كيــف تربــين اطفالـك

 قد يكون من الصعب عليك تصديق الأمر ولكن أطفالك قد وصلوا الى المرحلة التي كانت جميع مجهوداتك في السنوات الماضية من رعاية وعناية وتوجيه تهدف اليها ، لقد غدوا رجالاً وفتيات ناضجين ولم يبق الا الزواج ليأخذهم نهائياً منك وعليك الآن أن تواجهي أصعب ما يمكن أن تواجهه الأم عليك أن تعترفي بأن وظيفتك كأم انتهت وان تضعي دعامة جديدة للعلاقة مع أبنائك على اشخاص علاقة اشخاص بالغين لا شخص بالغ هو طفل وأول العثرات التي تواجه هذه العلاقة قد تحدث حينما يأخذ ابناؤك في اختيار زوجاتهم وأزواجهن فستجدين نفسك مدفوعة لا شعورياً الى محاولة التأثير في هذا الأختيار ولا شك أنه شيء جميل أن تحاول الأم أو الأب ارشاد الأبناء في هذا الأختيار لكن الراي النهائي يجب ان يكون للابن أو للابنة فان اعتماد الابن على اختياره بدون تدخل من الآخرين هو الذي يؤدي الى الزواج الناجحوعلىالآباء ان يتقبلوا هذا الوضع بغير اسف وبلا مقاومة ومحاولة الآباء الوقوف في وجه الأبناء أو التأثير فيهم ليختاروا شخصا يفضلونه هم انما يؤدي الى بدء المشاكل حتى قبل الزواج كما أن هذا التدخل قد يجعل الابن أو الابنة غير واثق تماماً من أنه اختار الشخص المناسب له والمرأة التي تحاول أن تربط أبناءها بها طول حياتهم وتتدخل في شؤونهم جميعاً تخلق من نفسها شخصية كريهة وهي صورة لأسوأ وضع يمكن أن تختاره الأم لنفسها في فترة منتصف العمر انها عندئذ تحاول أن تجعل من أبنائها دمى يحركون طوع ارادتها ويعتمدون عليها حتى بعد أن غدوا بالغين، انها تقدم النصيحة من دو أن يطلب منها ذلك وتبدي رأيها في امور ليست من شأنها وتعلن دائماً انها تضحي في سبيل أبنائها مع أن أحداً لم يطلب منها ذلك مثال ذلك الأم التي تحرم ابناءها النزهة يوم عطلتهم لأنها تصر على ان يتناولوا طعام الغداء معها في هذا اليوم ، ان أبناء مثل هذه الم لا يكونون الا اطفالاً في صورة بالغين ولا شك انهم غير قادرين على تحمل المسؤولية او التصرف تصرفاً صحيحا فيما يقابلهم من مشاكل ومثل هذه الأم تتوقع ان يغدو أبناؤها مطيعين لها منفذين لأغراضها وتعليماتها طيلة حياتهم كما تتوقع منهم ان يبدوا دائماً اعترافهم بفضلها وحبهم لها ، وتعتقد أن ذلك يعني احترامهم لها والواقع أن ذل غير ممكن الحدوث وبعد الزواج تتحول عواطف الفرد الى زوجته وأطفاله أولاً فاذا كان يصر دائماً على ان يكون الرأي لأمه فان زوجته ستجد انها قد تزوجت طفلاً وانها يجب ان تكون زوجة لأمه أولاً ، ان علاقة ابنائك بك وحبهم لك قد يقلان بعد الزواج ولكنهما لا يتلاشيان فاذا عملت منذ البداية على اشعارهم بكيانهم واحترامهم واعطائهم الحرية كاملة فان هذه العلاقة تزداد قوة بالاحترام والتقدير اللذين يكنونهما لك.

أطفـال باكستـان يخيـم عليهـم شبـح المـوت !!

 كشف صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف"أن عشرة آلاف طفل على الأقل مهددون بالموت فى باكستان بسبب الجوع والبرد والمرض في حال لم يصل رجال الإنقاذ بسرعة إلى مناطق شمال باكستان التي ضربها زلزال الثامن من أكتوبر الحالي. وفي حين يواصل رجال الإنقاذ تقدمهم في اتجاه المناطق الجبلية النائية جدا في شمال باكستان، أطلقت يونيسيف نداء جديدا للمساعدة، مؤكدة انها تخشى موجة جديدة من الوفيات بسبب اقتراب موسم الشتاء، حسب ما ورد بجريدة البيان. وأكدت المنظمة في بيان لها أن الإغاثة ما زالت مقطوعة عن 120 ألف طفل في هذه المناطق الجبلية في كشمير والمحافظة الحدودية الشمالية الغربية، منهم 10 آلاف تتوقع الوكالة ان يموتوا من البرد أو هبوط حرارة الجسم او المرض في الأسابيع المقبلة.

أفخاذ الدجاج بصلصة جوز الهند وإكليل الجبل  

 المقادير:
ملعقتان كبيرتان من الزيت النباتي.
1 كيلو من أفخاذ الدجاج المنزوع عنها الجلد.
100 جرام أو بصلة صغيرة مفرومة فرماً ناعماً.
ملعقة كبيرة من الدقيق السادة.
ملعقتان كبيرتان من عصير الليمون.
ملعقة كبيرة من إكليل الجبل الطازج والمفروم فرماً ناعماً.
3 أكواب أو 750 مل من الماء.
مكعّبان مرقة دجاج.
200 جرام أو جزرتان صغيرتان مقطّعتان إلى شرائح سميكة.
3 ملاعق كبيرة من حليب جوز الهند البودرة مذوّبة في3 ملاعق كبيرة من الماء.
طريقة التحضير:
يُحمّى الزيت في قدر كبيرة وتُضاف إليها أفخاذ الدجاج وتُحمّر قليلاً من كافّة جوانبها. تُرفع عن النار وتوضع جانباً. يُضاف البصل وإكليل الجبل ويُقلاّ سريعاً لمدة 4 دقائق. يُضاف الدقيق، وعصير الحامض، والماء ومكعّبا مرقة الدجاج ويُغلى المزيج. توضع أفخاذ الدجاج من جديد في القدر، ويُضاف إليها الجزر. يُغطّى المزيج ويُترك على نار خفيفة لمدة تتراوح بين 30 و40 دقيقة أو حتى ينضج الدجاج. يُضاف حليب جوز الهند البودرة المذوّب ويُترك على نار خفيفة لمدة 3 دقائق. يُقدّم الدجاج مع الخبز المحمّص أو البطاطا المطبوخة. يحتوي الحامض مثل العديد من الفاكهة والخضار على مركّبات تتمتّع بخصائص مضادة للتأكسد وواقية من مرض السرطان.

مهما كانت طبيعتك فلن تعلو على الأكل الصحى 

 هل أنت رشيقة وتودين الحفاظ على وزنك ؟أم مصابة بالسمنة وتودين التخلص منها؟أم تودين الحفاظ على صحتك؟فى كل الأحوال أنت بحاجة لإتباع نظام خاص فى رمضان.
الإفطار:
طبق شوربة صغير. - شريحة من اللحم الخالي من الدهن أو ربع فرخة أو ربع أرنبة أو ما يساوي هذه الكمية من السمك و يستحسن أن تكون مشوية أو مسلوقة فالتحمير يعقد الأمور أمام المعدة الخاوية.- طبق خضار مطهو (ني في ني) مع ربع رغيف خبز بلدي. - طبق سلطة صغير- برتقالة أو عشر حبات فراولة أو ما يساوي ذلك من أي فاكهة أخرى. *السحور: - كوب زبادي مع ملعقة عسل أبيض. - ست ملاعق فول مدمس مع قطعة توست. - قطعة جبن قريش. وعليك بالفول المدمس فهو وجبة سحور محببة لأنه يمكث بالمعدة والأمعاء لفترة طويلة و يقضي على الشعور بالجوع كما أنه يحتوي على الفيتامينات والبروتينات المفيدة ويعطي الطبق منه 270 سعرا حراريا وبطبيعة الحال, فإنه يفضل أن يكون السحور متأخرا أي بعد الثانية عشرا والسنة الشريفة تنصح بتأخير السحور حتى يتمكن الصائم من مقاومة الشعور بالجوع في الأيام الأولى للصيام,, خاصة بالسحور يجب تجنب تناول الحوادق والتوابل والمخللات والأطعمة الحريفة لأنها تسبب الإحساس بالعطش أثناء الصيام. *أما الممنوعات في الإفطار: فيقول لك(د. علي الشحات) أن هناك محتويات يجب الإبتعاد عنها تماما خلال شهر رمضان حتى لا تحدث التخمة أو التقلصات في المعدة و يزيد الوزن و هي: - الإفطار على الماء المثلج وشرب الماء بسرعة ثم الهجوم مباشرة على الأكل دفعة واحدة دون إعطاء الفرصة لتتنبه المعدة. - تناول الأطعمة الدسمة والمحمرات والمسبكات وكل ما يشكل عبئا على المعدة. - شرب العصائر والمياه الغازية التي تؤخر الهضم وتسبب الإنتفاخ.

 بسبب سرعة ايقاع الحياة مائدةالاسرة الرمضانية تجمع وعالم البزنس يفرق

 الأب والأم يعملان والابن الأكبر أيضاً أما باقي الأبناء ما بين الجامعة والمدرسة، وكلٌ له مواعيده الخاصة التي يعود فيها إلى المنزل وبالتالي فإن اجتماع الأسرة العاملة على مائدة طعام أمر نادر جداً في الأيام العادية؛ لذا فهي تنتظر حلول الشهر الكريم بفارغ الصبر كي يشعروا حلاوة تجمعهم، ولكن موضة إفطار العمل الجديدة في عالم البيزنس تأتي لتضرب بأمانيهم عرض الحائط. وبالتالي فإن الشكوى أخذت تدب في محيط الأسرة من بعض الأزواج والزوجات، خاصة الزوجات العاملات من دعوات إفطار العمل، فإذا قبلت الزوجة جميع دعوات الإفطار وكذلك الزوج، فستكون الأيام المتبقية أن يفطروا مع بعضهما كأسرة واحدة، أياما قليلة جدا، قد تقل عن عشرة أيام، خاصة أن الشهر ثلاثون يوما فقط؛ فتقول هانيا وهي تعمل في المجال الإعلامي، ولها أسرتها المكونة من زوجها وولديها : إن عملي في المجال الإعلامي، مرتبط ببناء العلاقات الاجتماعية المختلفة، مما يجعلني أحاول قبول معظم دعوات الإفطار، التي غالبا ما يكون بها مساحة، لأن أحضر زوجي معي على سبيل المثال، لكن تكون النتيجة أننا نترك ولدينا لدى والدتي أو والدته، وفي نفس الوقت عدم قبول بعض الدعوات، التي غالبا ما تكون هي دعوات عمل في باطنها يعرضني للحرج الكبير، ولا أعرف كيف أعالج هذا الموضوع، خاصة أن زوجي أيضا يقبل بعض دعوات الإفطار، ونحن ننتظر شهر رمضان حتى نجتمع، لأنه فرصة لأن نجلس أنا وزوجي على مائدة طعام واحدة مع ولدينا، لأنه لا يحدث في أيامنا العادية، لكن إيقاع الحياة السريع وعالم البيزنس والأعمال للأسف ألقت بظلالها حتى على شهر رمضان الكريم، الذي كان في السابق فرصة كبيرة لاجتماع الأسرة والعائلات ورؤية من لا نراهم في حياتنا العادية، بسبب انشغال الجميع بالعمل في ظل ضيق الوقت الذي اعتبره سببا رئيسيا لابتداع فكرة إفطار العمل وسحور العمل. ويكمل "صلاح" أحد العاملين في شركات العلاقات العامة، التي تعتبر وسيطا بين عالم الإعلام وعالم البيزنس بكافة مجالاته، إن شهر رمضان الكريم يعتبر فرصة كبيرة للتواصل بين الإعلاميين وشركات البيزنس بكافة أشكالها، من خلال دعوات الإفطار والسحور التي تعتبر فرصة لمناقشة أمور العمل وعمل بعض الحوارات الصحافية، أو تبادل المعلومات، لأن ضيق الوقت بشهر رمضان بالذات، يسبب أزمات اختناق المرور قبل آذان المغرب مما جعلنا لا نجد وقتا غير الإفطار أو السحور. لتجميع أصحاب المصالح المشتركة على مائدة واحدة، مما يساهم في بناء علاقة اجتماعية بين الطرفين تختلف عن علاقة العمل الجادة. وتؤكد الدكتورة "هدى زكريا" أستاذة علم الاجتماع - حسب ما ورد بصحيفة الشرق الأوسط - أن الخلل الاجتماعي موجود بالأساس في المجتمع الذي نعيشه، بسبب سرعة إيقاع الحياة وغلبة المصلحة الشخصية على المصلحة العامة، مما اثر علي الميزة الأساسية لشهر رمضان في تجميع الأسرة الواحدة، التي تعتبر بمثابة صورة مصغرة للمجتمع، الذي نعيش فيه، وأي خلل اجتماعي يصيب هذه الأسرة يؤثر بالسلب على المجتمع كافة، وتكون النتيجة أن نصل للدوران في حلقة مفرغة، لا نعرف بدايتها من نهايتها، ولكن أي أسرة مكونة من أب وأم وأولاد، يكون الأب والأم فيها هم المسئولين عن أي خلل يصيب أسرتهم أو شخصية أبنائهم، الذين سيقومون بتكوين أسر في المستقبل، لذا عليهم المحافظة على العادات الأسرية، التي تعودنا عليها قديما والموازنة بين تلك العادات وظروف الحياة العصرية، التي تجبرهم على التخلي عنها في بعض الأحيان للحفاظ على شكل الأسرة، التي إذا أصابها التفكك أصابت المجتمع كله بعدوى مرض التفكك، لذلك يجب على كل رب أسرة عربية، أن يحاول حماية أسرته من هذا التفكك، ومحاولة الحفاظ على الحوار الدائم بين أفراد الأسرة الواحدة، حتى وان كان هذا حول مائدة الإفطار في شهر رمضان، أي ثلاثين يوما في السنة وربما 29 يوما فقط، لكن في النهاية، هي أيام لها اثر إيجابي في إنعاش العلاقة الأسرية مرة أخرى وخروجها من الركود، والذي أجبرت عليه بسبب اللهاث وراء الحياة العصرية ومتطلباتها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com