطيع أن يجلب كتاباً يؤيد ذلك من قبل ادارة السجن وتصرف له كل مستحقاته من قبل دائرته فالسؤال المهم هو .. من سيعوض اصحاب تلك المحال او الباعة البسطاء عن فترة اعتقالهم التي تطول لأشهر والذين يعيشون هم وعوائلهم من هذا القوت اليومي ولا يملكون أدنى ادخار بسيط ، فمعيشتهم اليومية تكون من اليد الى الفم ومن الذي سيعيد لهم حقوقهم الأنسانية وكرامتهم عن حالة الخطأ التي حدثت؟ وذلك الاعتقال العشوائي ومن الذي سيدفع لهم قيمة الضرر المادي الذي لحق بهم وبعوائلهم ؟ هذا بعد أن تنازلوا عن حقوقهم الأنسانية الأخرى التي يعانونها في المعتقل .
والسؤال الآخر الذي نطرحه على وزارة حقوق الانسان هو : هل قامت بالتنسيق مع ادارة تلك السجون والمعتقلات لمعرفة مهنة هؤلاء المعتقلين الذين تصل اعدادهم بالآلاف في محاولة منها لايجاد سبل لتعويضهم وأهاليهم مادياً لا سيما وليس كل المعتقلين هم أرهابيين ففيهم الطالب والكاسب والعامل البسيط حيث تم اعتقالهم بشكل عشوائي فهل من التفاتة اليهم؟

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com