مجلس الوزراء يقرر:
شمول المتقاعدين والأيتام والأرامل بهدية العيد البالغة 100 الف دينار
ومنح مخصصات خطـــــورة للقضــــــاة وأعضاء الادعـــــاء العــــــــام

  بغداد / حيدرالهاشمي
ترأس السيد رئيس الوزراء الدكتور إبراهيم الجعفري الجلسة الثامنة والعشرين لمجلس الوزراء حيث ناقش المجلس جملة من القضايا المطروحة على جدول أعماله واتخذ القرارات المناسبة بشأنها . وقال سيادته في المؤتمر الصحفي الذي أعقب الجلسة : انه تم اتخاذ عدد من القرارات في جلسة اليوم أهمها شمول المتقاعدين والأرامل والأيتام المسجلين ضمن ( مؤسسة الأرامل والأيتام ) بهدية العيد البالغة مائة الف دينار ، كما اقر المجلس منح القضاة وأعضاء الادعاء العام مخصصات خطورة كذلك تمت الموافقة على إقرار التعديل الرابع لقانون وزارة الصحة رقم (10) لسنة 1983 .
وحول مستقبل الائتلاف العراقي الموحد قال سيادته : ليس هناك كيان او ائتلاف يمكن ان يبقى على وضعه ولابد ان يتطور ، وأنا أسعى سعياً حقيقياً من اجل حفظ قوة الائتلاف وزيادة تماسكه وتفعيل دوره في البرلمان القادم وبما يصب في مصلحة العراق والعراقيين

 محاولات أخيرة لزيادة حصة الجلبي وخروج بحر العلوم والشعلان يتنحى … (الائتلاف) يحافظ على وحدته والصدر أبرز المشاركين في الانتخابات

 العراق اليوم / وكالات
انتهت القوى والتيارات السياسية العراقية من صوغ تحالفاتها استعداداً للانتخابات العامة المقبلة ببروز أربع كتل رئيسية هي "الائتلاف العراقي الموحد" الذي انضم اليه التيار الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، و "كتلة الوسط" برئاسة اياد علاوي، و "جبهة التوافق العراقية" بالإضافة الى "الجبهة الكردستانية". وجرت محاولات أخيرة لزيادة حصة احمد الجلبي في "الائتلاف" الذي خرج منه وزير النفط ابراهيم بحر العلوم ليترشح بلائحة مستقلة، فيما امتنع وزير الدفاع السابق حازم الشعلان عن الترشيح.
نجح اعضاء "الائتلاف العراقي الموحد" بتسوية خلافاتهم قبل يوم من انتهاء المهلة لتقديم قوائم المرشحين من كيانات وأفراد للانتخابات المقررة في 15 كانون الاول، حيث يواجهون تحدياً من تكتل سني جديد ومنافسين قدامى، وسط محاولات تبذل لتلبية مطلب رئيس "المؤتمر الوطني" احمد الجلبي بزيادة المقاعد المخصصة له.
والأبرز على هذا الصعيد كان انضمام التيار الصدري بشكل علني الى "الائتلاف" بنسبة عالية من المقاعد بلغت 30، تعادل عدد مقاعد "المجلس الأعلى للثورة الاسلامية" بزعامة عبدالعزيز الحكيم.
وجاء هذا التطور بعد مفاوضات مضنية قبل بنتيجتها "المجلس الأعلى" بشروط التيار الصدري للانضمام إلى "الائتلاف" اثر مناشدات وضغوط تعرض لها "المجلس الأعلى" من الأحزاب الأخرى المشاركة في "الائتلاف" تؤكد ضرورة احتواء التيار الصدري كونه الورقة الرابحة لترجيح الكفة في البرلمان المقبل.
وبحسب الاتفاق الذي رشح عن مصادر "الائتلاف" توزعت المقاعد على النحو الآتي: التيار الصدري 30 مقعداً، و "المجلس الأعلى للثورة الاسلامية" و "منظمة بدر" (التابعة للمجلس الأعلى) 30، و "حزب الدعوة الإسلامية" الذي يتزعمه إبراهيم الجعفري 15 مقعداً، و "حزب الدعوة - تنظيم العراق" بزعامة هاشم الموسوي 15، و "حزب الفضيلة" بزعامة نديم عيسى الجابري 15، و "المؤتمر الوطني العراقي" بزعامة احمد الجلبي 3 مقاعد، و5 مقاعد توزعت على "منظمة العمل الإسلامي" وإبراهيم بحر العلوم (وزير النفط) في حال رغبته بالانضمام الى الائتلاف وبـــاقي الحركات التي تمثل أقليات في المجتمع العراقي.
ولم يشارك التيار الصدري بشكل رسمي ومعلن في قائمة "الائتلاف الموحد" في الانتخابات التشريعية التي جرت في 30 كانون الثاني الماضي. وعلى رغم ان الصدر له ثلاثة حلفاء في الحكومة الحالية فان موقفه العلني ازاء الحكومة لم يكن واضحاً.
في غضون ذلك، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مطلع على مسار المفاوضات ان الجلبي رفض حضور اجتماعات "الائتلاف" على رغم الاتصالات المتكررة معه بسبب رفضه عدد المقاعد المخصصة لحزبه، مما استدعى قيام احدى الشخصيات البارزة في "الائتلاف" بزيارته بغرض التفاهم على الحصص. واكد المصدر رافضاً ذكر اسمه ان "هناك جهوداً تبذل فحواها تقليص عدد المرشحين من كل حزب او هيئة مشاركة في الائتلاف من اجل زيادة حصة الجلبي". وكان مصدر في "الائتلاف الموحد" اكد في وقت سابق ان "هناك توجهاً عاماً بأن يضم الائتلاف الاحزاب الدينية الشيعية اذا استمرت المفاوضات مع الجلبي تدور في حلقة مفرغة". واضاف ان "الجلبي وآخرين من الليبراليين لم يتوصلوا الى اتفاق مع الاحزاب الدينية لخوض الانتخابات".
وقال زعيم الكتلة الصدرية في "الائتلاف" النائب حسن الربيعي ان "الاتفاق تضمن مبادئ أهمها ان يحصل التيار الصدري على النسبة ذاتها من المقاعد التي يحصل عليها "المجلس الأعلى" وتشكيلاته، وان تعمل الأطراف المتحالفة على إزالة مخلفات الاحتلال، وبناء قوات مسلحة عراقية بما يسمح بالمطالبة بخروج القوات الأجنبية من العراق، والالتزام بعدم التطبيع مع الكيان الصهيوني واعتبر ذلك خطاً احمر لا يجوز تجاوزه مهما كانت الظروف، وتعزيز الدور المركزي للحكومة مع منح صلاحيات لإدارة المحافظات، وتبني آلية جديدة لمحاربة الفساد الإداري، وتعزيز دور هيئات النزاهة، ووضع آلية لتفعيل قانون اجتثاث البعث، والالتزام باجراء انتخابات محلية لإدارات المحافظات في مدة اقصاها 3 أشهر من انتخابات الجمعية الوطنية، والارتقاء بالرسالة التربوية والتعليمية، ورفع المستوى الثقافي"، كما تضمن الاتفاق "الإبقاء على حسم موضوع قيادة الكتلة الى ما بعد فرز نتائج الانتخابات ويصار الى انتخاب الرئيس من جانب الهيئة العامة".
وذكر النائب فلاح شنيشل من "الكتلة الصدرية" ان كتلتة "تمارس نشاطها السياسي ممثلة لمقلدي السيد محمد صادق الصدر" مضيفاً ان "مقتدى الصدر لا يزال عند موقفه الرافض للمشاركة في أي عملية سياسية في ظل الاحتلال" موضحاً ان "هذه المشاركة تأتي في إطار تعليمات الصدر لأنصاره بترك الخيار لهم في المشاركة من عدمها".
ومع انضمام التيار الصدري الى "الائتلاف" انسحب وزير النفط إبراهيم بحر العلوم من "الائتلاف" معلناً تشكيل كيان سياسي باسم "تجمع عراق المستقبل" يشاركه فيه خمسة من أعضاء البرلمان المحسوبين على "الائتلاف" وأبرزهم النائب منتصر الأمارة. وأوضح بحر العلوم ان قائمة "عراق المستقبل" ستتنافس في الانتخابات في أكثر من 12 محافظة، 8 منها في قوائم منفردة, مركزاً حــملته الانتخابية في جنوب العراق من خلال التعاون والتنسيق مع تجمعات وحركات محلية تنــتشر في هذه المحافظات.

الجعفري يبحث في عمان ملفات استراتيجية مهمة 

 العراق اليوم / وكالات
قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إن سيادة العراق ووحدة أراضيه هي مصلحة أردنية مثلما هي مصلحة عراقية. وجدد خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي، إبراهيم الجعفري، وقوف بلاده الى جانب الأشقاء في العراق في سعيهم لبناء مستقبلهم والحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا. الى ذلك أكد الجعفري حرص بلاده على إقامة علاقات طيبة مع الأردن، مبينا أن طبيعة الملفات التي ستفتح مع المسؤولين الأردنيين هي ذات طابع استراتيجي مهم من شأنها أن تشكل انعطافة في العلاقات العراقية ـ الأردنية كما أكد الجعفري في تصريحات للصحافيين لدى وصوله أن الزيارة تستهدف النهوض بالعلاقات الثنائية في المجالات التجارية والمالية والأمنية والنقل وجميع المجالات الأخرى. وبشأن الأموال المجمدة لدى الجانبين قال الجعفري إن كل الملفات قابلة لأن تفتح بشفافية وبالثقة المتبادلة بين الجانبين من دون استثناء أي شيء أو التوقف عند أي موضوع "فالأمور كلها مفتوحة ويمكن أن يتم التداول حولها بكل محبة وثقة". وردا على سؤال عما إذا كان سيطالب بتسليم المطلوبين للعراق قال "نحن نتناول هذه المفردات من خلال الملف الأمني، وكل شيء يدخل في الملف الأمني قابل للحوار والمناقشة، ونتحرك في إطار احترام القانون الدولي والقوانين في الدولتين". من جانبه قال رئيس الوزراء الأردني، الدكتور عدنان بدران، إن زيارة الجعفري للأردن تأتي ردا على الزيارة التي قام بها الى بغداد مؤخرا لاستكمال البحث في الموضوعات الثنائية، مضيفاً "إن الجانبين سيبحثان هذا الموضوع من خلال اللجان المختصة المشتركة، وسنتحدث عن استيراد النفط بأسعار تفضيلية وليس منح نفطية.

منح جميع ضباط ومنتسبي وموظفي الداخلية مخصصات الانذار.. ونقل الفائضين الى مديريات النجدة 

 بغداد / مصطفى محمد
أكد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية بأنه تقرر شمول جميع ضباط وموظفي ومنتسبي الوزارة بمخصصات الانذار البالغة ( 50 ) الف دينار شهرياً.
واضاف المصدر ان المشمولين بالمخصصات سوف يتم منحهم المبالغ المخصصة نهاية الشهر الجاري وأن هذه المخصصات ثابتة تمنح في الحالات الاستثنائية والتي تتطلب تكثيف الجهد ومضاعفة العمل خدمة للعراق الجديد.
من جهة أخرى أكد المصدر ذاته انه تقرر نقل الضباط والمفوضين والمنتسبين الفائضين على الملاك الى مديريات النجدة .
هذا وتقرر الاكتفاء بالعناصر التي تقوم بادارة المديريات التابعة للوزارة وسوف يتم معالجة النقص الحاصل في بعض المديريات التابعة للنجدة لغرض تكثيف الدوريات العاملة في بغداد والمحافظات .

موسى ..لا ينبغي أن تكون هناك حساسية بين الجامعة وأمريكا تجاه العراق ‏ 

 العراق اليوم / وكالات
‏ قال الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ‏أن وفد الجامعة الذي زار العراق أخير حقق انجازا مهما تجاه القضية العراقية ‏لكنه حذر من المبالغة في وصف النتائج التي تحققت من الرحلة.
وأشار موسى فى تصريحات صحيفة المصرية الى انه قطع ‏الطريق نصفه فقط مؤكدا
أنه ليست هناك حساسية من توافق بين الجامعة والولايات ‏المتحدة فى مرحلة من مراحل العمل السياسى فى العراق .
وقال " أنا لا أريد أن أغش الرأي العام.. هناك تقدم حدث نعم وهناك انجاز ‏ ‏قامت به جامعة الدول العربية.. وهناك أيضا ترحيب جاء من الأوساط الشيعية ‏ ‏والسنية والشعبية والعرقية وقوبلت فكرة مؤتمر الوفاق الوطني بترحاب مع بعض ‏ ‏الشروط الخاصة بموضوع الارهاب والبعثيين ولكن هناك أيضا تفصيلات أخري واوضح أن هذه التفصيلات ستفرض نفسها عندما نحتاج ان نترجم ذلك الي اسماء تحضر ‏المؤتمر وموعد المؤتمر وجدول الأعمال الخاص به وهذه كلها مسائل ليست بسيطة وقد ‏تؤدي الى بعض التأخير.‏
وراى انه لا داعي للحساسية من أن يتفق موقف الجامعة العربية مع موقف الولايات ‏المتحدة الأمريكية في مرحلة ما من مراحل العمل السياسي إلا أنه حدد ثلاثة فروق ‏رئيسية بين العرض العربي الذي اقترحته جامعة الدول العربية وبين العرض الأمريكي ‏لتحقيق الاستقرار في العراق.‏
واشار الى أن أول هذه الفروق خاص بالعملية السياسية حيث أنها قائمة على أسس ‏قرار مجلس الأمن والولايات المتحدة تري أن هذا هو المسار الوحيد بينما نري نحن ‏ ‏أن هناك مسارا اخر خطيرا للغاية ويمكن ان يكون له تأثير سلبي على مستقبل العراق .‏وقال أنه يعنى بذلك المسار مستقبل العلاقات بين الطوائف والمذاهب وألوان ‏ ‏كثيرة من شعب العراق وهذا الموضوع اذا لم نعالجه فسيترك تأثيرا سلبيا للغاية ‏
في مستقبل العراق.‏
وأضاف أن الفرق الأخر بين التوجه العربى والتوجه الأمريكى خاص بالتوافق في ‏العراق حيث يجب ان يتم على أساس نقاش وحوار بين الجميع وليس بأن نقنع طرفا ‏بالتحرك الى الطرف ‏ ‏الاخر .‏ ‏ ورأى أن موضوع انهاء الوجود الأجنبي الذى يمثل الفرق الثالث يجب الا يكون ‏ ‏مرفوعا أو ممنوعا من النقاش بل بالعكس لابد أن يكون على رأس الموضوعات خاصة أن ‏قرار مجلس الأمن قد تحدث فيه .‏
وكرر تأكيده على أن وجود فروق بين تحرك الجامعة العربية وتحرك الولايات ‏ ‏المتحدة لايجب أن يوجد التحسس أبدا من ان يكون هناك توافق في مرحلة ما مع ‏الولايات المتحدة.

تقرير: أكثر من 2000 شركة دفعت عمولات في برنامج النفط مقابل الغذاء 

 العراق اليوم / وكالات
قال تقرير رئيسي بشأن برنامج الامم المتحدة السابق للنفط مقابل الغذاء في العراق ان اكثر من 2000 شركة كانت لها تعاملات مع العراق بموجب البرنامج تورطت في تقديم رشى وعمولات لحكومة الرئيس السابق صدام حسين. واضاف التقرير الذي قدمته لجنة شكلتها الامم المتحدة بقيادة الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الاتحادي بول فولكر ان صدام حول نحو 1.8 مليار دولار في صورة عمولات واضافات على الاسعار. وهذا التقرير المؤلف من 500 صفحة هو تقرير نهائي اصدرته اللجنة التي حققت على مدى 19 شهرا في البرنامج الذي لم يعد قائما الان. وفصل التقرير التلاعب في البرنامج من جانب شركات في أنحاء العالم اضافة الى أشخاص وجماعات وحكومات وأوضح ان نحو نصف الشركات التي شاركت في البرنامج دفعت أموالا بطريقة غير مشروعة. وقال التقرير "بحلول عام 2000 أدى فرض الرشى والاضافات على الاسعار من جانب النظام العراقي بزعامة صدام حسين الى ظهور مدفوعات بطريقة غير مشروعة ... هذا الامر غير طبيعة البرنامج بشكل تام." وكان البرنامج الذي بدأ في كانون الأول 1996 وانتهى عام 2003 يستهدف تخفيف اثار العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة عام 1990 بعد غزو القوات العراقية للكويت. وحقق البرنامج نجاحا ملحوظا في توفير الغذاء للعراقيين وسمح للعراق ببيع نفطه لسداد ثمن الاغذية والادوية وغيرها من البضائع الاخرى. وقال التقرير ان شركات في 66 دولة دفعت عمولات لبيع العراق بضائع ومستلزمات انسانية فيما دفعت شركات من 40 دولة اضافات في أسعار عقود النفط ولكن مجلس الامن التابع للامم المتحدة لم يتخذ اجراء يذكر. ومنحت مزايا تفضيلية لشركات من فرنسا وروسيا والصين وكلها دول دائمة العضوية في مجلس الامن كانت مؤيدة بشكل اكبر لرفع العقوبات المفروضة منذ عام 1990 مقارنة بالولايات المتحدة وبريطانيا وأتاحت العمولات والاضافات في أسعار النفط وتهريب البضائع لصدام حسين امكانية الحصول على عملات أجنبية. وكان يسمح للعراق بكتابة عقوده الخاصة واختيار المتعاقدين وقال التقرير ان أكبر رشوة جاءت من شركة ماستيك الماليزية. وأضاف التقرير ان الشركة العراقية لتسويق النفط (سومو) حصلت على أكثر من عشرة ملايين دولار في صورة اضافات في الاسعار من شركة ماستيك عامي 2001 و 2002. وتابع التقرير ان شركة فيتول السويسرية للتجارة مولت 33 مليون برميل من الخام من خلال ماستيك في هذه الفترة.

تاجيل زيارة وفد الجامعة العربية بدعوة من العراق 

 العراق اليوم / وكالات
قررت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية تأجيل زيارة وفد الجامعة برئاسة الأمين العام المساعد للشؤون السياسية بالجامعة السفير أحمد بن حلى إلى بغداد والتي إلى ما بعد‏ عيد الفطر المبارك حسب ما أكد مصدر في الأمانة.‏
وأضاف المصدر أن هذا التأجيل جاء ‏بناء على طلب الجانب العراقى بسبب ضغط الوقت أمام مختلف ممثلى القوى السياسية العراقية حيث لن يتمكن ممثلو القوى من لقاء وفد الجامعة ‏ العربية إلا بعد عيد الفطر المبارك.‏
‏مشيرا إلى أن مهمة الوفد في العراق بعد عيد الفطر هى لقاء مختلف القوى العراقية ‏للاتفاق معهم على الترتيبات الخاصة بالمؤتمر الخاص بالتوافق الوطنى العراقى والذي ‏سيعقد في مقر جامعة الدول العربية في منتصف شهر تشرين الثاني المقبل.

 الخطوط الجوية العراقية: نقل 25 ألف حاجا ورحلات جديدة الى لندن وفرانكفورت

 العراق اليوم / خاص
اعرب سلام المالكي وزير النقل عن استعداد الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية لنقل 25 الف من حجاج بيت الله الحرام الى الديار المقدسة خلال الموسم المقبل ومن مطارات بغداد واربيل والسليمانية والبصرة.
واوضح انه تم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة تامين الطائرات التي ستنقل الحجاج عن طريق الايجارمن عدة شركات عالمية لغرض نقلهم عبر المطارات اعلاه .وقال في تصريح للصحفيين لا توجد لدينا مشكلة لنقل الحجاج فالاستعدادات كاملة وتم التوجيه بضرورة الاسراع في استكمال الاجراءات الخاصة باستئجار الطائرات وهناك لجنة مشكلة تتابع الموضوع .
وكان رئيس هيئة الحج والعمرة في مجلس الوزراء قد اعلن نهاية الاسبوع الماضي ان نحو 25 الف حاج سيغادرون الى الديار المقدسة عن طريق الجو من العراق وأوضح الوزير في تصريحات للصحفيين ان لدى الوزارة خطة لشراء بعض الطائرات و ان هناك عقود مبرمة سابقا او عن طريق المنح الدولية مع شركات عالمية في هذا الخصوص , مشيرا الى ان الشركة ستباشر بتسيير رحلات جوية الى فرانكفورت ولندن في الشهر القادم فضلا عن تسيير رحلة جوية الى طهران بعد عطلة عيد الفطر المبارك بعد انقطاع دام نحو 30 عام.

 الأمانة العامة لمجلس الوزراء: منع استيراد لحوم الطيور والدواجن من 20 دولة

 العراق اليوم / خاص
إلحاقا ببيان الأمانة العامة لمجلس الوزراء الخاص بمنع استيراد لحوم الطيور والدواجن الحية والمذبوحة ومنتجاتها ومصنعاتها من الدول حددت الامانة العامة 20 دولة وهي باكستان وكوريا الجنوبية وتايوان والصين وروسيا وتركيا وهونك كونك واندونسيا وفيتنام واليونان وأوكرانيا ورومانيا وبورما وكرواتيا وكمبوديا ولاوس والفلبين وكازخستان وماليزيا ومنغوليا.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com