شخصية اقتصادية تلتئم في الملتقى الاقتصادي الأردني الثاني في عمان الشهر المقبل

 تساهم شركة العبدلي للاستثمار والتطوير في رعاية الملتقى الاقتصادي الأردني الذي يلتئم للمرة الثانية أواخر الشهر المقبل والذي سيجمع هذا العام اكثر من 1000 شخصية ورجل اعمال يمثلون عدة دول وذلك لبحث حركة النمو والاستثمار في الاقتصاد الاردني. ويحظى الملتقى الذي تنظمه الحكومة الأردنية ومجموعة الاقتصاد والأعمال اللبنانية باهتمام وترقب إقليمي ودولي نظرا لما تشهده المملكة من دخول المشاريع والاستثمارات المتعددة التي شملت جميع القطاعات. ويناقش الملتقى الذي ينعقد في الفترة بين 27 و28 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل عددا من المحاور الاقتصادية منها: الرؤية الاقتصادية الاردنية، لجنة الاجندة/اعادة الهيكلة، التخاصية، الاسواق الرأسمالية، الفرص الاستثمارية، الدور الاردني في اعادة اعمار العراق، التجارة والاعمال على المستوى الاقليمي. وشركة العبدلي هي شركة أردنية حصيلة شراكة مميزة بين مؤسسة استثمار الموارد الوطنية وتنميتها (موارد) وشركة أوجيه الأردن، وهي شركة أردنية مملوكة بالكامل من قبل شركة سعودي أوجيه تهدف إلى استثمار وتطوير منطقة العبدلي في وسط العاصمة عمان عبر إنشاء مركز حضري متميز يخدم جميع القطاعات ويقام المشروع على مساحة 350.000 متر مربع. وتبدي شركة العبدلي اهتماما خاصا بهذا المنتدى لما له من اهمية للوقوف على واقع الاستثمار والاقتصاد في الاردن. قال مدير عام الشركة جمال عيتاني نمو وتطور الاقتصاد الاردني يتحقق بشكل تسارعي وضمن اتجاهات ايجابية منوها بأن مواكبة هذا التطور تتطلب من الاقتصاديين التفكير بصوت عال ضمن ملتقى يجمعهم لمعرفة اخر التطورات، ولعل الملتقى الثاني يشكل فرصة للتحاور حول مستقبل الاقتصاد والاعمار في البلاد. واضاف نحن نؤمن بلعب بدور ريادي في التطور الاقتصادي والاجتماعي في المملكة. يشار إلى أن المشاريع والأفكار التي تحملها شركة تطوير العبدلي تسعى إلى خلق مركز إبداعي وجاذب في وسط العاصمة عمان بما يساعد على تقديم صورة تكاملية لأطراف النشاط الاقتصادي داخل وخارج عمان وفق مجالات مفتوحة، تشمل التجارة والتعليم والثقافة وكافة النواحي الاجتماعية والاقتصادية والتي ستنعكس بشكل ايجابي على المجتمع المحيط بوسط العاصمة. وستقوم الشركة ايضا بعرض مشروع تطوير منطقة العبدلي الذي يعتبر أكبر مشروع مملوك من قبل جهة واحدة في الأردن، وذلك بتغطيته لمساحة تفوق 35 هكتارا في قلب العاصمة عمان، ويضم المشروع سبعة قطاعات عبر طيف استثماري يمتد من تكنولوجيا المعلومات إلى التجارة التقليدية، موفرا جميع الإمكانيات التكنولوجية المتطورة والحديثة. وقد بدأ العمل في المرحلة الأولى من البنية التحتية للمشروع هذا العام والتي تنتهي في آذار من العام المقبل في حين يتم انجاز كامل المشروع في الربع الأول من عام 2010.

انفجارات توقف صادرات النفط عبر شمال العراق 

 قالت مصادر بصناعة النفط أن أربعة انفجارات تخريبية تسببت في وقف صادرات النفط عبر شمال العراق وان الأمر قد يستغرق ما يصل الى شهر لإصلاح الأضرار في حين تسبب سوء الأحوال الجوية في الجنوب في وقف عمليات تحميل الناقلات في المرفأ الرئيسي للبلاد. وقال مسؤول نفطي توقفت الصادرات الى جيهان (في تركيا) تماما بسبب أربعة انفجارات في مركز التجميع الرئيسي لنفط أربع آبار على الاقل. وأضاف انه يتم تجميع النفط من حقول كركوك وجنبور وباي حسن والخباز وحقول شمالية أخرى في المركز. من ناحية أخرى قال مصدر ملاحي ان عمليات تحميل الناقلات بالنفط في مرفأ البصرة الرئيسي بجنوب العراق توقفت منذ يوم بسبب الامواج العاتية والغبار الكثيف. وتقف سبع ناقلات نفط بانتظار تحميلها. وذكر المصدر ان من غير الواضح الى متى سيطول توقف عمليات التحميل في المرفأ الذي كان يجري فيه تحميل الناقلات بمعدل 84 الف برميل في الساعة قبل ان تسوء الأحوال الجوية. وقال المصدر ليست هناك أي عمليات ابحار أو تحميل ولا نعرف متى سيتحسن الجو. ويعتمد العراق بشدة على مرفأ البصرة النفطي منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في مارس اذار 2003 نظرا لان عمليات التخريب المتكررة على امتداد خط الأنابيب الشمالي بين العراق وتركيا أدت الى تعطله معظم الوقت. ويواصل المرفأ الرئيسي الآخر في الجنوب وهو مرفأ خور العماية العمل كالمعتاد. واستأنف خط الانابيب الشمالي مؤخرا التصدير الى مرفأ جيهان التركي بعد إصلاح أضرار الهجمات التخريبية. لكن انفجار قنبلة الخميس في خط انابيب نفط فرعي يغذي الخط الرئيسي الممتد الى تركيا أدى الى انخفاض الصادرات بواقع 100 الف برميل يوميا لتصل الى 600 الف برميل يوميا. وظل خط الانابيب المصمم لنقل أكثر من 1.5 مليون برميل يوميا مغلقا معظم الوقت منذ غزو العراق. ويمتد الخط عبر مناطق سنية معادية للقوات الأمريكية والحكومة المدعومة من الولايات المتحدة. وزاد ضخ الامدادات عبر الخط الى منشأة تخزين على الحدود من 200 الف برميل يوميا الى 500 الف ثم الى 700 الف برميل يوميا في الاسبوع الماضي. وكثيرا ما يفجر المقاتلون خطوط انابيب النفط في إطار خطة للاطاحة بالحكومة المدعومة من الولايات المتحدة والتي تعتمد بشدة على عائدات النفط. وحالت الهجمات بالاضافة الى سوء ادارة المشروعات وعدم الاستقرار السياسي دون تحقيق العراق هدفه بزيادة الانتاج الى ثلاثة ملايين برميل يوميا وهو مستوى لم يشهده منذ التسعينيات. وظل الانتاج مقيدا قرب حوالي مليوني برميل يوميا ولا ينتظر ان يشهد قريبا زيادة ملموسة.

 البنك الإسلامي البريطاني يطلق حسابات بنكية خاصة بالمساجد والمدارس الإسلامية
أول بنك يقدم خدمات بنكية إسلامية كاملة

 أطلق البنك الإسلامي البريطاني أخيرا حسابا جديدا خاصا بالمساجد والمدارس الإسلامية في بريطانيا. تتناسب خدمات هذا الحساب الجديد مع أصول الشريعة الإسلامية مما يسمح لهذه المساجد والمدارس الإسلامية لأول مرة في تاريخ بريطانيا بجني أرباح من حساباتها. بناء على ما جاء في البيان الصحافي الذي وزعه البنك أمس. وتنص الشريعة الإسلامية على تحريم الفوائد المكتسبة من الحسابات البنكية، وان المكاسب يمكن جنيها فقط من خلال التجارة الشرعية، وقد أدى هذا الأمر بالمساجد والمدارس البريطانية إلى مواجهة صعوبة في استخدام الخدمات البنكية البريطانية حتشى وقتنا هذا. يقدم البنك الإسلامي البريطاني حاليا خيارا حقيقيا للمساجد والمدارس في بريطانيا، حيث يمكنها الآن ولأول مرة إيداع أموالها حسابات بنكية جارية وحسابات توفير تتناسب مع الشريعة الإسلامية، وبذلك ستكسب هذه المساجد أرباح حلال يمكن ان تعيد توظيفها في أعمالها المختلفة داخل المجتمع. وذكر أشرف بيراني، مدير التمويل في البنك الإسلامي البريطاني ان المساجد والمدارس الإسلامية تؤدي دورا رئيسيا في حياة المجتمع الإسلامي في بريطانيا. إنها تقدم عددا من المرافق والخدمات المهمة، بما فيها مناهج تعليمية إضافية للأطفال وصالات للمناسبات الاجتماعية وخدمات المآتم. وعلى الصعيد ذاته، ذكر عبد الهادي العمري، إمام مسجد برمنغهام قرين لين، الذي بدأ استخدام الخدمات الجديدة المقدمة من قبل البنك الإسلامي البريطاني نحن سعداء جدا بهذه الخدمات البنكية الجديدة. أصبحنا قادرين على إيداع أموالنا البنك بطريقة تتناسب مع الشريعة الإسلامية، أملا ان يستمر البنك في تقديم المزيد من الخدمات البنكية للمسلمين في بريطانيا. يذكر أن البنك الإسلامي البريطاني الذي تم تأسيسه في سبتمبر (أيلول) 2004 يعتبر البنك الإسلامي الأول والوحيد الذي يقدم خدمات بنكية إسلامية كاملة في بريطانيا. علما بان الجالية الإسلامية التي تستفيد من هذه الخدمات البنكية في بريطانيا يصل عددها إلى 1.8 مليون مسلم. من جهة ثانية، يملك البنك ستة فروع تقدم خدمات بنكية في لندن وبرمنغهام وليسستر. ويخطط البنك لفتح فرع له في مانشستر قبل نهاية العام الحالي. وبالإضافة إلى الخدمات المصرفية التي يقدمها البنك عبر الهاتف والبريد، سيقوم البنك بإطلاق خدمات بنكية عبر الإنترنت مع بداية عام 2006.

بسبب اعصار ويلما انتاج النفط يتراجع في المكسيك 

 قالت الوكالة الاتحادية لإدارة الموارد المعدنية التابعة لوزارة الداخلية الأميركية في تقريرها اليومي حول اثار الاعصارين كاترينا وريتا ان انتاج النفط والغاز في خليج المكسيك تراجع مرة اخرى في ثاني تقرير على التوالي الاثنين. وقالت الوكالة بعد تعافي بطئ لكن مستقر في أعقاب الإعصار ريتا سجل تقرير الجمعة تراجعا في الانتاج مع استعداد شركات النفط لاي تأثير محتمل للاعصار ويلما. واظهر تقرير الاثنين أن تأثير وقف الانتاج تحسبا للاعصار ويلما ما زال واضحا. وقالت الوكالة إن نسبة توقف انتاج النفط بلغت 67.90 في المئة مقارنة مع 65.79 في المئة يوم الجمعة الماضي ونزولا من 64.52 في المئة يوم الخميس الماضي. واضافت الوكالة ان انتاج نحو 1.018 مليون برميل يوميا من النفط الخام كان متوقفا يوم الاثنين مقارنة مع 0.986805 مليون برميل يوميا.

البحرين: شركة ناس توفر فرصا للاكتتاب للمؤسسات الاستثمارية في السعودية 

 قالت شركة ناس البحرينية أنها سجلت مستويات مرتفعة من الاهتمام في جميع مراحل الاكتتاب العام في أسهم الشركة المطروحة للاكتتاب والذي تبلغ قيمته 30 مليون دينار بحريني (80 مليون دولار أميركي)، والذي يعد الأول من نوعه في سوق البحرين للأوراق المالية. ووفقا لبيان أرسل لـالشرق الأوسط، قالت الشركة إن الاكتتاب يشهد تدفقا هائلا من جانب المستثمرين السعوديين بالتحديد باعتبارهم مهتمين بالمساهمة في هذا العرض. وكان أكثر العوامل جاذبية وتسهيلا بالنسبة للمؤسسات الاستثمارية السعودية هو أن بنك الخليج للاستثمار بالرياض تم اعتماده من مؤسسة النقد العربي السعودي باعتباره وكيلا لتلقي الطلبات في السعودية. وأفاد بنك الخليج للاستثمار بالرياض بوجود اهتمام كبير جدا من جانب المؤسسات الاستثمارية بهذا الاكتتاب العام الرفيع الشأن. وتشتمل الحوافز التي تجتذب المستثمرين على مجموعة فريدة، فهذه هي أول شركة إنشاءات كبرى مملوكة لعائلة في البحرين تطرح أسهمها للاكتتاب العام، كما أن هذه هي أكبر عملية من نوعها في البحرين منذ ثماني سنوات حيث تشتمل على 50 مليون سهم، إضافة إلى كونها مفتوحة للمستثمرين من كافة الجنسيات بفضل النظم السارية في البحرين التي تستشف آفاق المستقبل.
وقال هشام الساعي، رئيس قسم تمويل الشركات في شركة الأوراق المالية والاستثمار المدير الرئيسي للإصدار، إن: سوق البحرين للأوراق المالية توفر فرصا جذابة للتقييم للمستثمرين حيث أنها لم تصل بعد إلى أعلى مستوياتها، وهو ما حدث في أسواق مجلس التعاون الأخرى خلال السنوات الثلاث الأخيرة

الليرة السورية تستوعب تداعيات تقرير ميليس وسط ترقب لاجتماع مجلس الأمن 

 تمكنت السلطات النقدية السورية من الإحاطة سريعاً بالارتفاع الذي طرأ على الدولار أمام الليرة عقب إعلان تقرير ميليس يوم الجمعة الماضي. وذلك بإعلانها أول من أمس عن بدء عمليات تمويل المستوردين من المصارف المرخصة، استتبعته ببدء العمل ببيع المواطنين القطع من المصارف، حسب نشرة الأسعار الصادرة عن مصرف سورية المركزي والتي تسعر بفارق كبير عن السوق السوداء، (وجاء السماح ببيع القطع للمواطنين لأول مرة منذ 40 عاما). ويرى محللون ماليون أن المهم في الأمر هو لجم ارتفاع الدولار وجعله يتراجع عن المستوى الذي وصل إليه أول من أمس، وهو 56 ليرة للدولار. وقد ساعد في تراجع سعر الدولار إلى جانب البدء بتمويل المستوردات وبيع القطع، توازن السوق وعدم وجود سيولة من الليرة لدى المواطنين بسبب توجه هذه السيولة إلى شراء العقارات والأسهم والمشاريع الصغيرة التي تلقى حاليا دعما من الحكومة. هذا بالإضافة إلى وعي المتداولين لآثار انعكاس ارتفاع الدولار، الأمر الذي خلق حالة من التوازن بسرعة قياسية أدت إلى توقف الارتفاع والبدء التدريجي في الهبوط باتجاه المستوى الذي كان عليه قبل صدور تقرير ميليس حيث يحتاج الأمر لعدة أيام. وتوقعت مصادر نقدية ، أن يأخذ تراجع صرف الدولار عدة أيام وسط ترقب لنتائج انعقاد مجلس الأمن يوم الثلاثاء. وذكرت هذه المصادر: أنه في حال قرر مجلس الأمن فرض عقوبات على سورية، فإن المتضرر الأكبر منها هم المواطنون من ذوي الدخل المحدود. في السياق نفسه، فقد رحب قطاع الأعمال السوري ببدء العمل بتمويل المستوردات عبر المصارف الوطنية، واعتبروا في ذلك خطوة لنقل نشاطاتهم المصرفية التي كانت تتم عبر مصارف الدول المجاورة وخاصة لبنان إلى المصارف السورية. وذكر الدكتور دريد درغام، مدير المصرف التجاري السوري، أن إتاحة التمويل من المصارف المحلية سيخفف من الضغط على المستوردين من البحث عن مصادر القطع الأجنبي بتيسير حصولهم عليه من المصارف الوطنية. وأضاف في تصريح لـالشرق الأوسط: ان إتاحة التمويل من المصارف الوطنية بالقطع الأجنبي سيكثف عودة الفعاليات الاقتصادية السورية التي كانت سابقاً تتعامل مع المصارف الأجنبية إلى التعامل مع المصارف السورية. وقال: إن المصرف التجاري السوري وبعد البدء بتمويل المستوردين سيبدأ خلال الأسبوع القادم بتقديم المزيد من الدعم والتسهيلات للمصدرين لتشجيعهم على التعامل مع المصرف التجاري، وذلك بغية خلق توازن بين المستوردين والمصدرين وبالتالي تقديم القطع وجذبه في الوقت نفسه. وتوقع درغام أن يجري التعامل بمئات الملايين من الدولارات عبر المصرف التجاري السوري لتمويل المستوردين، خاصة وأن التعامل سيكون وفق سعر النشرة التي يصدرها المصرف المركزي. و كان مصرف سورية المركزي قدر قيمة المستوردات التي سيتم تمويلها بمليار دولار، أي أكثر من 20% من مستوردات القطاع الخاص، وإذا ما أضيفت هذه المبالغ إلى ما يقدم بموجب القرار 1431 والذي يمول مستوردات المواد الأولية، فإن سورية تكون وصلت إلى نسبة تمويل للمستوردات تصل إلى 35% من خلال الجهاز المصرفي الوطني.

بنك بي.إن.بي باريبا يعتزم التوسع في الشرق الأوسط 

 قال بنك بي.ان.بي باريبا الفرنسي ثاني أكبر بنك في منطقة اليورو انه يعتزم التعجيل بتنفيذ خطط التوسع في منطقة الخليج والبحر المتوسط التي يرى أنها ستشهد نموا سريعا. وقال البنك انه يعتزم فتح 267 فرعا في المنطقة بين عامي 2005 و2007 بدلا من العدد الذي كان يستهدفه من قبل وهو 200 فرع. وللبنك وجود كبير في دول مثل المغرب وتونس وتركيا.

ماندلسون : محادثات التجارة على وشك الانهيار 

 قال بيتر ماندلسون المفوض التجاري الأوروبي الاثنين إن اجتماعا في ديسمبر كانون الأول لمنظمة التجارة العالمية على وشك الانهيار وان أوروبا يجب أن تتحرك لوضع نهاية للازمة بعرض خفض التعريفات المفروضة على الواردات الزراعية. وقال ماندلسون في كلمة معدة سلفا (لا أبالغ عندما أقول أن اجتماع هونج كونج الوزاري على وشك الانهيار.) وقال (وقعنا على .. تحسين كبير .. في الوصول إلى السوق) في إشارة إلى التزامات سابقة قطعها الاتحاد الاوروبي وشركاؤه التجاريون على انفسهم خلال محادثات منظمة التجارة العالمية. وقال يجب .. على هذا الاساس ان نقدم عرضا .. حصيفا وواقعيا. والقت الولايات المتحدة واعضاء اخرون في منظمة التجارة باللوم على الاتحاد الاوروبي في الازمة التي تعترض محاولات تمهيد الطريق للتوصل الى اتفاق في هونج كونج. لكن بروكسل تواجه ايضا ضغوطا من فرنسا كي لا تقدم مزيدا من التنازلات الزراعية.

 البدء بتداول أسهم بتروفاك لخدمات النفط والغاز في سوق لندن خلال إصدار أولي بقيمة 626 مليون دولار أميركي

 اعلنت شركة بتروفاك العالمية المتخصصة في مجالات الخدمات والحلول المتكاملة لقطاع النفط والغاز عن اتمام عملية اصدار اسهمها الاولية من خلال مستثمرين مؤسساتيين بقيمة 13.9 درهم للسهم الواحد والذي يجعل القيمة السوقية للشركة تصل الى 4.7 مليار درهم اماراتي. وقد قامت ادارة شركة بتروفاك، المالك الرئيسي لأسهم الشركة، بالاضافة الى شركة (ثري أي) المشهورة في مجال الاستثمارات المباشرة عالمياً ببيع ما يقارب 165 مليون سهم تمثل 47.8% من اجمالي اسهم الشركة بقيمة 626 مليون دولار. وتم تغطية الاصدار باثني عشرة مرة بعد حملة ترويجية ناجحة شملت المملكة المتحدة، القارة الاوروبية ومنطقة الخليج العربي والتي خصصت للمساهمين المؤسساتيين فقط. وارتفعت قيمة سهم الشركة في اول ايام تداولاته بنسبة 14% مما جعله احد انجح عمليات الاصدارات الاولية لهذا العام في سوق لندن المالي. وقال ايمن الأصفري، الرئيس التنفيذي لبتروفاك: نحن سعداء بالاقبال الكبير الذي لمسناه من المستثمرين، الامر الذي يعكس السجل الناجح لأعمالنا ويعزز الثقة لخططنا المستقبلية الطموحة، كما اننا نفتخر بنوعية المستثمرين الذين اصبحوا من ضمن حملة اسهم الشركة والذين يعكسون اسماء اهم المؤسسات والصناديق الاستثمارية العالمية والإقليمية في منطقة الخليج العربي. واضاف الأصفري: ومع بدء اعمالنا كشركة مساهمة عامة، فاننا سنمضي قدما في تعزيز نشاطاتنا في قطاع حلول خدمات قطاع النفط والغاز عالميا، الذي سيسهم بدوره في نمو اعمال الشركة وتحقيق قيمة مضافة لحملة اسهم الشركة. وقد قام بإدارة الإصدار كل من كريدت سويس فيرست بوسطن وليمن بروذيرز كمديرين مشتركين للاصدار، فيما قامت شعاع كابيتال الإماراتية وجي بي مورغان كازونوف بدور مساعد مدير الاصدار. من جهته قال إياد الدوجي الرئيس التنفيذي لشعاع كابيتال إن شركة بتروفاك من الشركات المرموقة والمعروفة في قطاع النفط والغاز في المنطقة والتي تتمتع بسمعة جيدة بين الشركات العاملة في المنطقة. وأضاف الدوجي قائلاً يتيح هذا الإصدار العام فرصة للمستثمرين للاستفادة من نمو متوقع لشركة رائدة في قطاع النفط والغاز والتي ستستفيد بدورها مما سيتم انفاقه لتحديث ورفع الطاقة الإنتاجية للدول المصدرة للنفط إضافة الى الخدمات اللاحقة من نقل وتكرير وغيره، والمتوقع ان تصل الى أكثر من 200 مليار دولار أميركي.

 دين لبنان لن يتجاوز ال 37 مليار دولار بنهاية العام

 قال رياض سلامة حاكم مصرف لبنان المركزي الاثنين أن إجمالي دين لبنان العام لن يتجاوز 37 مليار دولار بنهاية العام الحالي مقارنة مع 33 مليار دولار بنهاية العام الماضي. وقال سلامة أن لبنان يعكف على وضع برنامج للنزول بعجز الموازنة المعوق وصولا إلى الصفر خلال خمس سنوات. وتوقع تحقيق نمو بين 5 في المئة و6 في المئة في العام القادم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com