مفوضية الانتخابات تعلن النتائج الاولية للاستفتاء ولاترغب باستخدامها للتنبؤ بالنتيجة النهائية

 بغداد / حيدر الناجي
قال عادل اللامي بان النتائج التي اعلنها الشهرستاني لم يتلقاها من المفوضية المستقلة للانتخابات وان المفوضية لا تعطي اي نتائج لاي شخص او اي جهه قبل الاعلان الرسمي مشددا على ان الشكاوى التي كانت بحدود المئة شكوى ولم يتضح ان اي منها تمثل انتهاكا خطيرا او خلل يؤثر بشكل مباشر على نتيجة الاستفتاء.
واضاف اللامي بان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق اعلنت عن الدّفعة الأولى للنّتائج الأوّليّة للاستفتاء على مشروع دستور العراق الدّائم الّذي جرى في الخامس عشر من الشّهر الجاري. وهذه النَّتائجُ هي لثلاثَ عشرةَ محافظةً ؛ والمحافظات الأربع التي لم تتضمّنها هذه الدّفعة هي تلك التي تخضع حالياً لتدقيقٍ ميدانيٍّ . وبخصوص محافظة الأنبار فلا تزال المعلومات تُدخَل في قاعدةِ المعلومات لدى المفوّضيّة للتّدقيق . وسيتمُّ الإعلانُ عن نتائج هذه المحافظات مع تقارير التّدقيق كجزء من الدفعة النهائية للنتائج الأوّلية المقرَّر إعلانُها في وقتٍ مبكِّرٍ من هذا الأسبوع . وقد مرَّتْ نتائج هذه الدفعة بسلسلةٍ من إجراءات التّدقيق بعد استلامها ووضعها في جداولَ انتخابيةٍ في مركز الإحصاء والتّدوين . هذا وستعلن المفوضية عن الدفعة الثانية للنتائج الأوّلية بمجرد اكتمال عمليّة التّدقيق مثل التي أُجريَتْ على النتائج التي أُعلِنَ عنها اليومَ . مشددا انه ومن أجل ضمان نزاهة التّقارير الميدانية للنتائج التي تُبعَث إلى مقرِّ المفوضية فقد أرسلت المفوضية فرقًا من المدقِّقين إلى مراكز الاقتراع في المحافظات ليدقِّقوا شخصياً آلياتِ إعدادِ التّقارير ويفحصوا مصادرَ المعلومات. ومن المقرَّر أن تتمَّ عمليَّة التَّدقيق خلال الأيام القليلة القادمة وعندئذٍ ستعلن المفوضيةُ عن الدفعة الكليَّة للنّتائج الأولية لأصوات الناخبين في العراق. وفيما يلي نتائج الدفعة الأولى وهي لا تمثل الإحصائيةَ السّكانية لجميع مراكز الاقتراع فلذلك لايمكن استخدامها للتنبؤ بالنّتائج النّهائية للاستفتاء.

العدل تشكل لجنة لالغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل 

 بغداد/ سالم تكليف
شكلت وزارة العدل لجنة لمتابعة ومراجعة القوانين والقرارات التي اصدرها مجلس قيادة الثورة المنحل وقد انهت هذه اللجنة أعمالها بالتوصل الى تقديم مقترحات بشأن 293 قانوناً وقراراً لغرض الغائها وقال مصدر مسؤول في الوزارة وفقاً لقرار مجلس الحكم المنحل شكلت لجنة برئاسة نائب رئيس مجلس شورى الدولة لاعادة النظر في القوانين والقررات لمجلس قيادة الثورة المنحل والتي تحتاج الى تعديل او الغاء وأكد المصدر ان القوانين التي وضعت تعتبر انتهاكاً لاحكام الدستور النافذ وقت صدورها لاحتوائها على انتهاكات لحقوق الانسان أو عدم المساواة بين المواطنين وأيضاً انتهاكاً للحريات العامة التي يكفلها الدستور للفترة الممتدة بين 17 / 8 / 1968 وحتى سقوط النظام السابق ومن جهة أخرى قال المصدر ذاته ان حصيلة عمل اللجنة منذ بداية عملها ( 2004 ) وحتى الانتهاء منها في العام الحالي / 2005 / قد تم التوصل الى تقديم 20 قانوناً و 243 قرارا أي بواقع 293 قانوناً وقراراً التي تم التقديم بمقترحات لالغائها او تعديلها.

النقل .. تعيد العمل الى الخط الجوي بين بغداد وبيروت 

 العراق اليوم / خاص
اعلن سلام المالكي وزير النقل ان الوزارة ستباشر من مكاتبها في بغداد باعادة الخط الجوي بين بغداد وبيروت بعد أن توقفت أكثر من 24 سنة وأكد المالكي ان الافتتاح سيكون بعد زيارته بيروت وان الرحلات ستكون بمعدل رحلتين في الاسبوع يومي الخميس والاثنين هذا وتعتبر بيروت العاصمة العربية الرابعة التي تسير شركة الخطوط الجوية العراقية رحلات منظمة لها بالاضافة الى عمان ودمشق والقاهرة.
وأشار الوزير الى ان الرحلة الأولى ستكون مكونة من وفد من وزارة النقل لمراسلي عدد من القنوات الفضائية.

 مجلس محافظة بغداد يصادق على طلبات التأييد الخاصة بذوي الشهداء

 بغداد / سالم تكليف
صادق مجلس محافظة بغداد على نماذج طلبات التأييد الخاصة بذوي الشهداء والمتوفين العسكريين الذين أعدموا ودفنوا في المقابر الجماعية أو المتوفين الذين لا يوجد لديهم دفتر الخدمة العسكرية وأكد مصدر مسؤول في مجلس محافظة بغداد أن المجلس ابلغ جميع المجالس البلدية التابعة لمدينة بغداد بالتعامل مع عوائل المتوفين من العسكريين على هذا الأساس في اثناء مراجعاتهم للمجالس البلدية في المناطق كافة.
ومن الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع كانت قد طلبت من مجلس محافظة بغداد الموافقة على اصدار نماذج لطلبات التأييد الخاصة بالمتوفين من العسكريين لتسهيل مراجعة ذويهم الى المجالس البلدية.

وزارة العمل تشغل اعداداً كبيرة من العاطلين عن العمل في المحافظات 

 العراق اليوم / خاص
ذكرت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ان مركز التشغيل في الفلوجة شغل / 59 / الف و / 37 / عاطلاً عن العمل منذ افتتاحه في العام الماضي.
واوضح السيد عبد الله اللامي المستشار الاعلامي في الوزارة : ان مركز الفلوجة يعد الأول في نسب المشتغلين لحد الآن من العاطلين البالغ عددهم بالمحافظة/ 7 / آلاف و / 632/ عاطلاً يليه مركز ذي قار الذي شغل / 48 / الف و / 330 / من اصل اعدادهم البالغة / 58 / الف و / 693 / ومن ثم مركز الديوانية الذي شغل / 15 / الف و / 482 / عاطلا من اصل / 58 / الف و / 713 / عاطلاً مسجلاً لديهم .
يليه مركز ميسان الذي شغل هو الآخر / 14 / الف و / 200 / عاطلاً من اصل اعدادهم البالغة / 57/ الف و / 945 / بعده يأتي مركز الكوت الذي شغل / 12 / الف و / 74/ عاطلاً من أصل / 22 / الف و / 329 / عاطلاً مسجلاً في المحافظة وشغل مركز نينوى / 10 / آلاف و / 918/ من أصل عددهم البالغ / 47 / الف و /695 / عاطلاً .
وذكر مركز البصرة انه شغل / 10 / آلاف و / 707 / من اصل / 37 / الف و / 594 / عاطلاً عن العمل.
وتأتي بقية المراكز في العد التنازلي من حيث عدد المشتغلين واضاف ايضاً ان مركز دهوك سجل أقل عدد من المشتغلين اذ بلغوا / 151/ عاطلاً من اصل / 816 / عاطلاً .
واشار ان مركز بغداد سجل أعلى نسبة من العاطلين منذ افتتاحه في16 / ايلول / 2004 اذ بلغ / 178 / الفاً و / 829 / عاطلاً في حين لم يشغل لغاية 30 / ايلول / العام الجاري سوى اربعة آلاف و / 917 / .
ولم تشر هذ الاحصائيات الى نسب العاطلين الذين لم يسجلوا في هذه المراكز والبالغة / 19 / مركزاً في العراق وكذلك نسب العاطلين الذين يشتغلون في القطاعات المختلفة خارج نطاقها .

نائب رئيس الجمهورية يلتقي امين بغداد من اجل النهوض بالواقع الخدمي لمدينة بغداد 

 العراق اليوم / خاص
التقى السيد نائب رئيس الجمهورية الدكتور عادل عبد المهدي بمكتبه الدكتور صابر العيساوي امين بغداد.
وقال الناطق الاعلامي لامانة بغداد ان امين بغداد قدم خلال اللقاء شرحا عن واقع عمل امانة بغداد والصعوبات التي تواجهها والخطوات التي اتخذت لمعالجة السلبيات التي تخص الخدمات ولاسيما المجاري والنظافة وزيادة الساحات الخضر في مدينة بغداد.
واوضح ان اللقاء تناول ايضا موضوع التخصيصات المالية لامانة بغداد واهمية تدعيمها خلال الفترة القادمة.
واضاف ان نائب رئيس الجمهورية وعد بمتابعة موضوع التخصيصات الموجودة في وزارة التخطيط وضرورة ايصالها الى امانة بغداد باسرع وقت.
واكد نائب رئيس الجمهورية دعمه الكامل لامين بغداد ولامانة بغداد من اجل النهوض بالواقع الخدمي لمدينة بغداد وانهاء معاناة اهلها

 اتفاق للتعاون الصناعي والاستثماري بين العراق وماليزيا

 العراق اليوم / خاص
وقع العراق وماليزيا اتفاقا للتعاون الصناعي والاستثماري بين البلدين. وقال مصدر في وزارة الصناعة والمعادن ان الاتفاق الذي وقعه اسامة عبد العزيز النجفي وزير الصناعة عن الجانب العراقي والسيد حامد البار وزير الخارجية الماليزي عن الجانب الماليزي يتضمن تطوير التعاون في مجالات النفط والزراعة والكهرباء والجانب المالي والمصرفي.
مضيفا ان الجانبين اتفقا على متابعة تنفيذ فقرات الاتفاق كل ثلاثة اشهر لضمان الالتزام بالتنفيذ وعبر القنوات الرسمية.
واوضح: ان اجتماعات اللجنة المشتركة حققت نتائج ايجابية حيث تمثل ماليزيا الدولة الرابعة التي تستأنف علاقاتها مع العراق بعد تركيا والاردن وعُمان

وزير الاعمار والاسكان ... يدعو الشركات بمتابعة انجاز الابنية المدرسية في عموم المحافظات 

 العراق اليوم/ خاص
ترأس وزير الاعمار والاسكان المهندس جاسم محمد جعفر اجتماعا" في ديوان الوزارة ضم السيد وكيل الوزارة ومدير عام الهيئة العامة للمباني ورئيس غرفة المتابعة المركزية خصص لدراسة موقف شركات الوزارة ( المعتصم , المنصور , الرشيد , الفاروق , الفاو , سعد و دائرة الاعمار الهندسي ) بتنفيذ الابنية المدرسية في المحافظات وقد وجه الوزير بقيام مجالس الادارة في الشركات بمتابعة انجاز الابنية المدرسية متابعة ميدانية من خلال الزيارات الميدانية للاطلاع على واقع نسب الانجاز اولا" بأول وعقد اجتماعات شهرية واستثنائية وتسمية احد الاعضاء لمتابعة المدارس في كل محافظة واضاف قائلا : يجب عليكم الالتزام بمواعيد الانجاز للمدارس المقدمة من قبلكم كأسبقية اولى وبواقع ( 74 ) مدرسة لغاية 31 /12 /2005 حتما" وانجاز بقية المدارس المكلفين بها قبل نهاية شهر شباط 2006 وبعدد ( 151 ) مدرسة وأكد على الاسراع بتقديم سلف العمل المنجز الى الهيئة العامة للمباني وقبل العام الحالي لغرض الاستفادة من التخصيصات المرصودة اضافة الى تقديم الطلبات الخاصة بالمدد الاضافية وأمر الوزير الهيئة العامة للمباني لمتابعة الاجراءات مع الشركات المنفذة وتقديم موقف بنسب الانجاز الفني والمالي بموقف نصف شهري يرفع لمكتب الوزير.

 وزارة الصناعة والمعادن تجهز وزارتي النفط والكهرباء بمنتجاتها

 العراق اليوم / خاص
ابرمت شركة الفرات العامة أحدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عدة عقود مع وزارة النفط لتجهيزها بـ(16735)طناً من حامض الهيدروليك والكبريتيك المركز فضلاً عن الهايبو والصودا الكاوية.
أعلن ذلك مصدر في الشركة واضاف لقد قامت الشركة بتجهيز (5095) طناً من منتجاتها إلى وزارة الكهرباء فضلاً عن ابرامها عدة عقود لتجهيزها بـ(8) ملايين كيس من الاكياس البلاستيكية ومليونين و(100) الف كيس لصالح كبريت المشراق.
واشار المصدر إلى حصول الشركة على شهادة (الايزو) لعام 2003 لجميع مصانعها واقسامها كما وانها بصدد رفع الطاقات الانتاجية لديها وتطوير خطوطها الإنتاجية من خلال إدخال التكنولوجيا الحديثة في الإنتاج مشيرا إلى اعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية لانشاء مصانع حديثة ومتكاملة في الإنتاج.

امانة بغداد تواصل جهودها في تقديم الخدمات البلدية للمواطنين 

 العراق اليوم / خاص
تواصل الدوائر البلدية التابعة لامانة بغداد عملها اليومي في تقديم الخدمات ورفع المعاناة عن كاهل المواطنين.
وذكر ناطق اعلامي انجازات بلدية مدينة الصدر (الثانية) وهي اصلاح اكثر من (50) كسراً لانابيب الماء الصافي ورفع (10500) طن من النفايات وتنظيف (630) منهولاً لمياه الامطار, كذلك تم تبليط متنزه (شارع الشهيد كريم) وادامة المزروعات في ساحة 83 وشارع 25, 27, 21.
واضاف ان دائرة بلدية الكاظمية قامت خلال الفترة ذاتها باصلاح حوالي 34 كسراً في شبكات الماء الصافي ورفع 60م3 من النفايات.
اما دائرة بلدية المنصور فانها قامت باصلاح 36 كسراً في شبكات الماء الصافي ورفع 400طن من النفايات وحوالي 40م3 من انقاض البناء.

 رئيس الهيئة العليا للحج والعمرة: اعداد الترتيبات اللازمة لموسم الحج

 العراق اليوم / خاص
اعلن الشيخ خالد العطية رئيس الهيئة العليا للحج والعمرة الحج المنسب من قبل رئيس الوزراء انه تم اعداد الترتيبات اللا زمة مع المملكة العربية السعودية لاستقبال موسم الحج القادم حيث قال "تم تكليفنا من قبل الحكومة العراقية بان نتفاوض مع الجهات الختصة في المملكة العربية السعودية حول ترتيبات موسم الحج الحالي وتم عقد الاتفاقيات الاساسية مع وزارة الحج السعودية ومع المؤسسات الاهلية المختصة بشؤون الحجاج كماتم الاتفاق بشكل عام على اقرار حصة المخصصة للعراق بموجب النظام الذي تعتدمه المملكة والمطبق على مختلف الدول والذي يقضي بان لكل الف من السكان يقابله حاج واحد فقدتقرر اعطاء حصة العراق والبالغة 27500 حاج .واضاف العطية في مؤتمر صحفي في مبنى قصر المؤتمرات "ان هذه النسبة لاتتناسب مع حجم السكان العراقي وينبغي ان تكون الحصة الاساسية من 29 الى 30 الف حاج هذه اولا وثانيا ان حجاج العراقيين حرموا لسنوات من الحج نتيجة الى السياسة التي كان يتبعها النظام السابق ولهذا تراكمت لدينا اعداد كبيرة من المتلهفين والمتشوقين لاداء هذه الفريضة كذلك نشعر ان هناك ضغطا جماهيريا عاما حول الذهاب الى الحج ولابد للمملكة ان تلاحظ هذه الناحية وتقدر المشكلة وتعوض الحجاج العراقيين مافاتهم في السنوات السابقة وعلى اثر ذلك تقدمنا بطلب بان ترفع الحصة المخصصة للعراق الى 40 الف حاج وقد وعدنا الجانب السعودي بان يحيل الامر الى خادم الحرمين الشريفين للنظر في الطلب كما طلبنا من الدكتور الجعفري التدخل والمساعدة في رفع عدد الحجاج العراقيين الى هذه النسبة اومايقاربها.و جوبا عن سؤال للتاخي حول الاستعددات الجارية قال العطية "الاستعدادات جارية حيث ان القسم الاكبر من الحجاج سيغادرعن طريق الجو والباقي عن طريق البر وان 25 الف سيغادرون عن طريق مطارات بغداد واربيل والسليمانية والبصرة وحث المواطنين على سلك طريق الجو لسهولته لان طريق البر فيه بعض الصعوبات والمشكلات لان العام الماضي واجه الحجاج صعوبات في منفذ عرعر الحدودي كما ان الهيئة تضم ممثلين عن وزارات عديدة لها علاقة بامور الحج منها الصحة والنقل والخارجية تقوم بالتنسيق معا لانجاز المعاملات وانجاح العملية وترافق البعثة ملاكات طبية كبيرة مزودة باحدث الاجهزة والمستلزمات الطبية وحول كلفة الحج اوضح ان الحكومة قدمت دعما استثنائيا كبيرا للحج هذا العام بتخصيص 40 مليون دولار حيث ستبلغ كلفة الحج التقديرية الاولية في ضوء العقود والاتفاقات مع الجهات المختصة تزيد على 1600 دولار للحاج الواحد وتشمل تذكرةا لسفر وكلفة السكن والطعام حيث سيقدم ثلاث وجبات يومية للحجاج والتنقل بين الحرم المكي والمدينة المنورة كما قررت الحكومة على الابقاء على الرسوم المتعلقة بالحجاج وهي 600 دولار عن طريق الجو و500 دولار لطريق البر واكدان الهيئة عملت على وضع شروط وتعليمات صارمة في اختيار المتعهدين والمراقبين والمرشدين من ذوي الصفات الحميدة لضمان حسن سير عملية الحج وتقديم المعونة والخدمات للحجاج .وحول حصة المحافظات من الحجاج فال "ستكون حصة المحافظات على اساس النسبة السكانية لهذه المحافظات وفق الاحصائيات الموجودة لدى وزارة و التجارة والتخطيط والية اختيار الحجاج ستكون عن طريق القرعة حيث سيتم ادخال اسماء المرشحين لهذا العام والمتبقي من العام الماضي في الحاسبة واجراء عملية القرعة باشراف 5 قضاة لضمان العدالة والشفافية وهناك حصة لعوائل الشهداء والمتضررين من باب التكريم.

 استحداث مركز القضاء العراقي للتوثيق والدراسات

 العراق اليوم / خاص
اصدر مجلس القضاء الاعلى قراراً بتأسيس شعبة للمعلومات القضائية والقانونية باسم (مركز القضاء العراقي للتوثيق والدراسات).
وقال مصدر مسؤول في مجلس القضاء الاعلى: أن هذا المركز يهدف إلى توثيق المعلومات القضائية والقانونية عن طريق الحاسوب وفق برمجة تاريخية وموضوعية حيث ستضم هذه النصوص القانونية جميع القوانين والقرارات التشريعية والانظمة والتعليمات والقرارات التمييزية الصادرة عن المحاكم الخاصة والكشاف القانوني والفقهي.
وأن ذلك سيشمل توثيق المعلومات القضائية والقانونية للقضاة والقانونيين حيث سيتمكن المتخصصون من متابعة سير اجراءات الدعوى عن طريق مكننة المعلومات المتعلقة بها.
مشيرا إلى التنسيق والتعاون مع المراكز المماثلة في العراق وخارجه حيث سيسهم هذا المركز في تقديم المعلومات للمعنيين في الفقه والتشريع والقضاء وذلك من اجل الحفاظ على تراث القضاء العراقي.

الاتصالات تؤهل بدالتي السنك والمأمون وتوحد عمل 4 بدلات فقط في العراق 

  العراق اليوم / خاص
اشارت وزيرة الاتصالات الدكتورة جوان فؤاد معصوم الى ان الوزارة تحرص على اعمار وصيانة ابنية البدالات المدمرة والتي بات منظرها وهي على هذا الحال مؤلم للعراقي حيث باشرت الوزارة العمل واعمار بنايتي المامون والسنك لاهميتها واساس الفكرة التي تؤكد عليها سيادتها هي الاستفادة من الشركات العراقية في مجال التنفيذ مع اعتماد تصاميم من شركات اجنيبه تاخذ بنظر الاعتبار حالات الامل والتطور .
وذكرت الوزيرة انها تسعى الى عمل توحيد نوعيه البدالات لتسهيل عملية السيطرة على الهواتف فاكثر من(25) نوع بدالة في العراق وهذا غير صحيح من الناحية الفنية والعملية كما ان بعض البدالات لا يتوفر فيها المقاييس الدولية للعمل مما يؤدي الى خلل وصعوبة الاتصال بين بدالة واخرى واشكالات اخرى عديدة يتحمل وزرها المواطن لذلك ستعمل الوزارة الى توحيد نوعيه البدالات بحيث لا تزيد نوعيتها عن اربعه بدالات حديثة ومتطورة ومن مناشئ عالمية.

تكريم 100 من ابناء الشهداء في كربلاء 

 كربلاء / توفيق الكريطي
كرم مجلس محافظة كربلاء عددا من ابناء شهداء المدينة من خلال منحهم مليون دينار للفرد حيث كان الحفل الذي حضره السيد حيدر النواب عضو الجمعية الوطنية والسيد عقيل الخزعلي محافظ كربلاء والشيخ عقيل الزبيدي رئيس المجلس . وقال المتحدث الإعلامي في مجلس محافظة كربلاء أن هذه المنحة والتي حصل عليها 100 شاب قدمت بهدف مساعدتهم في الزواج في هذا الشهر الكريم إذ أن التقسيم لشمول الشباب انفي الذكر جرى على مركز المدينة والاقضية والنواحي . كما تحدث محافظ كربلاء من خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة عبر فيها عن مشاعر المجلس اتجاه عوائل شهداء العراق في هذا الشهر المبارك ومشاركتهم همومهم ومعاناتهم ومحاولة الوصول الى اساليب لمساعدتهم في الحياة الجديدة في ظل عراق ديمقراطي موحد.

مشاتل بغداد تحارب العنف وتجمع الاحبة وعشاق الورد 

 تحقيق/ يونس كمر
يعتبر الورد عنصرا مهما من عناصر الجمال تحمل معاني ودلالات كثيرة وتعبر عن المشاعر والاحاسيس بين الاحبة والاصدقاء والاقارب، فضلا عما يكمن فيها من عطور طيبة وفواحة تبعث في نفس الانسان الهدوء والراحة النفسية والالفة، بالاضافة الى فائدة الورد للانسان فهو في الوقت نفسه يبقى حضنا دافئا لكثير من الحشرات كالخل التي تمتص رحيقها لتصنع بدورها اطيب والذ مادة طبيعية هي العسل ولاهمية دور الورود والازهار والشتلات في حياة معظم العراقيين والذين رغم كل الظروف الصعبة التي يمرون بها لم يتركوا هذه الهواية الجميلة، كانت لنا جولة في بعض مشاتل بغداد اذ خرجنا بالتحقيق الاتي:
* طبيعة نمو الازهار والنباتات:
في بداية توقفنا عند السيد رائد المنان، صاحب مشتل الكوخ في شارع فلسطين، وحول سؤالنا عن عدد الزهور والنباتات المخصصة للزينة وطبيعة انباتها ونموها، اجابنا بالقول( يصل عدد الزهور والنباتات المخصصة للزينة الى الالاف،وهي مختلفة الالوان والاشكال والاحجام والروائح والطبائع وطرائق الحياة والانبات والتكاثر، ومنها ما هو عن طريق البذور واخرى عن طريق الاقلام وغيرها عن طريق تفسيخ وريقاتها وشتلها في سنادين لتبني لها بعد ذلك جذورا وازهارا جديدة، وهناك من النباتات من يعيش في الهواء الطلق وتحت اشعة الشمس وغيرها يموت في هذا المناخ وينتعش ويعيش في الظلال، الا ان جميع النباتات لاتستغني عن التربة المزيجية وكذلك الماء ولكن حاجة الماء تختلف من نبات الى اخر، فهناك نباتات وازهار يتطلب سقيها باستمرار وبكثرة وبعضها يكتفي بالقليل، وربما يقتلها الماء الكثير ، وعلى العموم تكون نباتات الظل مرغوبة من قبل معظم الزبائن لان ثمنها معقول وغير مرتفع مثل(كف الموز) و(المطاط) وغيرها من الظليات .
* الجادرية موطن المشاتل الاول
وفي محطتنا التالية دخلنا بوابة مشتل الاجداد وشاهدنا رجلا مسنا ، وكان منهمكا داخل مشتله المتواضع رغم انه يحتوي على رائع الزهور والنباتات، وبعد الترحيب الذي لاقيناه من الحاج ابو عباس، تحدث قائلا( ورثت هذه المهنة عن ابي ويعتبر مشتلنا من اقدم المشاتل في بغداد، وستبقى هذه المشاتل عاملا
مهما لادامة الالفة والمحبة بين الناس فالعراقيون بطبيعتهم يحبون الجمال والزهور، ورغم كل الظروف التي مرت بنا فتبقى مشاتلنا تنشر المحبة والالفة وتحدى العنف والارهاب من خلال مانقدمه للزبائن من ورود ونباتات تعبر عن السلام وديمومة الحياة، ولم يتوقف العمل يوميا في هذه المشاتل وفي اصعب الظروف التي مرت على البلاد والمواطنين ونشات اولى المشاتل في بغداد في منطقة الجادرية ثم سرعان ماانتشرت في جميع نواحي بغداد وباعداد كبيرة وكما ترى الان في شارع فلسطين هناك اكثر من (80) مشتل، فالزهور هي الهدية الاجمل التي يفضلها الناس لديمومة علاقتهم فيما بينهم كما ان شكلها مع النباتات يضفي جمالا وحيوية في اي مكان، وهناك نباتات تتطلبها المناسبات والاعياد ، مثل نبات الاس او شجرة الصنوبر التي تسخدم في عيد الاخوة المسيحيين ، وهناك ازهار تستخدم في صناعة العطور مثل (الكاردينيا) و(الياسمين) و(حلق السبع) و(عرف الديك)
* هموم اصحاب المشاتل
وخلال تجوالنا المستمر في مختلف المشاتل سالنا المهندس الزراعي فؤاد نعمة، صاحب مشتل عن مهنته وقول البعض بانها صارت تجارة مربحة ولهذا زاد الاقبال عليها وكثرت اعدادها؟ فاجاب قائلا( غريب هذا القول، فاغلبنا لايكاد يجني ربحا شهريا كبيرا لكن هذا الربح لايتوازن مع الجهد المبذول وساعات العمل لاننا نعمل على امتداد ساعات النهار بصورة متواصلة ، ومتاعبنا الاقتصادية لاحدود لها تبدا باجور العمال والتراب واثمان الاواني الفخارية والعلب المعدنية وايجار الارض وصولا الى الاسعار المرتفعة للسماد والمبيدات والنايلون الذي نشتريه من السوق السوداء حيث لانستطيع الحصول عليه بالاسعار الرسمية المعتمدة من قبل وزارة الزراعة لانها لاتوزع على اصحاب المشاتل بصورة عادلة ومعظمها تسرب الى السوق السوداء وهناك مشكلة المشاكل هي اسلوب تعامل امانة بغداد معنا ، فهي ترفض النظر الى مهنتنا الجمالية ودورها في تنقية اجواء العاصمة، ومنحها رئة خضراء، وتصر الامانة على اثقال كواهلنا بضريبة المهنة وانا هنا اسال هل سمعتم يوما ضريبة تؤخذ او تفرض على الجمال ؟ وفوق كل هذا تلاحقنا مفارز الامانة وتطالبنا باجور الحراسة والتنظيف مع ان مشاتلنا انظف من احسن شوارع العاصمة.
* استعمال الورد في الافراح والاحزان
واخر المطاف كان في مشتل الرواد لصاحبه (ابو عزيز) وسالنا هل ان عملكم موسمي وليس على مدى العام؟ فاجاب قائلا (هذا ليس صحيحا ، فان عملنا مستمر على طول العام بدليل اننا نتواجد ونفتح مشاتلنا يوميا، واغلب اصحاب المشاتل لايملكون مصدرا اخر للعيش سوى بيع الورد والنبات ، الا ان موسم الربيع هو موسم التكاثر ولذلك ترى الناس يقومون بانشاء وترتيب حدائقهم واضافة نباتات جديدة اليها، مما يزيد الطلب على شراء الزهور واقلام الاشجار وبراعم النباتات ولكن عملنا مستمر باستمرار الحياة، لان جميع المناسبات التي تمر على الناس لابد ان تكون متوجه بباقة ورد، حتى تلك التي ينتابها الحزن من اصابة قريب او حدوث حالة وفاة لاسامح الله فان الورد يكون عزاء لذوي الفقيد او العليل وهو تقدير لمعنى الموت ، جنب الله العراقيين الاحزان وجعل ايامهم اعيادا ومسرات)
بهذه الكلمات الجميلة والشفافة للسيد( ابو عزيز) انتهى الحديث عن الورد والنباتات التي ظلت صورها وعطورها جنبا الى جنب مع خطواتنا ونحن نودع مشاتلها ، مطلقين لخيالنا العنان في ان يكون وطننا مشتلا كبيرا للحب والورد والسلام والألفة.

 نحن بحاجة الى دستور .. ام الى قرارات دولية

 شغل موضوع كتابة الدستور العراقي الراي العام العراقي بشكل خاص والعالمي بشكل عام لاعتبارات كثيرة، منها كونه اول دستور دائمي يكتب للعراق بعد مضي قرابة نصف قرن على الغاء الدستور الملكي المكتوب عام 1925 وثانيا كون كتابة الدستور تشكل تحديا اخر بوجه القوى التي تحاول تعطيل العملية السياسية في العراق وثالثا ان كتابة الدستور تمثل الحلقة الثانية في مجمل العملية السياسية في العراق والتي بدات بانتخابات 30 كانون الثاني الماضي والتي ستنتهي في الانتخابات القادمة في 15/ 12/ 2005 والاهم من كل ذلك هو ان موضوع كتابة الدستور يمثل الركيزة القوية والاساس الذي ستبنى عليه هيكل السياسة العراقية المستقبلية لكل الحكومات القادمة والتي تقوم على الديمقراطية والتعددية في نظام الحكم وهذا مالم تالفه سياسة الحكومات العربية منذ سقوط الدولة العثمانية لذا لاقت كل العملية السياسية وتلاقي الصدود والرفض من قبل دول الاقليم العربي
وبغض النظر عما ستؤول عليه نتائج الاستفتاء على الدستور (بالرفض او القبول) الا اننا نشد على الايادي ونبارك كل الجهود التي بذلتها كافة الاطراف المشتركة بكتابة الدستور، لاسيما وان اللجنة انجزت مسودة الدستور خلال فترة قياسية لم تتجاوز الـ(4) اشهر وفي ظل ظروف عصيبة يمر بها العراق يعرفها الجميع واهما الوضع الامني الذي لايزال مترديا اضافة الى الظروف الاخرى السياسية والاقتصادية والاجتماعية فيها، كما ان موضوع ووقت كتابة الدستور جاء في ظل الفرقة السياسية والطائفيةالتي تشهدها البلاد والتي باتت واضحة للجميع ولايمكن المجاملة بعدم وجودها ! ومن الطبيعي ان اجواء الخلافات بين الكتل السياسية القت بظلالها على اعضاء اللجنة وظهر ذلك جليا في مناقشة اية مادة وفقرة تم طرحها اذ كان الرفض من هذا الجانب او ذاك هو سيد الموقف في كل مناقشة مما ادى الى عدم الاتفاق على الكثير من النقاط الواردة فيه التي ظلت معلقة حتى بعد ان تم تقديم المسودة الى الامم المتحدة بحيث جاء الاتفاق مع الحزب الاسلامي في المشاركة في العملية السياسية ودعوته للتصويت بنعم على الدستور متاخرة ولم تلق تلك الاستجابة من قبل الشارع السني
السؤال الذي نطرحه هو: هل كانت هناك ضرورة ملحة فعلا لكتابة الدستور في ظل ظروف من الخلافات السياسية والدينية ووسط هذا الكم الهائل من الصراع والصراخ السياسي بين كل الفرقاء على الساحة العراقية؟
ولماذا لم يتم الانتظار بعض الوقت لكي يصار الى تنقية الاجواء الفاسدة بين الكتل السياسية وتهيئة الارضية الفكرية لكتابة الدستور؟
وهل هناك من فائدة سيجنيها المواطن العراقي من كتابة الدستور وايضا يسأل المواطن هل ان الدستور سيحل له مشاكله الكثيرة؟ هذه الاسئلة وغيرها الكثير يتداولها الشارع العراقي بكل فئاته وشرائحه وقبل الاجابة على هذه الاسئلة نقول : ان المواطن العراقي منذ سقوط النظام السابق افتقر وبشكل واضح لوجود دولة وحكومة بالمفهوم المتعارف عليه، حيث فشلت الحكومات الثلاث التي تعاقبت على ادارة البلاد (مجلس الحكم- حكومة د. علاوي- الحكومة الجعفرية) ومعهم الامريكان في ارساء حالة من الاستقرار على عموم البلاد وتقديم حالة ولو بسيطة تمثل شيئا من التغيير الايجابي في كافة الميادين والمجالات ومن خلال اصدار قرارات وتوجيهات وتعليمات جديدة تتواءم مع حالة العراق الجديد، حيث ان الحكومات الثلاث اعتمدت وبشكل كامل لتمشية امور الدولة على قرارات وتعليمات النظام السابق او تعليمات وقرارات (بريمر) الحاكم المدني السابق للعراق! وهذا ان دل على شيء فانما يدل على افتقار هذه القوى الحاكمة للحرفة الادارية والسياسية والعملية في ادارة شؤون البلاد او انه يدل على انها فاقدة اصلا لموضوع سيادتها في ادارة شؤون الدولة العراقية! ان موضوع كتابة الدستور العراقي في هذا الوقت والاستفتاء عليه بالصورة التي ظهرت على شاشات الفضائيات ومارافقه من تصريحات مستعجلة لحسم النتائج بين الاطراف المتناحرة والاعلان عن تاجيل نتائج الاستفتاء بسبب وجود خروقات في الكثير من المراكز الانتخابية باعتراف لجنة المفوضية العليا للانتخابات يدفع بالكثير ان يضعوا اكثر من علامة استفهام على مجمل العملية! فان نتائج الانتخابات ستضع العراق بكل مكوناته ونسيجه الاجتماعي والديني والسياسي على مفترق طريق صعب وخطير! خاصة بعد ان هددت لجنة الحوار الوطني وهيئة علماء المسلمين بان نتائج التصويت على الدستور اذا جاءت (بنعم) فانهم سيقومون ماسيقومون به!
واهمها اعلان العصيان المدني (جاء هذا على لسان د. صالح المطلك) عضو لجنة الحوار الوطني ، مما يعني استمرار حالة العنف المسلح وارتفاع وتائره بشكل اكثر من ذي قبل!
ومن يدري لربما الشيعة من جانبهم اذا جاءت نتائج الاستفتاء على الدستور بـ(لا) والذي سيؤدي حتما الى اسقاط الحكومة وحل الجمعية الوطنية.. سيدفع باقليم الجنوب والوسط الشيعي والذي يشكل قرابة(9) محافظات الى اعلان فدراليتهم !
مما سيعقد الوضع السياسي اكثر وعندها سيخسر السنة الكثير!!
نحن لسنا ضد الكتابة الدستور ولكننا كنا نتمنى ان موضوع كتابة الدستور تسبقه خطوات كثيرة وجريئة من اجل تنقية الاجواء بين جميع الاطراف السياسية والدينية العاملة على الساحة العراقية، كما في مؤتمر الوحدة الوطنية والذي عقد قبل ايام في بغداد تحت قيادة ورعاية حزب الوفاق الوطني وباشراف زعيمه د. اياد علاوي والذي حضرته غالبية الكتل السياسية والدينية ومنظمات المجتمع المدني والتي جاءت متزامنة مع زيارة عمرو موسى للعراق، من اجل تهيئة الاجواء وحسب نبض كل التيارات السياسية والدينية لعقد مؤتمر المصالحة الوطنية العراقية..ولو ان امورا او حركات مثل هذه حدثت قبل كتابة الدستور لكان هناك كلام مفيد اخر.
فليس الحكمة ان تكتب دستورا خلال اشهر بسيطة مليء بالخلافات والتهديدات (وشلعان الكلب) بل الحكمة هو ان تهيئ كل الاجواء السياسية والاجتماعية والاقتصادية كتابة دستور لاياتيه الشك من الامام ولا من الخلف ، فما الضير لو ان الدستور تاخرت كتابته سنة اخرى او اكثر فعلى سبيل المثال ان المانيا كتبت دستورها بعد عشر سنوات من انتهاء الحرب العالمية الثانية واعتقد ومعي الكثير بان العراقيين كانوا بحاجة الى قرارات وتعليمات واوامر بشكل يضمن مصالح الجميع ويشيع حالة من الاستقرار والامان النفسي اكثر من حاجتهم الى كتابة دستور بشكل سريع ووسط ظروف لاتحمل اية روح من الوفاق بين الكتل السياسية وظهرت عليه ولازالت الكثير من الماخذ والسلبيات ومهدد بالالغاء ربما بشكل كامل وليس لتغيير بعض فقراته ومواده من قبل الجمعية الوطنية القادمة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة العراق اليوم 2005

Iraq designer  : nana20042005@hotmail.com