طلال الكعود : نسعى للحصول على الموافقات لبناءخط انابيب بين مدينة حديثة وميناء العقبة

 ان الثروة النفطية التي يمتلكها العراق تعتبر من اهم التحديات التي تواجه الحكومة العراقية ، كما ان الاقتراحات الاقتصادية ذات المساس باكثر النقاط حساسية (الثروة النفطية) تثير بدورها اسئلة حساسة جدا ، مثلا كيفية مواجهة العنف في المناطق السنية ؟ ،كيف تدير الدولة علاقاتها مع دول الجوار كالاردن والنواحي التي تختارها الدولة لانفاق مواردها النفطية ووسائل انتاج النفط وتصديره ؟
ان المشاكل الاكثر اثارة للجدل هي بناء خط للانابيب النفطية يمر خلال المناطق الغربية في العراق  حيث يتصل الخط بخط العقبة الذي يطل على البحر الاحمر حيث ان خط النفط هذا سيكون ذا قدرة تحميلية مقدارها (02، 1) مليون برميل من النفط الخام في اليوم من خلال ربطه بانبوب الضخ الموجود في حديثة الذي يقع في الشمال الغربي من بغداد متجها الى العقبة ، ان هذا قد يبدو اقتراحا مجنونا خاصة ان المنطقة المختارة لهذا المشروع منطقة مضطربة وتتعرض للكثير من الهجمات المسلحة .
صاحب الاقتراح بانشاء خط الانابيب في المنطقة هو السيد طلال الكعود مسؤول المهندسين في شركة تاسست في الاردن تسمى (مجموعة شركات تبوك) كما انه عضو بارز في العشائر الدليمية (العيساوية) حيث يوجد افراد هذه العشيرة في الانبار وهي منتشرة واماكن توجد هذه العشيرة في بغداد وحتى الحدود الاردنية رصيده العشائري مهم جدا لانه من خلال هذا الاسناد العشائري يعتبر قوة امنية فان الكعود يظن انه بالمقدور انشاء خط الانابيب هذا واصلاحه في اي وقت . الكعود قدم تصوراته عن هذا المشروع الى المكتب العراقي ، الامريكي وكذلك الاردني ، كما انه في نقاشه قال: ان هذا المشروع قادر على توفير فرص عمل لابناء منطقة الانبار ومن خلال التعاون مع العشيرة ورجال الدين وبالاتصال الوثيق مع الحكومة في بغداد سيساعد على استقرار العراق. وقد اوضح خلال المناقشات الدائرة حول هذا المشروع فقال..: ان مشروع انشاء هذا الانبوب قيد الدراسة حاليا ، كما ان الحكومة الاردنية قامت بارسال مفاوض اردني في شهر كانون الاول الماضي للحكومة العراقية المتمثلة بالسيد اياد علاوي رئيس الحكومة العراقية المؤقتة انذاك . الاردنيون الان ينتظرون اجابة من الحكومة العراقية المنتخبة في 30/ كانون الاول الماضي . شخصيات صناعية مؤثرة اكدت ان الاستثمار الاجنبي في هذا المشروع برعاية الشركة اليابانية (نيتسوي) مما اعطى ارضية صلبة لاقتراح الحكومة الاردنية وحمل المشروع الى مرحلة اخرى والتي سيكون البنك الياباني الدولي ووكالة الاستيراد والتصدير مسؤولين عنها كما ان قيمة المشروع ستكون حوالي 2 بليون دولار وفي نهاية المشروع من المحتمل ان الكعود سيكون وزيرا للنفط .
الشيء الرائع في هذا المشروع ان العراق سيكون مستقرا كفاية لتوسيع صادراته النفطية الى حوالي 6،15 مليون برميل من النفط يوميا لهذا فانه سيحتاج الى كفاءة قصوى بالنسبة لشبكة انابيبه النفطية. فشبكة الانابيب النفطية الموجودة في الشعيبة جنوب العراق والتي تتصل بالخليج العربي وكذلك شمال العراق في تركيا ستساعد خط النفط الذي كان من المفروض اقامته في المنطقة الغربية من العراق الى البحر الاحمر سيعطي للمناطق تلك ان تصبح مؤثرة في السياسات النفطية كما انه يقدم الأمان في الوقت ذاته في المناطق ذات المذهبيةالاخرى في العراق ، كما ان هذا المشروع سيساعد الاردن على تطوير اقتصادها وفرصة يابانية لتطوير وتوسيع مبادلاتها التجارية، وبعد هذه الخطوة الاولية في مد انبوب النفط خلال محافظة الانبار فان مجموعة شركات الكعود تؤمن بان هناك احتياطيا للنفط في هذه المنطقة اذ ان الدراسات الماضية التي قام بها وزير النفط العراقي اوضحت احتمالية وجود النفط في المناطق القريبة من الفلوجة وعليه فان البحث في منطقة الصحراء الغربية المتصلة بالانبار سيكون مستحيلا في غياب الامان اذن ان توفير الوظائف وانعاش الاقتصاد النفطي في تلك المنطقة سيحتوي على الاختلافات العراقية الحادة . ان العراق سيطبق رؤيته النفطية وامكانية استفادته من مشروع خط انابيب العقبة الذي تمت دراسته عام 1980 حيث ان المخاطرة الكبرى في تلك المنطقة هي مزاحمة النفوذ الاسرائيلي كما انه كانت هناك اتصالات مكثفة وسرية لترتيب خطة هذا المشروع في وقتها بين حكومة صدام حسين وحكومة ريغان واسرائيل. ان الفضيحة المبكرة اسقطت الترتيبات المشروعة وبالتاكيد ان مشروع خط الانابيب هذا تعترضه مشاكل عدة مع الخطر الواضح الذي تمثله التقاطعات والاختلافات الحادة التي ستحاول تدمير هذاالمشروع .
ان مناقشات (سكيب فكس) سوف تقوم بانعاش رؤساء القبائل في تلك المناطق فهم سيكونون مسؤولين عن
المشاركة في استقرار العراق مستقبلا . ربما ان اكثر النقاط حساسية بالنسبة للحكومة العراقية هي العلاقات مع الاردن خاصة التوتر الذي اندلاع بين البلدين ولاسيما المملكة الاردنية الهاشمية فقد اشتدت التوترات بين البلدين عندما تسلم اكثرية العراقيين من الشيعة سدة الحكم وشعرت الاردن بقلق ان الحكومة الجديدة قد تميل باتجاه شركائها في الطائفية الدينية في ايران كما ان هناك مشاكل بين السيد احمد الجلبي والحكومة الاردنية التي تتهمه بسرقة أحد بنوكها في الثمانينيات . ان صفقة انبوب النفط يمكن ان تمثل الالية الجيدة لحل هذه المشاكل طلما ان رئيس الوزراء العراقي يفكر بكيفية استعادة تماسك الدولة فينبغي عليه ان يدرس هذه الفكرة حيث ان السياسة النفطية يمكن ان تكون مفيدة في مواجهة نزاعات اعمق من تلك . الاردن بلد اصحاب رؤوس الاموال ان مدينة عمان اخذة في التوسع وان اسعار العقارات في العاصمة عمان تشهد ارتفاعا متزايدا والسيارات الفارهة تملا الشوارع والفنادق مزدحمة وسوق الاسهم يرتفع نظرا الى اعمال التمرد والعنف الفظيعة في العراق فقد غادرت معظم العوائل البارزة في العراق الى الاردن حيث يقومون بادارة اعمالهم ومشاريعهم من هناك بواسطة الهاتف النقال والبريد الالكتروني والبريد السريع ومن اهم هؤلاء عشرات التجار المتمكنين الذين كانوا خلال العقد الماضي يديرون القطع الخاص في العراق مما يقدر بحوالي 5% من اجمالي ماكان تحت نظام حكم صدام وهذا يشمل بعض الاسر الكبيرة مثل بيت بنية والخضيري وكبة والذين كانوا يديرون كل شيء بداء من المشروبات الغازية والبنوك وزراعة التمور وشركات الانتاج . يعتبر بعض العراقيين عمان محطة مؤقتة يستطيعون من خلالها استثمار الاقتصاد العراقي بواسطة التحكم من خلال مدراء الاعمال في كل ليلة تقريبا اما الاخرون فانهم يجدون فرصة في المحور الاقتصادي الذي ياخذ بالنمو بين بغداد وعمان ومهما يكن الدافع فان الاردن التي تفتقر الى الموارد الطبيعية تحاول بقوة استثمار هذه العلاقة ، يقول فارس حداد زيرفوس رئيس مكتب بنك العراق الدولي في عمان .. الحقيقة ان العراقيين يقضون اوقاتا في عمان اكثر من العراق واسمع ان الحكومة الاردنية تمنح اقامة اتوماتيكية لاصحاب الاموال والكثير من العراقيين يستغلون هذه الفرصة.
ان استمرار هجرة العراقيين اصبح شيئا مالوفا لدى المملكة الاردنية الهاشمية فهي تمثل الممر الرئيس للعراقيين بعد ان فرضت الامم المتحدة عقوباتها على العراق بعد اجتياح الكويت من قبل العراق عام 1990 وان الحدود المخترقة بين العراق والاردن ادت الى زيادة عمليات التهريب الكبيرة مما ادى الى ازدهار شركات كثير من رجال الاعمال العراقيين اذ ان مجموعة شركات الخضيري التي تديرها اقدم العوائل التجارية قامت بتهريب كامل المعدات البتروكيمياوية من ميناء مدينة العقبة في الاردن عن طريق دفع الرشاوى الكبيرة حسب ماورد عن اسعد الخضيري كبير العائلة وقد استخدم العراقيون البنوك الاردنية لتمويل مشاريعهم مع زبائنهم . وحتى يعود الأمن يصر رجل الاعمال العراقي انه ليس من المجدي التحدث عن امال بعيدة عن واقع البلاد ان ما يقلق الكعود ويجعله متشائما هو انه يحاول مساعدة المسؤولين للاتصال مع السنة في المناطق الغربية وكما هو الحال مع معظم السنة العراقيين فقد كان الكعود على اتصال مع نظام صدام حسين ولكن منذ سقوط النظام وهو يساعد المسؤولين في الدولة في عقد الكثير من المؤتمرات مع زعماء السنة في عمان وخلال عمله مع تحالفات العشائرية داخل العراق ساعد على عقد اجتماعات في الفلوجة والموصل والرمادي حول المصالحة ولكن تلك الجهود لم تثمر واحيانا كانت القوات الامريكية تلقي القبض او تهاجم زعماء السنة الذين كان الكعود يحاول جلبهم الى طاولة المفاوضات. تدفق العراقيين يؤدي الى انتعاش الاردن بعد الحرب يقول طلال الكعود : يقوم الارهابيون في العراق بمطاردة أي شخص يستطيع أن يدفع فدية ، هذا ما يقوله الكعود وهو جالس في مكتبه الجديد المؤلف من خمسة طوابق بالقرب من الشمباني في موقع مجموعات شركات بترول.لذا اصبحت الاردن ممر وطريق تموين البضائع للعراق خلال عقدي الحربين وذلك قبيل الحرب عام 2003 .ان آخر موجة للاثرياء العراقيين قد حققت مبلغاً اضافياً بقيمة ( 2 ) بليون دولار الى الاردن حسبما يقول اصحاب البنوك مما أدى الى انتعاش لم نشهد له مثيلاً منذ حرب الخليج في 1991 عندها هرب مئات الآلاف من الفلسطينيين من الكويت ولجأوا الى الاردن.
وان ارقام سجلات الاراضي تشير الى ان الأفراد من العراقيين يشكلون أكبر نسبة من الزبائن الأجانب الذين يقومون بشراء الاراضي في العام الماضي كما أن أصحاب البنوك يقولون بأن تدفق العراقيين قد أدى الى زيادة كبيرة في نسبة الودائع بالبنوك الاردنية.
ان ملك الاردن لا يغفل اثر ذلك في الاقتصاد حيث انه يرحب بالعراقيين الاثرياء الذين لديهم الرغبة في الانتقال الى الاردن وقد التقى الملك مع كبار رجال الاعمال العراقيين في قصره الملكي حيث استمع الى شكاواهم ومشاكل الاقامة والاجراءات الامنية المشددة وانه يخشى أن تؤدي البيروقراطية الى مغادرة المستثمرين العراقيين الى المراكز المنافسة في المنطقة مثل دبي وحتى الى اوربا ، ووفقاً للاوامر الملكية يسمح لمالك العقار العراقي الحصول على اقامة دائمة لقد شجعت سمعة البنوك الاردنية العراقيين على الاقبال عليها لايداع مدخراتهم هذا ما يقوله السيد مفلح عجيل رئيس جمعية البنوك الاردنية يقول اصحاب البنوك بأن المملكة أثبتت قدرتها على جذب الفائزين والخاسرين للموقف السياسي بعد الحرب.ان العراقيين من ذوي الامتيازات السابقة والبيروقراطية ورجال الأعمال وحتى أفراد من عائلة صدام يشربون القهوة في نفس قاعة استقبال الفندق للمعارضين الذين قدموا تأييدا حاسماً لحملة واشنطن من جل اسقاط صدام ، وان كل شخص بدءا من الافراد الموالين للنظام السابق الى اعضاء الادارة الجديدة اتخذوا الاردن كمكان للاقامة ، حسبما أفاد السيد خالد الشمري،الاستشاري المالي العراقي.ويمتلك السيد اياد علاوي ( رئيس الوزراء السابق ) واعضاء وزارته مساكن في نفس المنطقة التي تقيمان فيها ابنتا صدام رنا ورغد اللتين هربتا الى الاردن بحثاً عن الأمن بعد الحرب.ويقوم العراقيون من جميع الطبقات بشراء مساكن ثانية لينعموا بالامن وينطبق نفس الشيء على بنات صدام واياد علاوي ومساعديه ، حسبما يقول الوكيل العقاري ، سالم حياوي.ويذكر وكلاء العقارات ان اقبال العراقيين قد أدى الى رفع اسعار العقارات الى نسبة تصل الى 50 %منذ الحرب اعتباراً من شقق ثلاث غرف الى فلل بملايين الدولارات ، كما أن التجارة الدولية التي تبحث عن قاعدة أمينة في الشرق الأوسط توجهت الى العراق وانحصرت بين اسرائيل غرباً والعراق شرقاً .ان حركة الفنادق التي كانت فيما سبق طفيفة في الاردن تشهد اليوم انتعاشاً غير مسبوق حيث انها اصبحت الملتقى المفضل لرجال الأعمال الذين يقومون بعقد صفقات مع شركائهم من العرب والغربيين.
يقول صالح رفعت مدير عام( زارا) للاستثمارات وهي اكبر شركة سياحة في الاردن : ان عدد رجال الأعمال والمساعدين والمنظمات غير الحكومية الكائنة في الاردن بصفة مؤقتة قبل الحرب قد أدى الى رفع نسبة الاسكان.

الداخلية تكمل إجراءات تعيين قضاة التحقيق  

 العراق اليوم / خاص
اعلن السيد باقر جبر الزبيدي وزير الداخلية ان الوزارة اكملت اجراءات تعيين قضاة للتحقيق في كافة الوية المغاوير والدوائر ذات العلاقة لتنفيذ اوامر الاعتقالات ضد المشتبه بهم وعدم خروج اي قوة من هذه القوات الا بعد صدور قرار من قاضي التحقيق واطلاق سراح من لم تثبت ادانتهم فورا وخلال المدة القانونية المحددة للتوقيف
وقال الوزير : ولعدم التجاوز على حقوق المواطنين فقد تم تعيين ضابط من دائرة المفتش العام في الوزارة لرصد المخالفات القانونية ومعاقبة المقصرين باشد العقوبات .
ودعا الزبيدي الى بذل جهود مضاعفة من قبل الوزارة لتطبيق القانون واحترام حقوق الانسان وعدم انتهاك هذه الحقوق واحترام الحقوق الشخصية لكافة ابناء المجتمع ومن ضمنهم المتهمين بقضايا شتن واعتبارها سياق عمل ثابت لكل اجهزة الوزارة والمسؤولين ،مؤكدا ان المؤتمر الاخير الذي عقد مع وزير العدل وحقوق الانسان اصدرت فيه ثمانية توجيهات لدوائر الوزارة تعبر جميعها عن احترام حقوق الانسان وعدم انتهاك هذه الحقوق ونبذ اعمال العنف والاعتبارات المبينة على اسس طائفية

إعادة ثلث مساحة الأهوار الكليةالمجففة لتوزيعها بين الفلاحين 

  بغداد / مصطفى محمد
أعلنت وزارة الموارد المائية بأنها اعادت ثلث مساحة الأهوار الكلية المجففة لغرض توزيعها بين الفلاحين .
واضاف مصدر في الوزارة بأن بيان المكتب الاعلامي للوزارة ذكر بأن الأهوار الوسطى كجزء من خطة خمسية لاحياء الأهوار من جديد واستثمار بعض مناطقها في مجال السياحة والمحافظة على الآثار التي بضمنها.

الشركة العامة لتجارة السيارات تبرم عقداً مع شركة يابانية لإستيراد السيارات 

 العراق اليوم / خاص
أكد مصدرمسؤول في الشركة العامة لتجارة السيارات أن الشركة أبرمت عقداً مع شركة يابانية لاستيراد سيارات نيسان( سني ) و( بيك آب) .
وقال المصدر ان العقد يتضمن استيراد سيارات يابانية المنشأ من نوع نيسان ( سني ) و ( بيك آب ) بنوعيها العادي والأوتوماتيك قمارة واحدة وقمارتين وبمحركات مختلفة القوة فضلاً عن استيراد أدواتها الاحتياطية مضيفاً أن العقد أيضاً تضمن أن تقوم الشركة العامة لتجارة السيارات بتسويق هذه السيارات الى المواطنين ودوائر الدولة وتقديم خدمات ما بعد البيع وتأمين مواقع العمل من ورش الصيانة ومخازن وملاكات فنية وادارية وأن تقوم الشركة المجهزة بتخصيص نسبة 5% من مبيعات السيارات وأدواتها الأحتياطية.
وأكد المصدر أنه تم وضع شرط تجهيز السيارات خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة اشهر من ابرام العقد.
هذا وستقوم الشركة المذكورة بتدريب الملاكات الفنية في الشركة وتقديم فترة ضمان سنة من قبل المجهز وأيضاً تجهيز نماذج هذه السيارات المشمولة لغرض عرضها على دوائر الدولة والمواطنين لبيان احتياجاتها.

اين انت في هذا العالم الفسيح اختر لك موقعا  

  ان كنت في الأسرة أو موقع العمل في الشارع المليء بالبشر وانت مدعو الى مكان فيه ناس قد تعرفهم أو لا. وأنت مع نفسك وما عرفت من أنواع متباينة من الناس زن نفسك واياك اياك من الانحياز الى رغبة النفس كن عادلاً صادقاً مع نفسك أولاً اعترف في نفسك من نفسك تلك المخلوقة الوحيدة التي تستطيع أن تصارحها بلا حدود، تلك كاتمة الاسرار أن كنت صاحب حق فلا تتنازل عنه أبداً أنت القوي والله سبحانه وتعالى معك وان كنت تعرف الحق فالساكت عن الحق شيطان أخرس، تكلم ولا تخش لومة لائم الا بالحق ، قد تكون المنقذ الوحيد لشخص وقع عليه ظلم ظالم ، أترضى لنفسك أن تشترك مع المجرم بفعل الجريمة وان كنت مسالما تحب السلام لنفسك واهلك انها من فضل الله عليك فاحمده كثيرا واطلب منه في الدعاء ان يكفيك شر الاشرار ولا تدع السلام يغلب عليك لدرجة أن يوقعك فريسة بين أنياب لئيم حاقد وشرير لا يخاف الله سبحانه وتعالى واعلم ان فوق كل متكبر من هو أقوى منه وأعظم هو الله سبحانه وتعالى،وان كنت مسلما فالاسلام هو السلام والامان والاطمئنان،الا ترغب أن تحمل في داخلك بعضا منها فاين أنت من كل هذا اعلم ان جسمك كالجهاز النفيس فانه من أشد الاجزاء خطورة،فان عطل جزء منه اصبحت سقيماً عليلا واياك من عطل جهاز النفس فانه اشد خطورة لأن ألمه لا يظهر الا بعد فوات الأوان وصعب عليك العلاج وربما لا يعالج أبدا وتعطل جميع الأجهزة وتبقى كائنا حيا لكنك ميت في نظر الجميع وما يميزك من الميت انك فوق الأرض وتبقى الأصابع والأنظار تلاحقك كظلك الذي لا يخلصك منه الا غياب الشمس وتصبح صديق الغروب انه يحميك ويلفك بظلمته اصبحت كاللص ولكنك لا تسرق الأشياء بل تسرق راحة النفس،اترضى أن تكون لصاً ينتظر الغروب لسرقة علاج النفس أيمكن أن يكون الأنسان سجاناً يضع نفسه وراء القضبان وهو يمتلك نعمة الله وهي السلامة والعقل،ان فعلت بنفسك هذا تفعل ما لا يفعل العدو بعدوه،أترضى لنفسك ان تعاملها اسوأ معاملة كمعاملة العدو لعدوه،ان كنت رضيت هذا فلتزهق روحك وتثأر لنفسك لتفك قيودها وتريحها لقد انقلبت كل الموازين واصبح العدم افضل لك من الوجود واصبح الغروب الذي تناشده وحده لا يكفي كصديق لك وتلعن الظلام،بل الموت لتنتهي ويبقى غبارك في الذاكرة يزعج النفوس القوية.

اطفال بعمر الزهور يستعطفون المارة 

 سامي علي حسين الساعدي
عالم شائك غريب يصعب حتى على الرجال التعايش معه .. الضباب يكاد يغطي كل شيء .. العالم السفلي تدب افاعيه وعقاربه ليل نهار لتبث وتنفث سمومها في اجساد الصغار وعقولهم حتى ادمنوا هذا العالم.. تقرأ في وجوههم الحزن .. والالم يغطي ملامحهم والبؤس والهم فما ان يقع بصرك عليهم حتى تكتشف ان وراءهم سرا كبيرا ومأساة تفوق الخيال. اطفال هرموا قبل الاوان وتحملوا اعباء الذل وسؤال الناس فهانت عليهم انفسهم وهانوا على الناس :
من يهن يسهل الهوان عليه
ما لجرح بميت ايلام
هؤلاء الصغار ما ان يمر شخص قربهم حتى يتبعوه وينهالوا عليه وله بالدعاء ولاسيما بعض المتسولات .كان هذا المشهد الاول لجولة في احدى شوارع الحبيبة بغداد
*المشهد الثاني: رصيف اخر من ارصفة بغداد وقد جلس عليه طفل ذو خمسة اعوام رث الاثياب ما ان تمر سيارة امامه حتى تتملكه نوبة حادة من البكاء تحيل ملامحه الغضة الى ملامح متعبة هرمة .
* المشهد الثالث: صغير في الخامسة من عمره يحمل صينية حلوى محلية الصنع يجلس عند احد شوارع بغداد بالقرب من الاشارة الضوئية للسيارات.. بعض العوائل تمنح هؤلاء رعايتها وحنانها فتعطف عليهم وان كانت عوائل فقيرة لاتملك من حطام الدنيا شيئا
اقتربت من امراة لاعطيها شيئا من المال بعد ان لفت انتباهي حال الرضيع البائس الذي كانت تحمله بلا مبالاة كان مهلهل الثياب يجتمع على وجهه الذباب ينام تارة ويصحو اخرى سالت المراة عن شانها وشان الرضيع فاجابتني الطفل نائم واخاف الاطفال الذي يستخدمون الحبوب المنومة .. حكى لي رجل قصصا واقعية ولكنها اغرب من الخيال من هنا كان لنا هذا اللقاء مع السيدة مديرة عام دائرة الرعاية الاجتماعية (ليلى كاظم عزيز) فقد اخذت على عاتقها تقديم الرعاية والدعم اللامحدود الى الفئات المحتاجة وقالت بان قضايا هؤلاء الاطفال المتسولين من اهم القضايا في المجتمع العراقي ونخشى ان تترك هذه الظاهرة دون حلول وكانت هناك مفارز تابعة لوزارة الداخلية تتابع حالات هؤلاء المتسولين في الشوارع بالتنسيق مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وتلقى القبض عليهم ثم تحتجزهم لحين مجيء اولياء امورهم او من يتكفلهم .. قال احد الباحثين نأمل ان يحظى هؤلاء الاطفال بمعاملة تليق بهم وتعوضهم عن الحرمان الاسري والابوي فالقضية خطيرة جدا واليد الواحدة لاتصفق والدوائر المعنية عليها ايجاد حلول لهذه المشكلة وندعو لتشكيل لجنة عليا لمناقشة هذا الامر باعتبار ان دائرة الرعاية الاجتماعية طرف في هذا الموضوع.
* وتؤكد السيدة (عبير مهدي الجلبي) مديرة قسم دور الدولة / دائرة الرعاية الاجتماعية هذا الامر فترى ان هذه الظاهرة (التسول) ظاهرة خطيرة يجب الوقوف عندها وايجاد الحلول لها .. وتكفي زيارة واحدة الى خانات الكاظمية او ساحات الطيران لترى اعدادا من الابرياء الذين يتجرعون يوميا مرارة العيش.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com